الحوار المتمدن - موبايل



شرفات العيون

نصيف الشمري

2018 / 4 / 17
الادب والفن


شرفات العيون
تحت شرفاتِ العيونِ؛ قلبٌ يحتفلُ مع دقاتِهِ بصمت، الحرفُ الجميلُ يأبى إلا أن يكون جميلا، تلك هي متعةُ الحرفِ في رحلاتهِ المجنونةِ عن معنى الصمتِ فراغٌ متوجٌ بالخيالِ لغة الوحدةِ والاغتراب في وطنِ الوجعِ وطني، العمرُ ضحيةٌ تُنّحَرُ في أقبيةِ الحروبِ وتُعَلِّقُ على أعمدةِ الشوارعِ صورَ من رحلوا نجوماً، وفي المدافنِ بخوراً وبعض شموعٍ ذابت ألماً، الفرحُ في الصورِ البديلة للصورِ أسرافٌ وخيانة، هذا ما وثقهُ الحرف، وحفظهُ السطرَ تاريخاً مشرق بالنبوءة، سأتجرعُ كأسَ فراغٍ لا يثمل
نصيف الشمري
العراق
2018/4/17







اخر الافلام

.. قرب جرب هنا مش بنهرج البلياتشو بين المسرح والحياة


.. شاهد: -حرب باردة-.. درّةُ مهرجان الأفلام الأوروبية


.. الأدب الكردي في سوريا بين الماضي والحاضر .. أين هو اليوم!؟-




.. جوائز بالجملة لفيلم -حرب باردة- في اختتام مهرجان السينما الأ


.. العربية.نت اليوم.. هذا سر ابتسامة الفنان السعودي عايض