الحوار المتمدن - موبايل



وداع .. سعيد

محمد هالي

2018 / 5 / 13
الادب والفن


سعيد...ا

سعيد
أنت المناضل،
المشاكس،
البطل،
القوي،
الصامد ،
الصلد،
رحيلك لا يخلو من ضجيج،
أحبائك،
أصدقائك،
عائلتك...
هنا،
و هناك،

سعيد
تركت أبوابا مشرعة ،
تدفق الحلم بالصمود،
تداعب الألم،
و تستمر..
في ضعفك قوة،
تحرث النضال كي يكسو
الوجوه المقهورة،
و المغمورة بالتصدي،
كي ينبع نهر الحرية من جديد..

سعيد
يا بطلنا الجديد
كانت أياديك مكبلة من حديد
تُصعد شارة النصر الدائم
تطفو على مسمار الحرية الغاشم
راقت لك الموت
ورُقت لها انحناء
كفاك شر الألم اللعين
كفاك بُؤسنا المنبعثة من عيوننا اليك
كفاك حزنا ،
و غما ..
وكفانا منك،
كي لا نراك،
ضعيفا،
جبانا.
فالأبطال لا ينعمون،
بالجبن..

سعيد
يا غصن زيتون تدلى قبل السقوط
روعتك تشفي / تضني
تبكي/ تفرح
صور كل المتناقضات
جميلة في محياك
تبتسم،
ترمي أزهارا بلون الورود،
تلوح لنا بفرح الوداع الأخير..
محمد هالي
08/05/2018

وداع...!

ضاعت الكلمات بين حروف إسمه،
سين سعيد تشتت حروفه،
و مسامعه بينننا،
عين على قمر بدأ يخفو نوره،
ياء يافعة بين نقطتين:
نقطة اليمين الذي حاربها،
نقطة اليسار، ابدع فيها ،
كي نستمر في الحياة،
دال دائعة بين فضائين:
فضاء الحياة التي قررت تودعه،
و فضاء الموت أوشكت على جمع أشلائه،
بكاءه،
آلامه،
أنينه،
آهاته
لتقول لنا جميعا بإسمه :
ما أحلى اللقاء،
ما أصعب الوداع،
سلام..
سلام..
سعيد أنا ،
سعيد لكوني ضباب،
حلم كنت معكم،
قولوا معي:
ما أصعب الوداع،
ما أحلاه،
عندما يشتد التباعد...
يجرني الألم الى هناك،
و تجرني محبتكم اليكم
أقول لكم أحبتي جميعا:
أنا سعيد،
وداع في وداع
وداع
وداع......
،،،
في 09/05/2018
محمد هالي







اخر الافلام

.. سنصل إلى السلام.. فيلم بتقنية 360 ????


.. خان المدلل في بغداد.. هنا غنت أم كلثوم


.. سألنا الجماهير ..مع أو ضد بقاء كارتيرون فى القيادة الفنية لل




.. تونس: عرض أفلام أيام قرطاج السينمائية في ستة سجون عبر البلاد


.. الغناء الجماعي يساعد مرضى الرئة على سهولة التنفس