الحوار المتمدن - موبايل



درس كلكامش

أديب كمال الدين

2018 / 5 / 23
الادب والفن


في السابعةِ من عمري
أضعتُ دراهمي السبعة
وأنا أنظرُ إلى تمثاله الواقف
عندَ باب المتحفِ العراقيّ
وهو يرعى لحيته الطويلة.
وفي السبعين من عمري
أضعتُ سبعين عاماً من عمري
وأنا أنظرُ إلى تمثاله الواقف
عندَ باب المتحفِ العراقيّ
وهو يرعى خيبته الكبرى!
**********
www.adeebk.com







اخر الافلام

.. ما وراء الخبر- ما وجاهة الرواية السعودية الجديدة بشأن خاشقجي


.. ترمب يدعم الرواية السعودية بشأن مقتل خاشقجي


.. مجريات قضية خاشقجي تتعارض مع الرواية السعودية




.. مشرعون أميركيون يدعون ترامب لعدم التسليم بالرواية السعودية


.. #الكبير_الآن | شقاوة -جعيدي- و -سبرتو- من فيلم -شمس الزناتي