الحوار المتمدن - موبايل



مقدمة الفصل السادس ، رواية مضادة _ سوريا 2020

حسين عجيب

2018 / 4 / 11
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


مقدمة الفصل السادس مع الملحق
انتبه لنفسك .
قرأت العبارة على تلفوني هذا الصباح ، وأصابتني بالرعب .
بطل روايتي ، الذي أجلت الحديث عنه إلى الآن ، كان البطل في بعض النصوص القليلة ، التي حظيت بالإعجاب والتقدير سابقا .
بيننا عقد دم ربط مصيرنا معا ، بل دمجه .
تمر سنوات بدون أن نتبادل كلمة ، وأحيانا لا يخطر على بالي اسمه ولا ذكره لأشهر .
كان ذلك شرطه من البداية ، ومع الزمن اكتشفت أن هذا ما كنت بحاجته أيضا .
من يبادر للاتصال ، يكون لديه المبرر والمسؤولية النهائية معا .
....
كانت هذه الفقرة عن الوضع المتفجر ، وقد كتبت صفحات عديدة _ بعناية وانتباه حول " مشكلة السلاح الكيماوي " ... بوتين وترامب _ من لا يستخدم السلاح الكيماوي !
واشعر بالارتياح ، لأني لم أنشرها بعد .
حدث هذا الأمر كثيرا خلال مراحل حياتي المتقلبة ، اشعر بالندم وأحاول تغيير الماضي .
بالطبع ذلك جنون وأوهام مدمرة .
تأخرت كثيرا لأفهم المسؤولية _ مسؤوليتي الشخصية عن كلامي وفكري .
مع أن الموضوع عام وعالمي ، وليس قضية شخصية أو سورية فقط . أزمة الكيماوي اليوم بين روسيا وامريكا تشبه أزمة كوبا .
وأعتقد أن ثلاث حوادث متصلة في العمق وبالجوهر : 1 _ أزمة الصواريخ في كوبا مطلع الستينات 2 _ الاتفاق النووي الأمريكي والإيراني ... وأزمة اليوم ، الكيماوي في سوريا هي تكملة للقضيتين ، ولا يمكن فهمها إلا من خلالهما حصرا .
كل شخص ألتقيه _ بصرف النظر عن موقفه السياسي _ هو إما أو : متيقن من الطرف الفاعل وهي مجرد لعبة بين الكبيرين بالدم ( السوري ) ، أو أنها مقدمة لحرب شاملة .
والاستثناء ، في تجربتي ، دوما أسوأ من القانون .
مباشرة ، بعد حل الأزمة الكوبية بدون حرب ، اغتيل جون كينيدي بعد سنة ، وعزل نيكيتا خروتشوف بطريقة مهينة ، وكان الموت أكثر رحمة للمسكين . بشكل يخالف ، ويناقض القصة التي تعرضها هوليود ، وخلفها بقية وسائل الاعلام المحلية .
وفي أيامنا نجح الاتفاق النووي _ كيري ، ظريف _ حيث للمرة الثانية ينتصر العقل والمنطق ، ويخسر المعركة المتعطشون للدم .... كما توهمت سابقا . لكن ، يبدو أن المسألة لم تحسم بعد ، وأنني كنت مخطئا في رغبتي وفي تقديري أيضا ، ومن يعيش يرى ويعرف بالملموس .
....
منذ عدة قرون كتب سبينوزا .. إن ما يقوله بولس عن بطرس ، يخبرنا عن بولس اكثر مما يخبرنا عن بطرس .
وفي سوريا وغيرها : المعارضة والموالاة وجهان لعملة واحدة .
....
قضية الكذب _ أو الصدق ، ما تزال أحد القضايا المعلقة في الأديان والفلسفة والعلم أيضا ، وهي تستهلك كمخدر فوري في الثقافة الشعبية المعاصرة .
" الشعر أعذبه أكذبه " .... لولا هذه العبارة المحورية في الحياة العربية والإسلامية بالعموم ، ربما كنت تجاوزت المسألة مثل غيري ، لا أعرف سبب اهتمامي الفائق بالقضية .
الكذب قضية وجودية بالنسبة للإنسان ، مع انها نوع من الترف بالنسبة للفرد .
الفارق النوعي بين العلم وبقية أشكال الثقافة ، كالفلسفة والدين والفنون والآداب ... الصدق بكلمة . عتبة العلم والعلماء الصدق ، بينما سقف الفلاسفة والفقهاء والأدباء وغيرهم الصدق .
لماذا يكذب الفرد بهذه السهولة ، ويفضل الكذب على الصدق في معظم الحالات ؟
أعتقد أنني توصلت إلى الجواب الحقيقي ، والأقرب إلى العلمي .
لأن الكذب عادة انفعالية ، مثل التدخين أو الشره أو الحجاب ( ارتداؤه أو خلعه ) .
والفارق أن الكذب حل إنساني ، في مرحلة الطفولة أو ... يعلق الصغير في التحريفات الدفاعية المدمرة للعقل والادراك وللصحة النفسية بالعموم .
كيف ولماذا ، يحدث ذلك بشكل مؤكد في حياة الفرد ( بنت او صبي ) !؟
يمتلك الأب _ والأم أكثر منه ، فائض قوة في العلاقة بالطفل _ ة .
مهما فعلاه ، وإلى أي درجة من التحقق والنضج الشخصي يبلغه أحدهما ، سوف يبقى أو تبقى الممثل الفعلي لموقع السلطة والتحكم ، وليس أمام الطفل _ ة سوى الخضوع أو التمرد ، ... أو الكذب .
_ الخضوع حل كارثي ، يدمر شخصية الانسان .
_ التمرد حل كارثي مقابل ، يدمر شخصية الانسان أيضا .
الكذب حل وحيد (مؤقت) في الواقع الإنساني _ العالمي ، المعاصر .
هذه خلاصة مزدوجة ، معيشية وثقافية ، يشكل التحليل النفسي مع التجربة الشخصية مصدرها ومحورها معا .
....
ينجح معظمنا في تحقيق الاختلاف ، واستعادة الكمال النرجسي .
لكن ، يندر أن ينجح أحد في تحقيق التشابه مع القيم الإنسانية .
....







اخر الافلام

.. ظاهرة طبيعية فريدة في حضرموت


.. الحصاد- اليمن.. التراث الإنساني في خطر


.. الحصاد- سوريا.. تساؤلات التهجير




.. مشروع أممي لإعادة الاستقرار بعد داعش في العراق


.. قوات النظام السوري تسيطر على معظم مناطق القنيطرة