الحوار المتمدن - موبايل



يا امتي الى متى هذا البلاء؟

سمير دويكات

2018 / 5 / 16
الادب والفن


يا امتي الى متى هذا البلاء؟
سمير دويكات

يا أمتي الى متى هذا البلاء ومتى
اسرائيل صارت خير الاصدقـــاء؟
هذا ألم يوجع امة لها خير الدواء
بصحبة الدين والعلم لـــغة النبلاء
أطفالنا يموتون والحكام جالسون
بعلياء، لا قول لهم ولا فعل رضاء
الحزن يمتطي خيله فينا سائرا بلا
طريق او هدف فيه سرور لــوفاء
حتى البكاء لم يعد له وجود انمـــا
صـــار صورة تنقل ولا فيه عـزاء
هل هذا زمن لنـــا ضعف ام خيانة
صار لها وجهة في الرأي والاراء
فهل الخيانة وجهة ان بـانت تحت
شمس والعدو صديق والأخوة اعـداء
استوطنوا القدس من جديد والمصيبة
ان الخائنين يباركــون فيها بازدراء
بقينا لحالنا والدمــاء تسيل ولا نعرف
الصديق من العدو الا بما هو بــراء
وكم كان لعواهر امريكا فيكم اثرا
ام ليس فينا الاثر وليل لـه اغنياء
سرقوا مقدرات الامة وابقونا نشحد
رزقنا من نـاس السهل فيهم الاعداء
لكن، لتعلموا اننا هنا باقون نزرع
الارض والوطن لنــا سرور وضياء
لن نترك الأعداء يسودوا الا ولهم
موت والموت اخف مصاب وبلاء
كــان لاجداكم خوف وتراجع بحق
القدس وفلسطين واستمرينــا بعلاء
ها نحن اليوم نزف الشهداء ولنا
بهم خير وصايا وطريق لهـا الكبرياء







اخر الافلام

.. مهرجانات تخلد ثقافة الفلان في غرب أفريقيا


.. باحث سعودي يصمم روبوتا ناطقا باللغة العربية


.. المجالس الرمضانية موروث اجتماعي يجسد ثقافة التواصل




.. فنانون في اليمن يعرضون لوحات تدعو إلى التفاؤل بإحلال السلام


.. تعليق ظافر العابدين على استبعاد ياسمين صبرى واستبدالها بالفن