الحوار المتمدن - موبايل



النسيان

مهند طلال الاخرس

2018 / 6 / 4
دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات


النسيان ظاهرة طبيعية تحدث لجميع البشر وهو فقدان التَذكُر أو عدم إمكانية استرجاع المعلومة عند الحاجة إليها.

والنسيان صفة أودعها الله في النفس البشرية، وهو ظاهِرَة طَبيعِيّة أوجَدَها الله تعالى كي يستطيع الناس العَيش.
فالنسيان هبة الله لنا ، والله لا يهب شيئا للإنسان هباءً، وقد سُمِّي الإنسانُ إنساناً لكثرة نسيانه، ويقول المثل العربي الإنسان أخو النسيان. وهو نعمة عظيمة لا نستطيع الإستغناء عنها، ومن لم يحصل عليها قد يصاب بأمراض نفسيه عديده قد تصل لحد الجنون .

فعند الألم نطرق كل أبواب النسيان، فالبعض يبكي كي ينسى، والبعض يضحك كي ينسى، والبعض ينام كي ينسى، والبعض يتحدث بصوت مرتفع كي ينسى، والبعض يصمت كي ينسى،
فالنسيان شكل من أشكال الحرية، لهذا جعل الله تعالى النسيان أرضا تمتص الكثير من الأحزان حتى يُنقِذُ الناسَ من أحزانهم.

ويروى انَّ أَوَّلَ مَنْ نسيَ آدَمُ - عليه السلام - ،اذ انَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَمَّا خَلَقَ آدَمَ مَسَحَ ظَهْرَهُ، فَأَخْرَجَ مِنْهُ مَا هُوَ ذَارِئٌ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، فَجَعَلَ يَعْرِضُ عَلَيْهِ، فَرَأَى فِيهِمْ رَجُلًا يَزْهَرُ، فَقَالَ ادمِّ، مَنْ هَذَا؟ قَالَ: هَذَا ابْنُكَ دَاوُدُ، فقَال ادمَ: كَمْ عُمْرُهُ؟ قَالَ: سِتُّونَ عَامًا، قَالَ: رَبِّ زِدْ فِي عُمْرِهِ، قَالَ: لَا، إِلَّا أَنْ أَزِيدَهُ مِنْ عُمْرِكَ، وَكَانَ عُمْرُ آدَمَ أَلْفَ عَامٍ، فَزَادَهُ أَرْبَعِينَ عَامًا، فَكَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِ بِذَلِكَ كِتَابًا، وَأَشْهَدَ عَلَيْهِ الْمَلَائِكَةَ، فَلَمَّا احْتُضِرَ آدَمُ، وَأَتَتْهُ الْمَلَائِكَةُ لِتَقْبِضَهُ، قَالَ: إِنَّهُ قَدْ بَقِيَ مِنْ عُمُرِي أَرْبَعُونَ عَامًا، فَقِيلَ: إِنَّكَ قَدْ وَهَبْتَهَا لِابْنِكَ دَاوُدَ، قَالَ: مَا فَعَلْتُ، وَأَبْرَزَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْكِتَابَ وَشَهِدَتْ عَلَيْهِ الْمَلَائِكَةُ"، وفي رواية الترمذي: "وَنُسِّيَ آدَمُ فَنُسِّيَتْ ذُرِّيَّتُهُ". وفي رواية: "فَمِنْ يَوْمِئِذٍ أُمِرَ بِالكِتَابِ وَالشُّهُودِ".

وجاء في إحدى أساطير الإغريق أن أشباح الموت قبل أن تنحدر إلى الجحيم كان عليها أن تستحم في نهر النسيان لتنسى ماضيها، وتتخلص من الشوائب التي تعكر عليها صفو السعادة في حياتها المستقبلية.

وفي هذا يقول محمود درويش :"فما نفع الربيع السمح إن لم يؤنس الموتى، ويُكمل بعدهم فرح الحياة ونضرة النسيان؟"







اخر الافلام

.. في قلب دبي.. -قصور- سويدية تعيد تعريف الرفاهية


.. بي_بي_سي_ترندينغ | فيديو من هي العروس؟ ينتشر في العراق


.. بي_بي_سي_ترندينغ | حمامات عامة للرجال في #باريس تثير جدلاً




.. بي_بي_سي_ترندينغ | #أوروبا تستفيق على تداعيات سقوط جسر في #إ


.. بي_بي_سي_ترندينغ | أوركسترا #العراق تواصل عملها رغم التحديات