الحوار المتمدن - موبايل



التنظيف على الطريقة السيساوية

حنان محمد السعيد

2018 / 5 / 17
مواضيع وابحاث سياسية


"أحسن .. خليها تنظف" بينما أنا أشعر بالحنق الشديد مما حدث للدكتور شادي الغزالي حرب، والاتهامات الخزعبلية التي وجهت له، دخلت الى وسم يحمل اسمه على تويتر لأجد العبارة السابقة في تهبيدة – وليس تغريدة – لأحد موظفي اللجان الالكترونية!!
صدمتني العبارة للغاية لما فيها من انفصال عن الواقع فكيف لا يدرك شخص يعتاش من التدليس والتلفيق والتشهير بالناس مدى قذارته، وكيف طاوعته نفسه أن يعتبر أن اختفاء امثال شادي الغزالي حرب بكل ما يتمتع به من علم ورقي واصل طيب هو نوع من النظافة!!
على ما يبدو فإن الخنازير تعتبر أن القمامة والمخلفات هي النظافة بعينها وأن الأزهار نوع من القمامة التي يجب التخلص منها "عشان تنظف"!
إننا نعيش في وسط يعتبر أن الدكتور عصام حجي غير لائق ذهنيا، والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح ارهابي والدكتور شادي الغزالي حرب عضو في جماعة محظورة، ونخنوخ وهشام طلعت مصطفى يستحقان عفو رئاسي!!
وعلى الجانب الأخر يتمتع رئيس الحظيرة بوقاحة يحسد عليها فيترك شباب صغير يواجه السجن والمرض والاهانة لمجرد ان اعترض سلميا على غياب القانون وتجريف الثروات والظلم الاجتماعي الفادح، بينما ينعم بالعفو على قاتل وكبير بلطجية!
إن الحالات التي تصيبك بالحسرة والقهر في السجون المصرية أكثر من الحصر، وكل ما نملكه هو ان نكتب عنهم ونصرخ مطالبين بمنحهم حريتهم المستحقة ولكن تمر الأيام وهم واقعون تحت يد من لا يرحم وكل يوم تضاف أسماء جديدة الى القائمة، وتذهب كتباتنا بلا جدوى وترتد صيحاتنا حسيرة خائبة.
وكلما لمس هذا النظام ضعف الشارع وقلة حيلته، كلما ازداد فجرا وتجبرا وعتيا، وكلما مارس جرائمه بثقة أكبر وشعر بأنه أمنا من الحساب والعقاب.
هذا النظام يعادي كل ما هو نظيف واخلاقي وصحيح، وكما قال رأس هذا النظام بلسانه: اللي ما يرضيش ربنا احنا معاه وبندعمه!
هذا النظام لا يقف عند حد في جرائمه ولا يتورع عن فعل أي شيء أو نشر اي أكاذيب مهما كانت غير منطقية ولا محبوكة ولا تمر على طفل صغير، فهو يكذب تنكيلا بالناس وكأنه يقول لهم "هل لديكم اعتراض؟" من يجرؤ أن يعترض!
إن من أتاح الفرصة لهذا النظام للوصول لكل هذا الحد من التجبر والفجور انما هم الوصوليون والنفعيون والذين باعوا الشرف والكرامة مقابل بعض المزايا التي يتحصلون عليها في المقابل، وعلى الجانب الأخر جبن الجبناء وتخاذل المتخاذلين.
إن اهالي غزة يضربون مثالا مدهشا في الكرامة وعزة النفس ويسطرون بأيديهم ملحمة من الصمود كنت أتمنى أن اراها بين ابناء شعبي، وأهل اليمن على الرغم من كل ما نالهم من ويلات الحرب لم يتخلوا عن أرضهم بعكس هؤلاء الذين رقصوا بالعلم السعودي على ضياع تيران وصنافير مقابل قروش قليلة ووجبة!!
هذا البلد يقتل اجمل ما فيه ولا ينمو فيه الا الخبائث!







اخر الافلام

.. الخارجية الأميركية تعلن تشكيل فريق عمل خاص بإيران


.. إقبال الحجاج على شراء الهدايا من أسواق مكة المكرمة


.. مرآة الصحافة الاولى 17/8/2018




.. القوائم الانتخابية تستأنف مباحثاتها لتشكيل الحكومة العراقية


.. لحظة انزلاق طائرة صينية على المدرج أثناء هبوطها في الفلبين