الحوار المتمدن - موبايل



بنك الأحلام

أديب كمال الدين

2018 / 4 / 23
الادب والفن


حينما أسَّستُ بنكاً للأحلام
نشرتُ إعلاناً في الصحفِ كلّها
بطلبِ الأحلامِ من الحالمين
والمُشرّدين والمجانين.
لم يتقدّمْ أحدٌ بأيّ حلمٍ كان
سوى رجل واحد
كانَ يقدّمُ لي بكرمٍ حاتميّ
مائةَ حلمٍ وحلمٍ كلّ يوم.
وحينَ قابلتُ الرجلَ فرحتُ
إذ كانَ يشبهني كثيراً
ويرتدي بدلةً مثل بدلتي
ونظّارةً مثل نظّارتي
وربطةَ عنقٍ مثل ربطة عنقي.
وحينَ مددتُ يدي لأصافحه
اكتشفتُ أنّه ....................... أنا!
****************
www.adeebk.com







اخر الافلام

.. تفاعلكم | جامعة الطائف السعودية تعلم الغناء والعزف


.. طارق لطفي يكشف سبب المشاركة في فيلم 122 والممثل رقم واحد في


.. لقاء خاص مع أبطال فيلم 122




.. المجتمع والاعتراف بالآخر.. ما هي السبل لتكوين مجتمع تسود فيه


.. غوغل يحتفي بذكرى ميلاد الفنان لؤي كيالي