الحوار المتمدن - موبايل



عندما تقف الرموز العلمية أمام المحكمة ..الدكتورة شايان العسكري نموذجاً

شه مال عادل سليم

2018 / 5 / 27
مواضيع وابحاث سياسية


اجرى الحوار / شه مال عادل سليم

شهدت مدن إقليم كوردستان في الـ 25 من شهر اذار الماضي ، مظاهرات سلمية إحتجاجا على تطبيق نظام الادخار الإجباري وتاخير رواتب المعلمين والموظفين والاطباء والمتقاعدين، وعلى سوء الأوضاع المعيشية بشكل عام في إقليم كوردستان. الدكتورة (شايان كاكة صالح العسكري ) الاخصائية بالاورام السرطانية , تعمل في أحد مستشفيات اربيل, كانت إحدى المتظاهرات التي خرجت مع زميلاتها في تظاهرة سلمية مدنية منددة بنظام الادخار الاجباري برواتب موظفي الإقليم والدعوة الى صرف رواتبهم كاملة و الى تحسين ظروفهم المعيشية والنهوض بأوضاعهم الاقتصادية المزرية, الا انها تعرضت اسوة بزميلاتها وزملائها للاعتداء أمام الملأ من قبل شخصين يرتديان الزي المدني لا لشيء الا لانها طالبت بحقوقها وقالت ( لا للادخار الاجباري).
وقد تناقلت بعض مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر فيه أحد الاشخاص وهوبالزي المدني يسيء للدكتورة لفظيا , وثم يقوم شخص اخر وهو يرتدي الزي المدني ايضا بكسر هاتفها المحمول . وبعد مرور شهرين تقريبا على الحادث قام المعتديان برفع دعوة قضائية على الدكتورة بتهمة (التشهير) وطالبوا بتعويض 200 مليون دينار عراقي ؟!
وقد ناقشت قضية الدكتورة ( شايان ) قبل اجراء اللقاء معها , و ناقشت مع قاضي وخبير قانون عراقي قال نصا : ان التشهير يتطلب اركان حتى يمكن ان تقترن بادلة اثبات امام المحكمة و كل قضية ترتبط بفهم القاضي وفراسته وثقافته القانونية والسياسية !
و لمعرفة تفاصيل القضية التقينا بالدكتورة (شايان) واجرينا معها هذا اللقاء السريع :(ضربني وبكى سبقني واشتكى)، مثل شعبي متداول في اغلب الدول العربية ، وواقعٌ قد يصادف الكثيرين في حياتهم، والبعض يشكو من أشخاص يمارسون هذا المثل عمليا بشكل كبير، ضيفتي الدكتورة (العسكري) صادفت مثل هؤلاء الاشخاص قبل شهرين تقريبأ , لنستمع إلى قصتها على لسانها بشكل مختصر, و ارجو أن لا تكون أغرب قصة تسمعونها !
دكتورة (شايان ), انسانة رقيقة ومتواضعة , صديقة الجميع ( صغارا وكبارا) , عُرفت بجديتها ونشاطها واخلاصها في عملها و في علاقاتها بين زميلاتها وزملائها , تُقدم (العسكري) يوميا من خلال عملها الانساني صورة رائعة للعطاء والمحبة من خلال الخدمات الطبية والرعاية الصحية الجليلة لمرضى السرطان , كما تقوم بين فينة وأخرى , بإجراء فحوصات ( بدون مقابل) لغرض الكشف المبكر لسرطان الثدي , باختصار شديد انها تعيش لغيرها أكثر مما تعيش لذاتها وعائلتها , حيث تقضي اكثر اواقاتها في المستشفى ومع المرضى . ).
ـ دكتورة (شايان) يطيب لي في البدية ان اشكركم على إتاحة هذه الفرصة لنا لإجراء هذا الحوار ونبدأ بسؤالنا . .
1 ـ هل لكم أن تعطونا نبذة مختصرة عن حياتكم ؟
ـ انا شايان كاكة صالح , مواليد قضاء كويسنجاق , لقبي هو (العسكري) نسبة إلى قرية ( عسكر ) التابعة لناحية اغجلر , اكملت دراستي الإبتدائية والمتوسطة والإعداية والكلية الطبية في مدينة اربيل , واكملت الدراسات العليا في مدينة السليمانية , اثناء فترة دراستي ( العليا ) فزت بجائزة ( IDEA) الامريكية ( الجائزة الدولية للتطور والثقافة) من قبل الجمعية الامريكية للسرطان في شيكاغو , متخصصة في امراض (سرطان الثدي والاعضاء التناسلية النسائية ) , أداوم في مستشفي حكومي وليس لدي عيادتي الخاصة.
2 ـ ماذا حصل لكم بالضبط ولماذا تعرضتم للاعتداء , اين ومتى ؟
ـ بتاريخ 25 اذار 2018 اعلنا اسوة بزملائنا وزميلاتنا في المراكزالطبية والمستشفيات الحكومية الاخرى احتجاجا علنيا امام مستشفانا كباقي الشرائح المتضررة من الادخار الاجباري ومن سوء احوالهم المعيشية وتاخير الرواتب ( او بالاحرى ربع راتبنا الذي يصرف لنا كل شهرين او ثلاثة اشهر ) وهو مصدر دخلنا الوحيد والذي ينفذ قبل أن ينتهي نصف الشهر , لاني كما اسلفت راتبي المُدّخر هو مصدر عيشي الوحيد وليس لي مصدر عيش اخر , وبعد انتهاء مدة الوقفة عدنا الى عملنا . .
وفي نفس اليوم علمت من خلال احد الزملاء بان هناك تظاهرة سلمية للمعلمين والتدريسيين( من النساء ورجال التعليم ) امام ( بارك شاندر وسط مدينة أربيل ) الا انها واجهت قمع القوات الامنية , وعليه قررت ان اتضامن معهم لان مطاليبنا واحدة , فعلا ذهبت الى مكان الاحتجاج , ورايت رجلا مصابا برجله وهو ينزف , وتحدثت مع بعض افراد الشرطة الذين كانوا واقفين هناك وكانوا محترمين جدا , لكن كان هناك اشخاص بالزي المدني يعتدون على المتظاهرين والصحفيين ومراسلي القنوات الفضائية الذين كانوا ينقلون الاحداث مباشرة ويسيؤن اليهم , وفجاة اقترب مني شخص بالزي المدني وقال لي بعصبية : (لماذا تتظاهرين والله لاينقصكِ شيء, انتِ تكذبين ) , ثم اقترب شخص اخر وكان ايضا بالزي المدني وتحدث معي بعصبية وهاجمني بأسلوب تهديدي سافر , وضرب هاتفي المحمول واسقطه من يدى وانكسرت الشاشة , انحنيتُ والتقطتُ هاتفي ، ورجعت الى دوامي في المستشفى .
وفي 26 اذار 2018 مساء اي بعد يوم من الحادث , اتصل بي رقم مجهول وهددني بالقتل , وعليه تركنا البيت انا وعائلتي خوفا من تنفيذ التهديد وذهبنا الى بيت احد اقربائي . .
3 ـ لماذا لم تقدموا دعوة قضائية ضد الشخصين المعتديين ؟
ـ في الحقيقة قدمت شكوى وخاصة بعد التهديد ( المكالمة الهاتفية ) ولكن بعد كم يوم اتصلتُ بالمحامي وقلت له ـ اسحب الشكوى , لاني لم اتلقى مكالمات او تهديدات أخرى, واعتقدت بانهم يريدون تهدئة الاوضاع ونسيان ماجرى .الا ان الطرف الاخر قدم الشكوى ضدي بتهمة التشهير بعد نشر مقطع فيديو يُظهر الشخصين المعتدين عليّ في مواقع التواصل الاجتماعي.
4 ـ هل مثلتم امام القضاء وما هي التهمة الموجهة لكِ ؟
ـ نعم مثلت امام القضاء في 21 ايار 2018 , لإيماني المطلق ببرائتي من كل الاتهامات التي وجهت لي. اولا , وإيماني بالقضاء والقانون ثانيا , اما تهمتي فهي (التشهير) الا انني ( ارفضها جملة وتفصيلا ) , ولااعتبر نفسي متهمة اطلاقا لاني لم ارتكب جرما ولا تشهيرا ولا ظلما في حياتي ابدا , بل على العكس خدمت وعالجت المرضى من خلال واجبي كطبيبة وادخلت السعادة والبهجة في نفوس الكثيرين بعد ان تعافوا من مرضهم القاتل.
5 ـ هناك رفض واحتجاج وتذمر من قبل المواطنين على خلفية الدعوة القضائية الموجهة لكِ ويطالبون القضاء برفض الدعوى, على اساس ان القانون ينص على : ( أن الضحايا ومن في حكمهم يمكن أن يرفعوا شكوى ضد مرتكبي العنف والاعتداء بحقّهم وليس العكس كما حصل معكم ) , ما هو تعليقكم على ذلك ؟
ـ اشكر الجميع , واثمّن وقفتهم وتعاضدهم وتضامنهم معي في هذه القضية , اعتقد ان كل انسان لديه الحق ان يلجا الى القضاء ولا اعتراض على ذالك , واملي كبير ان القضاء سيطبق العدالة بحذافيرها , لان كما تعلمون بان القضاء يمثله اشخاص محترفون قانونيا ويعرفون كيف يميزون الحق من الباطل وبالدليل القاطع , وان الله سبحانه وتعالى مع الحق ابدا , وفي الاخير لايصح الا الصحيح .

اربيل
26 ايار ـ 2018







اخر الافلام

.. السكك الحديد المغربية تنفي مسؤوليتها عن حادث القطار


.. تحطّم مقاتلة تونسيّة في البحر ونجاة قائدها


.. ماي تعتبر ان -الوقت حان- للتوصّل لاتّفاق بشأن بريكست




.. عقوبات اميركية ضد شركة لتحويل الأموال في العراق


.. -أبل- تكشف عن براءة اختراع لهاتف بميزة -غير مسبوقة-