الحوار المتمدن - موبايل



بنك الأحلام

أديب كمال الدين

2018 / 4 / 23
الادب والفن


حينما أسَّستُ بنكاً للأحلام
نشرتُ إعلاناً في الصحفِ كلّها
بطلبِ الأحلامِ من الحالمين
والمُشرّدين والمجانين.
لم يتقدّمْ أحدٌ بأيّ حلمٍ كان
سوى رجل واحد
كانَ يقدّمُ لي بكرمٍ حاتميّ
مائةَ حلمٍ وحلمٍ كلّ يوم.
وحينَ قابلتُ الرجلَ فرحتُ
إذ كانَ يشبهني كثيراً
ويرتدي بدلةً مثل بدلتي
ونظّارةً مثل نظّارتي
وربطةَ عنقٍ مثل ربطة عنقي.
وحينَ مددتُ يدي لأصافحه
اكتشفتُ أنّه ....................... أنا!
****************
www.adeebk.com







اخر الافلام

.. كأس العالم.. كرنفال عالمي للموسيقى


.. بالفيديو: فنان سوري خاطر بحياته من أجل الباليه


.. مثقفون من -الأعلى للثقافة-: إصدارات مصطفى الفقى أيقونة علمية




.. ست الحسن - رأي -أ. محمد عبدالرحمن- في إرادات أفلام عيد الفطر


.. باريس عاصمة للريغي... في عيد الموسيقى