الحوار المتمدن - موبايل



هل حقأ فزنا بالأنتخابات يا رفاق؟

مازن الحسوني

2018 / 5 / 21
مواضيع وابحاث سياسية


بعد الأعلان النهائي لنتائج الأنتخابات والتي جاءت فيها قائمة سائرون بالمركز الأول بحصولها على 54 مقعد لم تتغير حصتنا نحن الشيوعيين منها ، مقعدين.

ما أثار الدهشة والاستغراب هذه الأيام هو الأدعاء بفوزنا الكبير بالأنتخابات بعد التطبيل المفتعل بالفوز من قبل البعض الذي أستبسل للدخول بهذه الكتلة (سائرون) وأنطلت هذه المبالغة على الكثيرين وباتوا يهنئون بعضهم البعض حتى وصل الأمر بارسال الأحزاب الشقيقة والصديقة للحزب رسائل تهنئة لهذا الفوز الكبير.

*السؤال هو هل حقأ اننا فزنا بهذه الأنتخابات ؟ اذا كان الجواب بنعم ،كيف ونحن لم نحصل على أكثر من مقعدين.

اما اذا اراد البعض أيهامنا بأننا فزنا ككتلة(سائرون) فهذا موضوع أخر ولهذا تعالوا نتناقش بها الخصوص.

-هل تعتقدون بأن الصدر وجماعته الذين لديهم حصة الاسد بهذه الكتلة قادرون وموثوق بانهم سيبنوا دولة المواطنة والعدالة والحرية وبالتالي يلتزموا ببرنامج سائرون؟

-هل تركيبتهم الحزبية المبنية على الأساس الطائفي قادرة على الخروج من هذه العباءة ومسايرة الحزب والقوى الليبرالية الداعية لبناء الدولة المدنية؟

- هل يستشير الصدر الحزب واعضاء سائرون الأخرين الان في المفاوضات الجارية لتشكيل الحكومة القادمة ؟ام هو يقرر (حقه عنده أغلبية الأصوات) وبالتالي اعضاء سائرون هم فقط للأستشارة ؟

-ألم نفعل بدخولنا وتزكيتنا للصدر وطرحه كراعي للأصلأح مثلما فعلنا مع صدام بجبهة 1973 يوم سوقنا صدام للعالم كرجل يساري وتقدمي مما جعلنا محرجين بعد ضربة 1978 ولم يصدقنا أحد فيما بعد بأنه مجرم ودكتاتور؟

-ألم نخسر بدخولنا هذه الكتلة (سائرون )الوسط اليساري والليبرالي وحتى رفاق داخل الحزب الثقة بقدرة قيادة الحزب على فهم المرحلة والتخطيط السليم لمتطلبات هذه المرحلة؟

-ألم نخسر جماهير ساحة التحرير وغيرها من ساحات الوطن التي أستبشرت خيرأ بحراكنا المعارض لنهج المحاصصة والطائفية والفساد لنكسب من خلال ذلك مكانة لايستهان بها بين أوساط الناس ولكنها أنفضت عنا بشكل واضح بعد الدخول بسائرون لنجد أن الساحة يزداد الزخم فيها فقط عند طلب الصدر من أنصاره الخروج اما الأيام الأخرى يكاد العدد محدود جدأ ؟

-ألم تعاقبنا أوساط عديدة بسبب هذا التحالف الهجين (سائرون) عبر رفض التصويت لنا أو مقاطعة الأنتخابات؟

-بعد أربعة دورات أنتخابية لم يحصل الحزب أكثر من مقعدين في كل مرة .الأ يكفي هذا للدلألة على فشل القيادة في أدارة العمل السياسي والحزبي وزيادة التفاف الناس حول الحزب وكذلك كيفية أدارة هذه اللعبة الأنتخابية ؟

-الأ تفاوض سائرون الأن جميع الكتل المسوؤلة عن الفساد والخراب الذي حل بمجتمعنا وأول الكتل (الحكمة-المجلس الأسلأمي سابقأ والمسؤل الأول عن نصب أساس الطائفية والمحاصصة بالبلد مع الأكراد منذ أيام المعارضة حتى وصلنا الى مجلس الحكم الذي أصروا على تشكيله بالشكل الطائفي)؟

-عن أي تغيير تتحدثون بنهج بناء الدولة الجديدة وأنتم ترون الصدر يدعو الجميع للتفاوض؟اما المالكي وجماعته فرفض الصدر لأيتعدى الثأر من الأحداث الماضية بينهما ومن سيتزعم البيت الشيعي .

-من كل ما تقدم أين يكمن الفوز الذي نتبجح به ؟على اي اساس رسم هذا التصور ؟

*أريد أحدكم يا قيادة الحزب يجيب بمنطق العقل والوقائع وليس بالجمل المبهمة والمطاطة التي لا تجدي نفعأ وتعكس عجز المتحدث ،لماذا الأدعاء بهذا الفوز الغير واقعي ،أو العكس فزنا وهذه هي الآدلة؟

-يبقى السؤال الأهم ماهو رأي قواعد وأصدقاء الحزب بنتائج الحزب لهذه الأنتخابات ؟

*الموضوع لم ينتهي لحد الان لهذا ستكون هنالك وقفات عديدة!!!!!











اخر الافلام

.. تابعونا على DW عربية مباشر


.. صموئيل شمعون وحلم الوصول لهوليوود الذي حول حياته لمغامرة -


.. قيادي في جماعة الحوثي يتحدث عن معارك مطار الحديدة




.. مراسلنا صلاح بن لغبر يرافق ألوية العمالقة التى تطوق مطار #ال


.. دمشق: تعرض مواقع تابعة للنظام لقصف طائرات التحالف الدولي