الحوار المتمدن - موبايل



موجز أخبار العار

عماد عبد اللطيف سالم

2018 / 4 / 16
الادب والفن


هذا عار .
عارٌ مَحْض .
عارٌ خالِص .
عارٌ نقيّ.
*
الكثيرُ من العار
يغادرُ البيتَ صباحاً
ويمشي في الشارع.
الكثير من العار
يبتسِمُ لنا في الساحات
ويقفُ شامخاً
في "الجزرات" الوسطيّة .
*
بعضُ العارِ
يظهرُ على شاشات العار
مرتدياً "طُقْماً" كاملاً من العار الثقيل.
عندما يكونُ مُنتَشِياً
يتحدثُ بإسْمِنا.
وعندما يكونُ مُحبَطاً
يشتمُ عاراً آخر
و يبصقُ في وجوهنا
نحنُ "العارات"
*
هناك عارٌ مُطلقٌ
يقتلُ عاراً نسبيّاً
"غسلاً للعارِ"
ولا يغسِلُ نفسه.
*
هناكَ عارٌ اضافيّ .
عارٌ "حَدِّي"
(كما يقولونَ في الاقتصاد) .
عارٌ عالٍ .
عالٍ جدّاً.
عارٌ فقير
يأكلُ "الفاهيتا"
و يشربُ "الكباتشينو"
في كافتيريا الجامعة.
*
الكائناتُ "الكبيرةُ" لا تشعرُ بالعار .
حمورابي لا يشعرُ بالعار .
الفيلُ لا يشعرُ بالعار.
الحوتُ لا يشعرُ بالعارِ
عندما يلتهِمُ أطناناً من عوائل السردين المِسالمِة.
الأباطرةُ والقياصرةُ والملوكُ والزعماءُ الحمقى والفاشيّونَ العاديّونَ
لا يشعرونَ بذلك .
الأشياءُ الصغيرةُ تشعرُ بالعار .
النملُ وأسماكُ السردينِ والفراشات والعصافير وزهر "الشبّوي"
يشعرونَ بذلك .
*
هناكَ بعضُ العارِ في السماء
والكثيرُ من العارِ على الأرض.
و يعتقدُ البعضُ أنّ شيئاً من عارِنا
قد وصلَ إلى"نبتون"
واشترى هناك "فيلاّ" تطلُّ على الشمسِ
وأسّسَ عائلةً للعارِ هناك .
*
كلّ الأخبارِ ، في كُلّ يومٍ ،
قد تكونُ عاريةً عن الصحّة
إلاّ أخبار العار
فهيَ عاريّةٌ و صحيحة
و "العاراتُ" سيبقونَ عُراةً
إلى الأبد .
*
العارُ سُلالة.
العارُ عائلة .
العارُ وطن.
العارُ خوف.
العارُ أشياء أخرى
لا أستطيعُ أنْ أسَمّيها
خوفاً من العار.
*
يا للعار .







اخر الافلام

.. محمد بندق عاشق للسينما ويعرض أفلامها القديمة -ببلاش-


.. ما وراء الخبر- ما وجاهة الرواية السعودية الجديدة بشأن خاشقجي


.. ترمب يدعم الرواية السعودية بشأن مقتل خاشقجي




.. مجريات قضية خاشقجي تتعارض مع الرواية السعودية


.. مشرعون أميركيون يدعون ترامب لعدم التسليم بالرواية السعودية