الحوار المتمدن - موبايل



معضلة موت الرب في الميثولوجيا المسيحية

جعفر الحكيم

2018 / 5 / 17
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


حوارات في اللاهوت المسيحي 31


بموتك يارب نبشر !

(فإنكم كلما أكلتم هذا الخبز ، وشربتم هذه الكأس ، تخبرون بموت الرب إلى أن يجيء) 1كو 11 : 26

الله مات من اجل خطايانا !

امثال العبارات المتقدمة تتردد كثيرا في الكنائس أو البرامج التبشيرية المسيحية وعلى ألسن المكرزين , وهي تعكس أساس مهم من أسس الإيمان المسيحي, الذي يقوم على عقيدة الفداء والتجسد والصلب من أجل تحقيق الخلاص للبشر.
في الميثولوجيا المسيحية,كان اقتراف آدم وحواء لخطيئة (الأكل من الشجرة) سببا بوضع (الله) في موقف صعب جدا! لانه يحب ان يعفو عن الخاطئين ,لكن عدالته الصارمة تستوجب إنزال العقوبة, وبسبب ان الخطيئة كانت تجاه الله الغير محدود , من خلال كسر قانونه, لذلك فإن الله لا يستطيع الغفران مالم تكن هناك كفارة غير محدودة عن ذلك الذنب!
لأن الله بطبعه لا يغفر من دون أن يكون هناك ذبيحة يسفك دمها لكي يتنسم الرب رائحة الرضا !!
( وكل شيء تقريبا يتطهر حسب الناموس بالدم وبدون سفك دم لا تحصل مغفرة) عبرانيين:9-22

وأمام هذه الورطة لم يكن امام الله الا ان يقرر ان يكون هو الذبيحة التي سيقدمها الله لنفسه, لكي يرضى الله !!

فقرر ان يتجسد بهيئة انسان هو (يسوع الناصري) وان ينزل الى دنيا البشر, و يجري الاقدار والأحداث حسب الخطة التي وضعها, والتي تقضي بأن يقوم البشر , بقتل الله (المتجسد) دون ان يعرفوا انه الله !!.. وبذلك يرضى الله بدم الذبيحة (الغير محدودة) التي قدمها لنفسه, والتي هي بنفس الوقت تمثل الله نفسه, فيكون وقتها الله قادر على غفران الخطيئة التي دخلت الى عالم البشر بسبب الأكل من الشجرة الكارثة !!!

وبذلك قام الإيمان باعتبار الشاب اليهودي يسوع الناصري هو الله المتجسد الذي جاء الى الدنيا ليحمل خطايانا!
ورغم ان يسوع الناصري قال عن نفسه بشكل واضح وصريح ومباشر انه انسان !!

(وَلكِنَّكُمُ الآنَ تَطْلُبُونَ أَنْ تَقْتُلُونِي، وَأَنَا إِنْسَانٌ قَدْ كَلَّمَكُمْ بِالْحَقِّ الَّذِي سَمِعَهُ مِنَ اللهِ) يوحنا 40/8

ورغم ان يسوع الناصري لم يقل ابدا عن نفسه انه انسان متأله ولا اله متأنسن, ولم يطلب من أحد أن يعبده
ورغم ان الكتاب المقدس , ينفي تماما أن يكون الله انسان !

(لَيْسَ اللهُ إِنْسَانًا فَيَكْذِبَ، وَلاَ ابْنَ إِنْسَانٍ فَيَنْدَمَ) سفر العدد 19/23

مع ذلك, يقوم الاعتقاد المسيحي على الإيمان بالوهية الشاب اليهودي المصلح يسوع, مع الاعتراف انه كان انسان كامل, لكن مع اعطاء صفة الالوهية الكاملة ايضا, باعتبار ان اللاهوت قد اتحد مع الناسوت في شخص هذا الشاب !!

ولسنا بصدد مناقشة هذا المعتقد في هذا المقال, لكن من الضروري التأكيد على ان الجميع متفق على ان يسوع الناصري,لم يأتي الى هذه الدنيا من خلال الهبوط المفاجئ من السماء !
وانما خرج الى الدنيا بعد ان ولدته أمه السيدة مريم التي حملته في رحمها, الذي مكث فيه الأشهر اللازمة لعملية التكون الطبيعي للجنين من مراحل الخلايا البسيطة الى مرحلة الجنين المتكامل.
وبعد الولادة, ومرحلة الرضاعة, بدأ الطفل يكبر وينمو مثل اي انسان طبيعي, حتى بلغ عمر الثلاثين وبدأ كرازته.
وهنا يجب ان نشير الى الخلاف الكبير الذي حدث بين الكنائس المسيحية منذ ما قبل زمن مجمع ( خلقيدونية) الشهير
حيث انقسمت الكنائس الى قسم يعتقد ان يسوع الناصري, كان بطبيعة واحدة متحدة ( لاهوت وناسوت) وهذا القسم مثلته الكنائس الشرقية( القبطية, الارمنية والسريانية), وقسم اخر مثلته الكنيسة الرومانية والبيزنطية , الذين اعتقدوا أن الرجل كان بطبيعتين منفصلتين !

و عندما نصل الى المرحلة الاهم في مشهد الحدث, وهي لحظة موت يسوع الناصري على الصليب, هنا ينبثق السؤال الاهم
من الذي مات على الصليب؟
الإنسان؟ ام الله؟ ام كلاهما؟!
ان هذا التساؤل ليس جديدا, وإنما كان موضوع جدل قديم ومستمر الى يومنا هذا بين المسيحيين وغيرهم
وهذا الموضوع بالذات نجد فيه, اضطراب وتناقض مع ارتباك في المفاهيم لدى متابعة الردود المسيحية حوله!
ووجه الاضطراب يكمن في ان نصوص الكتاب المقدس , حددت بشكل واضح ومباشر وصارم طبيعة الله الذي لا يموت!
فالنصوص الكتابية تقول بشكل صريح ان الله حي ابدي و لا يمكن ابدا ان يموت, حيث يقول الله عن نفسه:

(حي أنا إلى الأبــد) سفر التثنية 32/40

(ألست أنت منذ الأزل يا ربُّ إلهي قدوسي لا تموت) حبقوق 1/12

(لَكنَّ الرّبَّ هوَ الإلهُ الحَقُّ، الإلهُ الحَيُّ والمَلِكُ الأزَليُّ) ارميا 10/10

وهناك الكثير من النصوص الاخرى في الكتاب المقدس تؤكد على ان الله حي ولا يموت ابدا !

وهنا نواجه استحقاق تكرار السؤال السابق!.... من الذي مات على الصليب؟!
ومرة اخرى, عندما نبحث في الاجوبة المسيحية على هذا السؤال, نلاحظ اضطراب وارتباك وتناقض, لأن القول إن الرب المتجسد (يسوع) مات بلاهوته مع ناسوته, سينتج لنا تناقض صريح مع ما قرره الكتاب المقدس عن عدم موت الإله!
اما القول ان الذي مات هو (يسوع الإنسان) فقط...فإن هذا يعني أن خطة الله لم تتحقق, لانها كانت تقضي ان يقدم الله نفسه للموت, اي أن الموت يجب ان يطال اللاهوت الذي هو وحده الذي يستحق أن يكون الذبيحة المناسبة للتكفير عن الخطيئة!

بعض الردود المسيحية, حاولت اللجوء الى طريقة التفذلك المتنطع!..من قبيل ان الذي مات هو يسوع الإنسان, لكن روحه اللاهوتية فارقت فقط جسده وبقيت مرتبطة مع اللاهوت...وبذلك يكون الموت قد طال يسوع الانسان مع روحه الالهية!!

وهذا تنطع متكلف جدا, ومحاولة التفاف ساذجة على معنى الموت!!!...لان الموت حتى بالنسبة للبشر العاديين, لايعني ابدا فناء الروح او تلفها, وانما يعني مفارقة الروح للجسد, وعندما يحدث هذا الأمر يتحقق الموت في الإنسان, ويعتبر ميتا
ونفس الأمر ينطبق على يسوع (الإنسان) فقد حل الموت على جسده (الناسوتي) بمفارقة روحه لذلك الجسد, بغض النظر عن طبيعة روحه او المكان الذي قضت فيه فترة الموت, حاله حال بقية البشر حيث تموت أجسادهم بمفارقة الروح لها.

في هذا المقال, لا اريد ان استعرض واناقش كل الردود والتوضيحات والتأويلات العقدية المتكلفة ,التي قدمها اللاهوتيون القدماء منهم والمعاصرون, لأن معظم هذه الردود متوفرة على الشبكة العنكبوتية, وانصح المهتمين , بالاطلاع عليها و دراستها , لمعرفة مستوى التنطع والجمع بين المتناقضات من أجل الخروج بتأويل لمفهوم عقدي لا يتسق مع المنطق!
والحصول على اجوبة تمثل قمة التناقض اللامنطقي , من قبيل :

الله حي لا يموت….لكنه مات!!... من اجل خطايانا !!!

اللاهوت لا يمكن ان يموت ابدا...لكن الناسوت مات….وبذلك يكون اللاهوت قد مات !!!

ويبقى التناقض الاغرب والاعجب...هو انه بعد القول ان اللاهوت يعتبر قد مات ..بموت الناسوت !!
يرجع ويقول لك….ان الله(اللاهوت) قد اقام (الله الميت) من الموت …!!

(وَإِلَهُ السَّلاَمِ الَّذِي أَقَامَ مِنَ الأَمْوَاتِ رَاعِيَ الْخِرَافِ الْعَظِيمَ، رَبَّنَا يَسُوعَ) عبرانيين 13/20

وهذا يستوجب الوضع أن يكون هناك إلهين!!...أحدهما ميت (يسوع) والآخر حي...قام باحياء الإله الميت!
وعندما يتم الاعتراض على هذا القول ,لمخالفته الصارخة والفاضحة لمعنى التوحيد الذي حدده الكتاب المقدس

(اِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ) تثنية 4/6
(فيعرف جميع الأمم انك انت الاله وليس آخرسواك ) سفر يهوديت 19/9

وقتها ..سيأتيك الجواب التقليدي…..انتم لا تفهمون...هذه وحدة جامعة !!!!







التعليقات


1 - أغرب من الخيال
Abdulahad Paulos ( 2018 / 5 / 18 - 03:42 )
روى الجزائري عن البرسي قوله « أن جبرئيل جاء إلى رسول الله فقال: يا رسول الله إن علياً لما رفع السيف ليضرب به مرحباً، أمر الله سبحانه إسرافيل وميكائيل أن يقبضا عضده في الهواء حتى لا يضرب بكل قوته، ومع هذا قسمه نصفين وكذا ما عليه من الحديد وكذا فرسه ووصل السيف إلى طبقات الأرض، فقال لي الله سبحانه يا جبرئيل بادر إلى تحت الأرض، وامنع سيف علي عن الوصول إلى ثور الأرض حتى لا تقلب الأرض، فمضيت فأمسكته، فكان على جناحي أثقل من مدائن قوم لوط، وهي سبع مدائن، قلعتها من الأرض السابعة، ورفعتها فوق ريشة واحدة من جناحي إلى قرب السماء، وبقيت منتظراً الأمر إلى وقت السحر حتى أمرني الله بقلبها، فما وجدت لها ثقلاً كثقل سيف علي،. .

اخر الافلام

.. برنامج حائر - مصطفي حسني يفسر الفرق بين حالة الروح والجسد عن


.. من معبد لكنيسة لأشهر المساجد الإسلامية.. تعرف عليه - حكاية س


.. كمال يلدو: عن ما آلت اليه (الكوتا المسيحية) في الانتخابات م




.. من هو الجهادي الفرنسي البارز في تنظيم -الدولة الإسلامية- الذ


.. الإسلام كرم المرآة وأوصى بالنساء خيرا، فكيف بالأرملة المكسور