الحوار المتمدن - موبايل



لِلياسمين عمر طويل....

فاطمة شاوتي

2018 / 4 / 23
الادب والفن


للياسمين عمر طويل....

الإثنين // 25 // 04 // 2018 //


من غسل الياسمين بدم
الأطفال....
وجعل دمشق حديقة
تتنفس البارود...؟
وحدي أرى عظامي تكبر
بين أصابعي...
تصرخ:
أوقفوا حكاية
كان جدي محاربا
في الصفوف الأمامية....
كان الجرح قانياً
يخيط كتف أبي...
كانت أمي تخزن الرصاص
في سرتها...
ثم تدخل المعسكر
بطنها ذخيرة....
تُفَجِّرُ الهواء والخُوَذَ...
وتعود إلى قصر أمومتها....
ثم تحبل بشهيد
نصف رأسه مؤامرة
ضد العدو....
ونصف رأسها
شجرة ميلاد.....
تغرس الجرح في الأرض
فيصير للياسمين
لون الحياة....
من اغتال الياسمين
يا دمشق...!
فأفرد ذراعيه
لإستقبال الجثت...؟

فاطمة شاوتي // المغرب







اخر الافلام

.. الشاعر محمد احمد بهجت : حذاء رجالى وراء قصة حب وزواج أبى وأم


.. وفاة فيليب روث أحد عمالقة الأدب الأمريكي عن 85 عاما


.. مهرجانات تخلد ثقافة الفلان في غرب أفريقيا




.. باحث سعودي يصمم روبوتا ناطقا باللغة العربية


.. المجالس الرمضانية موروث اجتماعي يجسد ثقافة التواصل