الحوار المتمدن - موبايل



الأعراب وحدهم يؤدلجون الدين الإسلامي.....1

محمد الحنفي

2018 / 4 / 8
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


(قالت الأعراب آمنا قل لم تومنوا ولكن قولوا أسلما ولما يدخل الايمان في قلوبكم).
قرءان كريم

(الأعراب أشد كفرا ونفاقا وأجدر أن لا يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله).
قرءان كريم

تقديم:

إنني أسمح لنفسي، بأن أستهل هذا الموضوع بآيتين من القرءان الكريم، الذي سجل أثناء نزول القرءان، ما يدعيه الأعراب، الذين يعلنون خلاف ما يخفون، أملا في جعل الأعراب ينفضحون أمام المومنين، الحقيقيين، بالدين الإسلامي، وما يقوم به بعض حكام العرب اليوم، وما تقوم به بعض الأحزاب المؤدلجة للدين الإسلامي، في كل البلاد العربية، لا يختلف في شكله، وفي جوهره، عما كان يقوم به الأعراب، أثناء نزول الوحي. ولذلك ارتأينا أن نعنون هذا الموضوع ب:

(الأعراب وحدهم يؤدلجون الدين الإسلامي)...

والحكام الأعراب الذين تعودوا على الاستفادة من ريع البترول المخزون في باطن الأرض، وأطلقوا العنان لأمرائهم، لأن يعيثوا في الأرض فسادا، بعد أن ملكوها وما عليها ومن عليها من حجر، وبشر، وما تحتها من بترول، وغاز، ومعادن، لا تقدر قيمتها، وما في السماء من طائرات، تتنقل فيما بين القارات، وما بين الدول، وما بين المدن، في إطار الدولة الواحدة، بدأوا يشعرون بأنهم أخذوا يفقدون قيمتهم، من خلال بدائل البترول، الذي أخذ يفقد قيمته على جميع المستويات: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، الشيء الذي أثر على نفسية أمراء البترول، الذين لم يكفهم ما قاموا به في العراق، وفي سورية، وفي اليمن؛ بل في كل انحاء العالم، لينتقلوا إلى إعلان التحالف مع صهاينة التيه، الذين أقاموا دولة إسرائيل على أرض فلسطين، بعد اغتصابها من الشعب الفلسطيني، بعد أن عجزوا عن إيجاد الإقطاعيين، الذين يبعونهم الأرض، كما حصل أيام الاحتلال البريطاني لأرض فلسطين، التي كانت تشجع صهاينة التيه، على شراء الأراضي في فلسطين المحتلة، وهو ما انتبه إليه إبراهم طوقان، الشاعر الفلسطيني حين ذاك، الذي قال:

باعوا البلاد إلى أعدائهم طمعا،
بالمال لكنما أوطانهم باعوا.

والشكل القائم عندنا في البلاد العربية، في البلاد العربية، وفي باقي بلدان المسلمين، أن شيوخ القبائل الذين جعلهم النفط أمراء له، يحكمون الجزيرة العربية، وما حولها، وكل البلاد العربية، وباقي بلدان المسلمين، ويمولون الجماعات الإرهابية، التي يسمونها جماعات ((إسلامية))، من أجل تخريب البلدان التي استعصى عليهم إخضاعها إلى نفوذهم المادي، والمعنوي، كما هو الشأن بالنسبة إلى أفغانستان، التي تم تخريبها، بواسطة القاعدة، والطالبان، والعراق، التي تم تسليط أميريكا، وداعش، عليها. وسوريا التي جمعوا فيها كل فصائل الإرهابيين في العالم، ومن جنسيات مختلفة، إلا أن الأمر لا يعود عليهم بالربح، بعد الخسائر الهائلة التي يتكبدونها في مختلف الاتجاهات، التي لا يمكن اعتبارها مشروعة أبدا؛ لأنه لا توجد أي دولة من البلاد العربيةن ولا من باقي بلدان المسلمين، هددت مصيرهم، بل حتى من بلدان غير المسلمين.

إن ما يحصل الآن في البلاد العربية، وفي باقي بلدان المسلمين، ليس من إنتاج العرب أبدا، ولا من إنتاج المسلمين، على اختلاف ألسنتهم، وألوانهم، ولا من إنتاج حاملي المعتقدات الأخرى، ولا من إنتاج كل ذي عقل، وكل ذي تفكير سليم، ولا يمكن ان نجد له سندا لا في الكتاب، ولا في السنة الصحيحة، والثابتة، على مستوى المتن، وعلى مستوى السند، من منطلق أن ما يرد في الكتاب، والسنة، ذو طابع تاريخي، لا ينسحب على عصرنان ولا حتى في ممارسة الإنسان البدائي البسيط، والمتخلف. فما يحصل هو من إنتاج الأعراب، الذين قال فيهم الله تعالى: (الأعراب أشد كفرا، ونفاقا، وأجدر أن لا يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله).

والأعراب، ليسوا هم العرب، الذين تنتسب إليهم غالبية شعوب البلاد العربية، وغالبية العرب الذين يتواجدون في كل بقاع الأرض أشتاتا.

فالأعراب هم مجموعة من البدو، الذين تعودوا على العيش على الغنائم، التي يسلبونها، من خلال ممارستهم للغزو، ولحروب الكر، والفر، والذين لا علاقة لهم بالحضارات الإنسانية: قديمها، وحديثها، والذين يتمسكون بعاداتهم، وتقاليدهم، وأعرافهم، التي لا يتخلون عنها أبدا، فقد تعودوا على قتل الأبرياء، من القبائل العربية، واستمروا في قتل الأبرياء، من ابناء الدول، والشعوب، كما تعودوا على غنم المتاع، بعد قتل من يملك ذلك المتاع، واستمروا في الرغبة في غنم ما في باطن الأرض، بعد انهيار الدول، والشعوب، وتعودوا على معاشرة ما شاءوا من النساء، إماء، وحرائر، واستمرا في الجولان في مختلف الدول من أجل الاستمرار في معاشرة النساء، وتعودوا على البذخ في الاستغلال، بدون حدود، واستمروا في ذلكن واشتهروا به على مستوى العالم.

فلماذا نريد من الأعراب أن يتحولوا إلى شيء آخر غير الأعراب؟

ولماذا نصف الممارسة الأعرابية بالعربية؟

ولماذا لا نفرق بين العرب والأعراب وبين العربي والأعرابي؟

لماذا ننسب إلى الكتاب، والسنة، ممارسات الأعراب، التي لا علاقة لها لا بالكتاب، ولا بالسنة؟

أليس في تاريخنا ما نستعين به من أجل الوصول إلى أن العرب ليسوا هم الأعراب؟

أليست الحضارة المسماة عربية / إسلامية، كان العرب يدبرون فيها أمور الناس؟

ولو كان العرب هم الأعراب، ما عمل الغرب الرأسمال الاستغلالي على عرقلة النهوض العربي، والحيلولة دون قيامه؟

ولماذا أصر الغرب الرأسمالي الاستغلالي، على دعم، وتقوية الأنظمة الأعرابية، فيما صار يعرف بالخليج العربي ظلما؟

ولماذا اختلاق الصراع بين المذاهب الإسلامية، بين السنة، والشيعة على سبيل المثال؟

ولماذا التحالف مع صهاينة التيه، ومع الغرب الرأسمالي الاستغلالي، الذي يومن سكانه بأديان مختلفة، التي من بينها الدين الإسلامي، أو لا دين لهم؟

لماذا تعتبر الدولة الصهيونية، التي شردت شعب فلسطين، واغتصبت أرضه، حليفا رئيسيا لدويلات الأعراب؟

لماذا لا تفكر دويلات الأعراب، إلا في تسخير قيمة ما يستخرج من باطن الأرض، لملكية عقارات الدنيا؟

لماذا يعتبر كل شيء، في دويلات الأعراب، مستوردا من الدول المنتجة له؟

ألا يملك هؤلاء إلا ما يفرغونه في فروج النساء، بعد الجماع، وفي إطار علاقات غير شرعية، وغير إنسانية؟

لماذا لا يعملون على تصنيع الخليج العربي؟

لماذا يحرصون، فقط، على الرفع من قيمة الريع الديني، الذي يؤديه المستلبون بأداء فريضة الحج، وسنة العمرة؟

اليس الوعي بممارسة هؤلاء الأعراب، الذين لا علاقة لهم بحضارة الإنسان، يقتضي الإضراب عن أداء فريضة الحج، وسنة العمرة؟

متى تتخلى أنظمة الخليج العربي عن عقلية الأعرابي؟







التعليقات


1 - الاعراب فصيل عالمي
ابراهيم الثلجي ( 2018 / 4 / 8 - 23:34 )
اخي الكريم
ساقتبس مما كتبته حضرتكم بلساني كما فهمت بوجداني
الاعراب هم مجموعة منحطة سلوكيا وتتجمد في وسط هابط تحكمه الغرائز غير المنظبطة ولن اقول البهائمية لان الاخيرة حين ندرسها ونفهمها يرفع عنها اي ابهام لنجد اننا امام امة صحيح حيوانية ولكنها منظبطة لقوانين صارمة تضبط ايقاع حركتها وحياتها
فلو اقترب ذكر حيوا من انثى وهي حامل لا يمكن ان يقربها لانه يعلم بامر خالقه ان مهمتها للتكاثر قد انجزت فلا مهمة اذن لديه بعكس الاعراب الدواب التي تتكلم اطراف العربية ولكننا وجدناهم يجيدون الانجليزية بلكنة رعاة البقر اكثر لنستنتج ان سلوكيات الاعراب عالمية غير مرتبطة بلغة بل بفوضى وعشوائية سلوك دون ادراك اي مهمة لاي سلوك يصنعونه
لماذا الاعراب اشد كفرا
لان لا مصلحة له بتحريم الفواحش لانها اجندته اليومية فيكفر التحريم ويكفر حدود هذا المنكر
لماذا اشد نفاقا
لانه يدعي نصرة الاخ وهو اكبر خذول له
وفي اليومين الماضيين سمعنا من الاعراب ما لا تصدقه نخوة مهما هبط منسوبها في الدم والوجدان عن حقوق للمعتدي عند ضحية لا ذنب لها الا تمسكها بارضها التي حررها صحابة رسول الله ص من الغزاة الرومان


2 - 2الاعراب فصيل عالمي
ابراهيم الثلجي ( 2018 / 4 / 8 - 23:50 )
الاعرابي بلترو قال علينا ان نتعاطى مع اسلام لا يتناقض مع مصالحنا اي امريكا
فالادلجة مطلب امبريالي اعترف احدهم انه بامر من الامبريالية لمحاربة الشيوعية وتنصل اخيرا منه لضرورات ادلجة السياهة؟
ولم يكذب خبرا اعراب اخرون بتفصيل دين ملالي ببدلات افرنجي من اعوان احتلال العراق مع المحافظة على الايدولوجية ام عباءة وعمامة فكلها بزنس وانحطاط واعرابيات
قد يسال سائل طيب ايه اللي عملهم كده المكان او الزمان
لا هذا ولا ذاك بل نتاج منحرف لسلوك هابط
طيب ليه لم يشكلوا شعبا او ادنى مشهد اجتماعي لمجتمع بدائي على الاقل
سيء الخلق لا يمكنه ان يمارس اي صيغة او مظهر اشتراكي لانعدام الثقة تماما في الاخرين فتخيل هكذا تشكيله كيف يكون لديها اي برتوكول معاملة ذات روابط تاهب وخوف دائم وشعارهم حبيبك قرشك ومعاك قرش تسوى قرش اي ان القيمة البشرية صفر
الكاوبوي الامريكي مثال لاعراب اوروبا قتلوا وسلبوا ودمروا الامم فاستطاعوا تشكيل مجتمع لديه احلام لكن بدون قيم وترامب لخص النظام الراسمالي ونفاقه وكذبه
ماري ماي الانجليزية تعاتب من يقصفون اليمن وان مدنيتها ترفض ذلك وما لبثت ان عقدت صفقات طائرات تقتل المزيد
كفر ونفاق انجليزي


3 - ادلجة الكنيسة الانجليكانية
ابراهيم الثلجي ( 2018 / 4 / 9 - 19:00 )
الفايكنج همج اوروبا انطلقوا في مسيرتهم العدوانية مع تحريك اساطيل كبيرة للقرصنة على شعوب الارض فاحتاجو لدين مزبط يخدم تصرفاتهم ويبرر نتائجها فدخل السياسي الانجليزي الاخبث في التاريخ برداء كنسي ليعظ الناس ان ما تقوم به الالة الاستعمارية حسب الوصايا العشرة وجزء مما اوصى به السيد المسيح
كتبوا كتاب مقدس خصيصا للاستعمار ولما كان اليهود المقيمين في انجلترا قد اعجبتهم الفكرة اي الادلجة تجمع الفاسدون منهم لتشكيل واعلان ولادة الصهيونية بطاقم قيادي هم من اشرار عصرهم وفاسديهم من العاملين في النظام البكي وفاسدي اروقة القضاء ولكي يتبعهم اليهود الغلابى الاخرين زبطوا لهم ايدلوجيا زعموا انها توراتية وحقيقة هي من تحريفات الانجليكانية ولفهم صيغة الادلجة تلك من كلام الحاخام يعقوب شابيرا فاستماع بصبر له سنفهم كيف يؤدلج الهمج الدين سواء كانوا اعراب ام زط
https://www.youtube.com/watch?v=Si881h6iGQg


4 - العرب والأعراب
Abdulahad Paulos ( 2018 / 4 / 9 - 19:50 )

متى يتوقف العربي عن تعليق جميع مشاكله وإخفاقاته على الصهيونية والغرب ؟
إعتاش العرب في الجاهلية على الغزو وجمع الغنائم وإسترقاق نساء الجانب المغلوب وحملوا نفس الفكر بعد الاسلام حيث الفتوحات والجزية والغنائم والعيش الرغيد من مجهودات الغير .
هل كان هناك غرب كافر أو صهيونية مجرمة في عصر الفتوحات الاسلامية حين إحتل العرب أو الأعراب ( ما الفرق ) دول غيرهم وسلبوا خيراتهم وهل كان هناك سبب لتلك الفتوحات غير جذب المال السهل والعيش برفاهية على حساب الغير الأمر الذي طبَّعَهم على الكسل جسدياً وذهنياً؟
هل خلق الغرب الكافر في عصرنا المنظمات الارهابية والسلفية من عدم أم أنه إستثمر إستعداد أصحابها الطبيعي لتولي هذه المهام كونهم تربة صالحة لتنميتها؟
في عصرنا الحالي وبسبب انحسار عصر الغزوات جاءهم النفط على طبقة من ذهب فإستمروا على نفس النمط من العيش السهل ولكن هل سيستغلون ملكة العقل الموجودة لديهم بغية إيجاد وسائل عيش متأتية من كد جبينهم بعد نضوب النفط وينسون عقيدة المؤامرة؟
آمل ذلك.



5 - وماذا عن المغول؟
عبد الحكيم عثمان ( 2018 / 4 / 9 - 22:22 )
تقول ان الاعراب وحدهم من ادلج دينه وماذا عن المغول؟ وماذا الرومان البيزنطينين؟
ومذا عن هتلر الم يؤدلج قوميته؟وماذا عن اليهود الم يدلجوا دينهم ؟الم دولة وفق ادلجتهم لدينهم
اما تكون باحث منصف ولاتنجر لعاطفتك
فمقالك دليل صارخ على انحيازك لعاطفتك
تحية لكل منصف وحيادي


6 - الى عبد الاحد بولس انا اقلك متى يتوقف العربي
عبد الحكيم عثمان ( 2018 / 4 / 10 - 00:18 )
ابونا عبد الاحد بولس تقول في تعليقك
متى يتوقف العربي عن تعليق جميع مشاكله وإخفاقاته على الصهيونية والغرب ؟
انا اخبرك متى يتوقف العربي عن تعليق مشاكله واخفاقاته على الصهيونية والغرب
اولا على الصهيونية يتوقف العربي عن تعليق مشاكله عليها
عندما تمنح للفسطينين دولتهم المستقلة وننسحب من اراضيهم المحتلة يحل مشكلة اللاجئين الفلسطينين العادل
وعندما تلتزم الصهيونية بالقرارات الاممية 118-242-338 وتنفذها حرفيا وعندا تقبل بمبادرة السلام العربية
وان تنسحب من الجولان ومن كل الاراضي العربية التي تحتلها وان توقف خرقها الجوي لسيادة الدول العربية
ثانيا الغرب
على الغرب عدم التدخل في شؤون الدول العربية بتاتا وتتركهم نارهم توكل حطبهم وتتركهم ان كانوا متخلفين في تخلفهم وان كانوا فقراء في فقرهم بمعنى ان لاتتدخل في شؤون العرب قطعيا
عندها لن يجد العربي شماعة يعلق عليها مشاكله
تحية

اخر الافلام

.. -الإخوان- تحت مجهر الكونغرس.. فهل يتقاسمون مع الإخوان تهمة ا


.. هذا الصباح-صناعة أجراس الكنائس مهنة تواجه خطر الاندثار باليو


.. يمنيون يهربون إلى -الجنة-




.. قانون الدولة القومية اليهودية يثير استياء وامتعاضا


.. قالوا| عن ثورة يوليو ونظرة الإخوان للوطن