الحوار المتمدن - موبايل



محاسن

مزمل الباقر

2018 / 5 / 28
سيرة ذاتية


وأتى الليل الثالث يا أمي
ثمة يُتم سرمدى
ولست هنا
لا شئ سوى
حزن
مطبق
في ردهات الزمن الحالي والقادم
أمي .. يا محاسن
يا رأي ثاقب حين تتلاطم في وجهي
الآراء
يا لحناً يخرج من شفتيك
( فلق الصباح )
فيتراقص طرباً .. جنبات البيت
وانتِ تغنين للخليل
يا رفيقة رجل افنى زهرة ايامه
في قرية .. تجاور ( صعدة )
بين بياض الطباشير وسواد السبورة
يا أمي .. طفلين عفريتين وثلاث طفلات حلوات
ممسكة بطرف فستانك
وايادهم الطفلة
يا عزائيل
تتطاير ادمعهم
اتركنا في حضن الأم
يا عمو عزائيل
من يرحمنا الله يها
نستحلفك بالله
اتركها .. سنة
اسبوعا
شهر
اتركنا ليلة
ننام بهذا الحضن

فأنا نتحرق شوقا
لنظرات العينين مؤنبة
إنا والله .. أشد شوقا
للقبلات
لتجليد الكراسات

وأتى الليل الثالث يا أمي
ثمة يُتم سرمدى
ولست هنا
لا شئ سوى
حزن
مطبق

ونهر من دمع
وبعص من آهات

مزمل الباقر
أم درمان في 11 مايو 2018م







اخر الافلام

.. استنفار أمني كبير لتأمين وصول الحجيج وتسهيل أداء مناسك الحج


.. جهود التهدئة بين إسرائيل وقطاع غزة تتحول مجددا إلى مادة للتر


.. عزل قادة عسكريين حديث الساعة في الجزائر




.. عراقيون يدعمون دفع بلادهم تعويضات خيالية لإيران!


.. لقاء الأستاذ جهاد جليل على قناة الرشيد بخصوص دور الشباب في ا