الحوار المتمدن - موبايل



ابراهيم الجعفرى وزير الخارجيه العراقى -بين جفاف نهر دجله وظهور المهدى

على عجيل منهل

2018 / 6 / 5
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


ان جفاف نهر دجله -من علامات ظهور الإمام المهدى، وهذا ما نحن ننتظره»، تلك كانت كلمات نقلها العديد من المواقع الإخبارية العراقية عن وزير الخارجية العراقى، إبراهيم الجعفرى، رداً على سؤال خلال لقائه مع مجموعة من الإعلاميين العراقيين مؤخرا، حول مخاطر انخفاض منسوب مياه نهر دجلة، وتخزين تركيا المياه أمام سد إليسو، ما أدى لجفاف النهر وحرمان العراق من نصف حصته المائية.
فالمهدى المنتظر -هو محمد بن الحسن العسكرى، ابن الإمام الـ11 للطائفة، ومن نسل الحسين بن على بن أبى طالب، رضى الله عنه، ولد فى سامراء عام 255 هجرياً، ويعتقد الشيعة أنه لايزال حياً ويلقبونه بالمهدىّ.ولم لم يظهر لحد الان فى المصادرسوى تصريح السيد ابراهيم الجعفرى الاخرق - ارتباط ظهوره بجفاف نهر دجله -وسرعت ايران بظهور المهدى حيث اقدمت
السلطات الإيرانية على قطع مياه نهر "الزاب الصغير" عن محافظة السليمانية في إقليم كوردستان العراق مجددا، ما تسبب بأزمة لمشروع المياه في قضاء قلعة دزة بالمحافظة. وسياسة إيران المائية أسوأ من كل نظيراتها لأنها قامت بتحويل مجرى العديد من الأنهر والروافد بشكل كامل بعيدا عن الأراضي العراقية.---
ان خزانات المياه العراقية كالثرثار وبحيرة سد الموصل مملوءة جزئيا فقط، حيث قال وزير الموارد المائية العراقي أمس: "ان مقدار الخزين المائي في العراق هو 17 مليار متر مكعب، لافتا أن هذا الخزين سيؤمن 50 بالمائة فقط من الخطة الزراعية الصيفية." فأين ذهبت مياه الفيضانات التي تُغرق مدن العراق كل عام، ولماذا لم تملآ خزانات العراق المائية الهائلة -ويترك مياه نهرى دجلة والفرات تصب فى - شط العرب--ويقول خبراء إن مياه النهرين تذهب سدى إلى شط العرب من دون تخزينها لعدم وجود سدود كافية، إذ إن آخر سد بناه العراق يعود إلى ثمانينات القرن الماضي.
وقال الشيخ علي في تغريدة له -
“كلما يمر العراق بكارثة ونفقد مليون عراقياً يقول بعض المساكين هذه من علامات ظهور المهدي”.
واضاف ان “هؤلاء المساكين تفكيرهم محصور بالعراق وينسون 198 دولة عضو بالأمم المتحدة”، مردفاً “وجعة أبييِ، طوحال أمي، قزرقرط جدي، سم سقطلي بيبيتي ما بيهم.. چا هو غير يطلع يملأ الأرض عدلا وقسطا، لو بس يملأ العراق؟”، حسب قوله باللهجة العراقية.
اعتصم عشرات العراقيين،-، أمام مقر السفارة التركية فى بغداد، منددين بتركيا وأكدوا رفضهم ملء سد إليسو، ورفعوا لافتات تندد بالرئيس التركى رجب طيب أردوغان، وتعتبر قطع المياه جريمة إبادة للعراقيين ورددوا الهتافات المنددة بالأخير.
وعبر ناشطون وإعلاميون عن غضبهم من الممارسات التركية والإيرانية الاستفزازية تجاه بلدهم، مطالبين حكومتهم بالتدخل العاجل لمواجهة جفاف نهر دجلة، ومنع الكارثة الإنسانية التى بدأت تلوح فى الأفق، ودشن عراقيون حملة على مواقع التواصل الاجتماعى تطالب بمقاطعة منتجات تركيا وإيران.-

تناغم تركى ايرانى حول الانتخابات بقطع المياه

هل هذا التناغم - بين الانتخابات و اتفاق “- إيراني-تركي على قطع ما تبقى من جريان الماء في شرايين الحياة في العراق هو من باب الصدف او ردا على شعار ايران برة برة او مجرد- صورة واضحة لعجز الدولة العراقية بعد عام 2003-هذه الأزمة يتحمّلها الوزراء السابقون لأنهم في زمن الموازنات الانفجارية لم يؤمّنوا مستقبلاً مائياً للبلد، وها نحن اليوم ندفع الثمن”، أن “وزراء الموارد المائية السابقين والجهات التنفيذية في حينها انشغلوا في عقد الصفقات والتنافس على المناصب وتركوا القضايا التي تمسّ الشعب وتجاهلوا مهامهم الأصلية بإقامة المشاريع الستراتيجية التي تخدم البلد على مرّ الأجيال كما قال النائب العراقى محمد عبد الله
شحة الماء و امتداد رقعة التصحر أدت الى قيام حروب بين بعض العشائر العراقية في مناطق الوسط و الجنوب استخدمت أسلحة ثقيلة…- او ربما حروب اخرى طالما ان تركيا لم تكتف بقطع المياه بل أرسلت قواتها عبر مناطق كورستان دون هدف واضح او اعلان او اتفاق مع احد..؟-..
ان العراق قد اثبت خلال العقود الاخيرة كونه حقل تجارب ناجح لكل الأسلحة و نظريات الصراع … و السيدات و السادة الفائزين و الخاسرين في الانتخابات ومنهم من يذهب لدول الجوار لقطع المياه
والسؤال الموجه الى وزير خارجيتنا - اى امام هذا --الذى ينتظر جفاف- دجلة الخير -- لكى يظهر-تربت يداك







التعليقات


1 - الله وفقه وصار وزير لخارجية العراق العظيم
ابو علي الكربلائي ( 2018 / 6 / 5 - 22:27 )
ابراهيم عبدالكريم الاشيقر المعروف بأبراهيم الجعفري وهو اسمه الحركي في حزب الدعوة هو خريج كلية طب الموصل كما نعلم وكليات الطب في العراق تدرس موادها باللغة الانكليزيه ولا يوجد طبيب عراقي لا يجيد اللغة الانكليزيه أضافة الى ذلك فالرجل يقيم في لندن عاصمة الضباب أكثر من ثلاثون عاما ورغم كل ذلك فهو لا يجيد الانكليزيه ولم يتمكن من تعلمها رغم دراسته الطب واقامته في بلاد الانكليز طيلة الفترة المذكوره .... ماذا يعني ذلك ...؟ الجواب انه كان مؤشر ضمن المرضى النفسيين والمصابين بداء الكآبه والهستريا الحادة ومع ذلك الله وفقه وصار وزير خارجيه ...!!!


2 - تصورو الكارثه
على عجيل منهل ( 2018 / 6 / 5 - 22:37 )
مراسل الصحيفة في بغداد، باتريك كوكبرن، قائلاً ان -وزير الخارجية العراقي إبراهيم الاشيقر الجعفري عاش في لندن لفترات طويلة-، مؤكداً، أنه -خلال فترة ما تسمى بالمعارضة استلم معونات من الحكومة البريطانية لإنه عانى من الاكتئاب الشديد والاضطرابات النفسية-
وتحدث التقرير عن فترة إقامة الجعفري في لندن، بالقول انه -فشل في عمله الطبي لعدم تمكنه من إجتياز الإختبار اللازم، لحالته النفسية الصعبة والدقيقة التي حولته الى لجنة طبية بريطانية متخصصة أصدرت تقريرها النهائي، وشخصت حالته بكونه يعيش هستيريا حادة تقتضي منعه من العمل، وإحالته للتقاعد وصرف رواتب الضمان الإجتماعي ليعيش حياته بهدوء بعيدا عن التوتر في الجزر البريطانية-
واوضح التقرير، ان الجعفري الذي كان اسمه ابراهيم احمد الاشيقر تحول للعمل كمرافق وواعظ ديني لحملات الحج للاجئين العراقيين القادمين من بريطانيا وإسكندنافيا مودعاً حياة الطب والسياسة-
وأردف الصحفي البريطاني مستغرباً، إنتقال الجعفري من المعارضة إلى السلطة، بالقول انه -حين يتحول متقاعد نفسي لرئيس حكومة في بلد مثل العراق، فتصوروا الكارثة


3 - تعاون إقليمي لمواجهة الكارثة مشرق عباس
على عجيل منهل ( 2018 / 6 / 5 - 22:57 )
ثمة ثلاثة اتجاهات وتجارب إقليمية قد تكون إطار المرحلة المقبلة، يمثل الأول فتح آفاق تعاون استراتيجي مع المملكة العربية السعودية في مجال تجربة الزراعة التكاملية وتقانات الري، حيث يمكن تشجيع اهتمام رجال الأعمال السعوديين بالاستثمار في المجال الزراعي خصوصاً في حدود الصحراء العراقية التي تهدد بالتوسع السريع خلال السنوات المقبلة، والثاني تمثله التجربة الأردنية في مجال الاستثمار والتقنين المائي السليم، والثالث يمثل الأفكار الكويتية للاستثمار في مجال تحلية مياه دجلة والفرات قبل تبددهما في الخليج.


4 - - مشرق عباس تعاون اقليمى لمواجهة الكارثه
على عجيل منهل ( 2018 / 6 / 5 - 23:09 )

في هذا الصدد ثمة ثلاثة اتجاهات وتجارب إقليمية قد تكون إطار المرحلة المقبلة، يمثل الأول فتح آفاق تعاون استراتيجي مع المملكة العربية السعودية في مجال تجربة الزراعة التكاملية وتقانات الري، حيث يمكن تشجيع اهتمام رجال الأعمال السعوديين بالاستثمار في المجال الزراعي خصوصاً في حدود الصحراء العراقية التي تهدد بالتوسع السريع خلال السنوات المقبلة، والثاني تمثله التجربة الأردنية في مجال الاستثمار والتقنين المائي السليم، والثالث يمثل الأفكار الكويتية للاستثمار في مجال تحلية مياه دجلة والفرات قبل تبددهما في الخليج


5 - في الليلة الظلماء يفتقد البدر
صباح ابراهيم ( 2018 / 6 / 6 - 20:38 )
يفترض بوزير خارجية العراق المصاب بالزهايمر ان يخاطب ايران وتركيا و يعترض بقوة على تصرفاتهما العدائية بتحويل ايران لمجاري الانهار التي كانت تصب في الاراضي العراقية الى
الداخل الايراني، والاعتراض على تركيا بلهجة شديدة على قطع مياه دجلة والفرات على حساب املاء خزاناتها العملاقة والحاق الضرر بشعب العراق واقتصاده ، لا ان يوعز الامر الى علامات ظهور المهدي المنتظر الذي يؤمن هو بظهوره الخرافي .
وعلى وزارة الخارجية ان ترفع شكوى عاجلة لمجلس الامن بالاعتداء السافر الذي تلحقه ايران وتركيا بالعراق من جراء قطع مياه الانهار عن الاراض العراقية .
واتخاذ الاجراءات الرادعة الاقتصادية بحق ايران وتركيا لوقف التعامل التجاري والاقتصادي والمالي والنفطي معهما . لابد ان تضع الحكومة العراقية احتراما لسيادة العراق امام تلك الدول المارقة التي تستضعف العراق و تهمشه بسبب رعونة حكامها وفساد حكوماتها المتعاقبة التي لم تثبت ان فيها رجلا ذو كرامة يستحق الاحترام كرجل دولة .
للاسف العمالة الى ايران اصبحت تغطي حتى الاذنين والسكوت على تركياعن وجود قواتها بالعراق يدل على الخنوع والسفالة السياسية والوضاعة .


6 - عدنان حسين
على عجيل منهل ( 2018 / 6 / 6 - 20:45 )


بسرعة فائقة تُباري سرعة الصوت والضوء، جمع مجلس النواب صفوف أكثر من نصف أعضائه ليعقدوا ثلاث جلسات في غضون أسبوع واحد، فيما المجلس في عطلة تشريعية، ويتّخذوا قراراً ويُعدّوا ويناقشوا مشروع قانون، هما ممّا يخدم المصالح الشخصية للنواب المجتمعين.
ليست مفارقة بالطبع أنه بينما ينجح المجلس في تحقيق النصاب لعقد الجلسات الثلاث الهادفة إلى تحقيق مصالح ذاتية، يفشل في عقد جلسة مماثلة للبحث في أزمة المياه، فلم يكن في قاعة الاجتماعات يوم جلسة المياه سوى 50 عضواً من 329 عضواً!.. ليست مفارقة لأنه على مدى دورة برلمانية كاملة (أربع سنوات)، هي الدورة المنقضية الآن، ودورتين أخريين قبلها، سجّل البرلمان العراقي سوابق عدة في عقد جلسات سريعة وكاملة لتثبيت رواتب النواب وامتيازاتهم وتشريع قوانين تحقق مصالح شخصية وفي مقدمها قانون العفو العام الذي استفاد منه إرهابيون قتلة وفاسدون محسوبون على كتل البرلمان وائتلافاته، وبعضهم وجد طريقه الى البرلمان الجديد أيضاً!

اخر الافلام

.. مداخلة الدكتور فايز قنطار حول التحاق عشرات الشبان من السويدا


.. الجيش العراقي يشن ضربات جوية ضد تنظيم -الدولة الإسلامية- في


.. بعد 50 عامًا على إنشاءها.. الكاتدرائية تتزيّن بأيقونات شهداء




.. دير الزور.. هكذا فرض نظام الأسد الأذان الشيعي في مساجدها


.. انطلاق موكب الصوفية بمسجد صالح الجعفرى احتفالا بالمولد النبو