الحوار المتمدن - موبايل



بالتزامن مع غموض موقف ترامب من الاتفاق النووي مع ايران العملة الايرانية تتهاوى

صافي الياسري

2018 / 4 / 10
مواضيع وابحاث سياسية


بالتزامن مع غموض موقف ترامب من الاتفاق النووي مع ايران العملة الايرانية تتهاوى
صافي الياسري
منذ التصريحات الاولى للرئيس الاميركي ترامب بشان الاتفاق النووي مع ايران ونيته الانسحاب منه اذا لم تجر عليه تعديلات تضمن المصالح الاميركية التي يزداد ترامب قناعة ان الرئيس السابق ترامب اهدرها بهذا الاتفاق ،والعملة الايرانية تتهاوى امام الدولار واليور والعملات الصعبة ،مطوقة بالعديد من الاجراءات الاميركية والاوربية والسياسات العشوائية في المضمار الاقتصادي والمالي لملالي ايران ،وقد وصل الريال الإيراني إلى أدنى مستوياته مقابل الدولار الأميركي. وشوهدت طوابير طويلة أمام مكاتب الصرافة مع تزايد الغموض بشأن الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع الولايات المتحدة الأميركية.

وبلغ سعر الريال الإيراني 62 ألفاً مقابل دولار، مسجلاً انخفاضاً بنسبة 18 في المئة منذ يوم السبت الفائت، وكان قد سجّل تراجعاً بنسبة تزيد عن 6 في المئة مقابل الدولار يوم الأحد، لتسجل العملة الإيرانية بذلك أدنى معدلاتها وسط مخاوف من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي. وهو أمر هدد به الرئيس الأميركي دونالد ترامب مرارا
انخفاض الريال بالارقام :
منذ صباح يوم السبت 7 أبريل أخذت قيمة الدولار ترتفع. في البداية ، وصلت إلى 5200 تومان بينما في الساعة 5/2 ظهرا وصل إلى 5250 تومانا. كما وصل اليورو إلى 6380 تومانا ، مما يشير إلى ارتفاع في سعر اليورو بالمقارنة بالأسبوع الماضي. كما ارتفعت أسعار المسكوكات يوم السبت إلى 785 ألف تومان.
ووفقاً للمراقبين ، فإن انتخاب جون بولتون مستشارًا للأمن القومي الأمريكي ومايك بومبيو وزيرا للخارجية ، كان له تأثير مباشر على تقلبات سوق العملات الإيرانية وارتفاع أسعار الدولار
الى ذلك انخفض سعر صرف الريال الإيراني أمام العملات الأجنبية اكثر فاكثر ، حيث ذكرت وكالة " ايلنا" أن سعر صرف الريال الايراني مقابل الدولار ارتفع الى 60 ألف ريال مقابل الدولار الواحد بحلول ظهر الاثنين.

وتتشكل يومياً منذ عدة أسابيع صفوف انتظار طويلة في طهران أمام مكاتب الصرافة.
وبحسب "ايلنا"، فقد أعلن معظم الصرافين بأنهم لا يشترون أو يبيعون، إلا لشخص واحد من كل عائلة فقط.
من جهتها، ذكرت وكالة "فارس" أن التجار ونشطاء السوق يعزون أسباب انخفاض قيمة الدولار ، إلى عدة أسباب منها ازدواجية أسعار الصرف وفشل الاتفاق النووي والضغوط السياسية وفقدان الوظائف والتوجه نحو صفقات الدولار.
وقد انتشرت قوات الأمن في أمام شركات الصرافة في شوارع طهران، كما توضح الصورالمتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي.
وصرح رئيس مكتب للصرافة لوكالة "فرانس برس" طالبا عدم الكشف عن هويته بالقول: "من الواضح أن هناك زيادة في عدد من يشترون الدولارات لأنهم يعتقدون أن الولايات المتحدة ستنسحب من الاتفاق النووي".

ويهدف الاتفاق الذي وقعته إيران مع الدول الست الكبرى (الولايات المتحدة والصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا وألمانيا) إلى منع إيران من حيازة السلاح النووي.

وهدد الرئيس الأميركي دونالد
#ترمب
في يناير بسحب بلاده من الاتفاق، مع انتهاء مهلة حددها للأوروبيين من أجل تشديد بنوده.
وفي حال انسحاب الولايات المتحدة، من المتوقع أن تعيد فرض
#العقوبات_الاقتصادية
المعلقة حالياً بحق إيران، ما سينعكس على اقتصاد البلاد وسيبعد المستثمرين الأجانب.
وتسارع هبوط الريال منذ منتصف أكتوبر حين رفض ترمب "المصادقة" على الاتفاق حول برنامج إيران النووي.
وقال رئيس مكتب الصرافة إن "الحكومة لا يمكنها أن تفعل أي شيء عندما يدب الرعب في السوق. إذا ما خرجت الولايات المتحدة من الاتفاق فإن
العملة الإيرانية قد تنهار أكثر
لتصل إلى 70 ألف ريال مقابل الدولار".
وتم استدعاء محافظ البنك المركزي الايراني ولي الله سيف ووزير الاقتصاد مسعود كاربسيان إلى جلسة استجواب تعقد الاثنين في مجلس الشورى، حيث يأخذ العديد من النواب على السلطات عدم تحركها.
وكان الرئيس حسن روحاني دعا الإيرانيين في نهاية يناير، في وقت كان يتم تداول الدولار بسعر 48 ألف ريال، إلى عدم التخوف، مؤكداً أن "العائدات بالعملات الأجنبية تفوق حاجات البلاد".

الى ذلك
كتبت وكالة أنباء«تسنيم» الحكومية يوم الأحد 8 أبريل 2018 مقالا بعنوان الدولار 5،500 تومان كيف حالك يا روحاني؟ تقول : حاليا قد وصل الدولار في السوق الحرة إلى قرابة 5500 تومان كما كل لحظة يصل الخبر من مختلف مدن البلاد ، تسجيل سعر جديد للدولار في لوحة الصيرفات. وفي أحدث سعر في الصيرفات انه يبيع الدولار بقيمة 5500 تومان . ويجري طبعا هذا السعر للتبادلات في كميات عالية ؛ في صفقات أقل من 5000 دولار ، يتم تسجيل معدل 5550 دولارًا. كما اليوم تحطم الرقم القياسي للدولار 5600 تومان في الساعة 2ظهرا في السوق الحرة.
فمنذ فترة طويلة أوقف العديد من أصحاب الصيرفات عملهم ولا يبيعون او يشترون الدولار أو اليورو. وفي الوقت نفسه ، فإن الأخبار عن التطورات الأخيرة في سوق العملة الأجنبية هي دليل على أن السوق قد اخذت حالة أمنية.
وقال أحد نشطاء السوق بهذا الشأن : إن قوات الأمن في السوق منتشرة ، لكنها أصبحت متفرجة الآن. كما كان الوسطاء أيضا متفرجين من الصباح حتى الآن. ومن غير الواضح هل السيد روحاني لديه اطلاع على سيرالوقائع في سوق العملة اليوم ام لا؟ ربما إذا سألته الآن بأنك تعرف أن سعر الدولار قد تجاوز 5500 تومان ، فإنه يقول مرة أخرى أن سعر الدولار ليس هكذا ويتهم المتسائل بأنه يصيد في الماء العكر.
ولكن من المفضل لمستشاري الرئيس أن يخبروه بأن الدولار قد تجاوز الآن 5500 دولار في السوق الحرة لإيران، وأصبح العملة النقدية النادرة في السوق! ربما يقوم البنك المركزي بعمل ما لمعالجة هذا الوضع المرتبك في السوق عقب تكدّر بال الرئيس؟؟ ربما لكننا على يقين انه لاشيء بامكانه لمعالجة الوضع .







اخر الافلام

.. العراق ثاني أكثر دول العالم اكتئاباً | الليلة


.. مكاسب إدلب.. بين الحسابات الروسية والأطماع التركية


.. إيران والغرب.. ضغوط وعروض قبل لقاءات نيويورك




.. صفعة أميركية لدول الحصار وإشادة بمحاربة قطر للإرهاب


.. موسكو: عرقلة أوروبية لعودة لاجئي سوريا