الحوار المتمدن - موبايل



الكتلة الاكبر

ماهر ضياء محيي الدين

2018 / 5 / 29
مواضيع وابحاث سياسية


الكتلة الأكبر

الحراك السياسي القائم اليوم بين اغلب الكتل الفائزة بالانتخابات الأخيرة ، هدفه الأساسي تشكيل تحالفات لتكون هي الكتلة البرلمانية الأكبر التي ستقع على عاتقها تشكيل الحكومة وتسمية رئيس الوزراء القادم .
مفهوم الكتلة الأكبر معروف من الجميع وليس بحاجة إلى تفسير أو اعتراض ، لان الدستور حدده و فسرته المحكمة الاتحادية بان الكتلة الأكبر هي التي تشكل الحكومة بأكثر عدداً في أول جلسات البرلمان، ولكن لم تشترط عددها ونسبته ، لتكون لدينا كتلة قادرة على تشكيل الحكومة المرتقبة .
لو افترضنا جدلا تم تشكيل الحكومة وتسمية رئيس الوزراء وتقاسموا المناصب كل حسب حصته ، وبطبيعة الحال بعد أشهر من المفاوضات الطويلة والاجتماعات كما هي العادة في المرات السابقة ، ولا ننسى تدخل الأيدي الخارجية في تشكيل الحكومة لتضع لمساتها الأخيرة حسب مصالحها وتوافقها مع الغير ، لتكون لدينا حكومة الكتلة الأكبر.
نسال ما بعد تشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر ما أهميته ودورها هل سيتحقق المطلوب منها من الجميع أو سيبقى الوضع كما هو عليه اليوم .
مطلب الشارع اليوم تشكيل حكومة وطنية قوية قادرة على الإصلاح والتغير، حكومات كفاءات وخبرات لا حكومات محصصه وتوافق ، تستطيع القيام بمهامه بعيدا عن الضغوطات الداخلية والتدخلات الخارجية ، لكن الأهم من ذلك هل يمكن تحقيق هذه المطلب الجماهيري .
انتخابات 2010 أفرزت لنا كتلة برلمانية اكبر تشكلت بعد الانتخابات ، وشكلت حكومة برئاسة السيد المالكي ، وحقيقة لا غبار عليها حققت الكثير من الانجازات في مختلف الجوانب وخصوصا في الملف الأمني , وتمكنت من إعادة فرض القانون في مناطق كثيرة وفي العاصمة الحبية بغداد بالذات ، وتغيرت الأمور نحو الأحسن بعد أيام لا يمكن إن تنسى ، وحتى في الجانب الخدمي حققت الكثير ، لكن لم تكن كافيه لإعادة أعمار البلد بمستوى المطلوب رغم صرف المليارات في عدة مشاريع ، وتعطيل عشرات القوانين في البرلمان ، ومشاكل لا تعد ولا تحصى مع الإقليم ، ليبقى بلد يعاني بكافة الجوانب بوجود الكتلة الأكبر وتسقط الموصل وتدخل داعش للعراق .
ما بعد الانتخابات السابقة عشنا تجربة الكتلة الأكبر بحكومة السيد ألعبادي ، وما حققتها لا يخفي على الجميع الانتصار على داعش وتحرير الأراضي اكبر المنجزات ، وخطوات أخرى تحققت في جوانب عديدة لا تحتاج إلى دليل ، رغم الصعوبات والتحديات والأزمة المالية الخانكة ، وحال البلد لم يتغير إطلاقا ، بل ازداد سوء ولدينا كتلة برلمانيه اكبر.
ما يجب القيام بيه ليس تشكيل كتلة برلمانية اكبر لان حاجتنا إلى أكثر من ذلك بكثير من اجل التغير والإصلاح ، والتجارب السابقة خير دليل ، لكن ما نشهد اليوم من حراك محتدم ليس من اجل البلد وأهله ، بل من اجل السلطة والنفوذ ، وستكون الحكومة القادمة لا تختلف عن سابقتها إلا في الأسماء والعناوين ، والأيام القادمة ستشهد على ذلك .


ماهر ضياء محيي الدين







اخر الافلام

.. حزبيون من أطلقوا النار بتظاهرات البصرة


.. حصريا من سوريا.. داخل المنطقة منزوعة السلاح في إدلب


.. مرآة الصحافة الثانية 16/10/2018




.. أدلة ترجح مقتل خاشقجي وتدين السعودية


.. القاهرة والجامعة العربية تدعمان الرياض