الحوار المتمدن - موبايل



خراب نينوى –2 --الاغتيالات السرية

طلعت خيري

2018 / 4 / 15
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


خراب نينوى –2 --الاغتيالات السرية




تعرض اليهود في نينوى الى اغتيالات وتصفيات جسدية فترة السبي على يد مجموعة سريه تابعة لملك سنحاريب – فكان طوبيا احد مناصري الشعب اليهودي ضد الظلم والاضطهاد الذي وقع عليهم ---فكان ابسط شيء يقدمه لهم هو دفن ضحايا البطش سرا– غلبا ما تعوّل الشعوب المتدينة على المصائب التي تمر بها على أنها من أقوال الأنبياء وتنبؤاتهم كواقع متوقع يجب الإذعان له لأنه من تقدير الله – وطبعا هذا غير صحيح -- لان الحياة بكل مفاصلها واقعه تحت أراد الإنسان –فالعمل الانفرادي لا يجدي نفعا ولكن عند العصبة يكون مؤثرا وفعالا عند التغير – فطوبيا لوحده لا يستطع فعل شيء غير تبرير حال اليهود المزري تحت سطوة السبي بقول النبي عاموس –الإصحاح- أيام أعيادكم تتحول الى نحب وعويل ---- صنع طوبيا مأدبة عظيمة في بيته بيوم عيد الرب --فقال لابنه ادع المتقين من سبطنا ليأكلوا معنا -- فانطلق ثم عاد ليخبره بان احد بني إسرائيل مقتول وملقى في السوق--- نهض مسرعا تاركا العشاء فحمل الجثة الى بيته سرا ليدفنها قبل شروق الشمس—ثم رجع الى طعامه وهو يبكي مرتعدا -- فتذكر كلام الرب على لسان عاموس النبي أيام أعيادكم تتحول الى نحب وعويل



طوبيا -- الإصحاح رقم 2



صنع طوبيا مأدبة عظيمة في بيته بيوم عيد الرب --فقال لابنه ادع المتقين من سبطنا ليأكلوا معنا -- فانطلق ثم عاد ليخبره بان احد بني إسرائيل مقتول وملقى في السوق--- نهض طوبيا مسرعا وترك العشاء فرفع الجثة وحملها الى بيته سرا ليدفنها بعد مغيب الشمس—ثم رجع الى طعامه وهو يبكي مرتعدا -- فتذكر كلام الرب على لسان عاموس النبي أيام أعيادكم تتحول الى نحب وعويل --ولما غربت الشمس حملها ودفنها -- وكان ذوي قرابته يلومونه قائلين لأجل هذا أمر الملك بقتلك فما كدت تنجو من الموت حتى عدت الى دفن الموتى --فكان طوبيا يخاف الله أكثر من الملك –فلم يتوقف عن أخفاء القتلى في بيته ودفنها بعد منتصف الليل حتى تعب وفي إحدى المرات نام الى جانب الحائط من التعب فوقع في عينيه ذرق من عش خطاف فعمي -- ففي هذه تجربة فلم ينفك عن تقوى الله منذ صغره وحافظ على لوصاياه ولم يتذمر على الله لما أصابته البلوى فثبت على خوفه شاكرا له طول حياته-- فكان القديس أيوب يعيره الملوك كان انسبا وذووه يسخرون من عيشته قائلين أين رجاؤك فكنت تبذل الصدقات وتدفن الموتى --فيزجرهم طوبيا قائلا لا تتكلموا فنحن بنو القديسين ننتظر تلك الحياة التي يهبها الله للذين لا يصرفون إيمانهم عنه أبدا-- وكانت حنة امرأته تذهب كل يوم الى الحاكة وتأتي بالميرة من تعب يدها--فأخذت جديا وحملته الى البيت فلما سمع بعلها صوت غثائه قال انظروا لعله مسروقا فلا يحل لنا ان نأكل ولا نلمس شيئا مسروقا -- فإجابته امرأته وهي غاضبة قد وضح بطلان رجائك وصدقاتك --الان قد عرفت وبهذا الكلام ومثله كانت تعيره







التعليقات


1 - اين المقالة؟
وسام يوسف ( 2018 / 4 / 15 - 01:40 )
هل قص ولصق مقاطع من الكتب الدينية اصبح يعتبر مقالة؟
الحوار المتمدن ، ما هذا رجاءا؟


2 - سيد وسام يوسف
جندي ( 2018 / 4 / 16 - 08:01 )
مرة اخرى ايش الي بوجعك

اخر الافلام

.. حملة المرشحين لرئاسة البرازيل تستهدف الكنائس ومرتاديها


.. العلويون يغزون الفيلق الخامس الذي زعمت روسيا تشكيله..السيطرة


.. القومى لحقوق الإنسان: الإخوان لا تؤمن بمنجزات الحضارة الإنسا




.. بوتين: في حالة حدوث الضربة النووية سنكون شهداء ونذهب الى الج


.. بابا الفاتيكان يستقبل رئيس كوريا الجنوبية ويعرب عن عزمه لزيا