الحوار المتمدن - موبايل



اسرائيل الدولة الخاسرة

سمير دويكات

2018 / 6 / 6
الادب والفن


اسرائيل الدولة الخاسرة
المحامي سمير دويكات
ربما نعاني نحن الفلسطينيون من كثير من الامور والتي تحسب انها سيئة بل وسيئة جدا على الصعيد العربي والداخلي وحتى الدولي، ووقفنا اليوم على باب غياب الخطة والفرقة واستمرار الانقسام بل وصل بنا الامر الى تجويع اهلنا في غزة بفعل اجراءات خزينة الدولة، فهو امر محزن كثيرا، ولم يتبقى من المشروع الوطني سوى راتب موظفي الضفة، والذي نتمنى ان يحفظ الله الجميع وان يعاد الصرف لغزة كي لا تزيد المشقة على الناس، والناس هنا كانوا ومعظمهم لا يزال يعتمد خطة القرش الابيض لليوم الاسود، ولكن في ظل فترة الهدوء الطويلة اعتمد الناس نوع من البحبوحة والرفاهية حتى بات كل مواطن يصرف ما في جيبه، ولكن يجب ان يعود الناس الى نمطهم السابق لانه لم يعد هناك امل باستمرار الهدوء وانتظام الرواتب وغيرها من المسائل التي ترد بفعل الردات السياسية والتي انتهب بفشل ذريع لن يكون مقابله سوى تصعيد من نوع لا يرغب به احد من الناس، ولكن مجبرون عليه.
لكن بالمقابل وفي موضوعنا اعلاه، فان اسرائيل وان تعتبر نفسها انها علت في الفترة الاخيرة بفعل الصعوبات التي وضعتها للفلسطينيين واجبرتهم على ان يعملوا لديها وفق خططها الانية والمستقبلية ولكن ذلك لن يدوم، فان قوة اسرائيل ليست في الحق والعتاد لان الحق الفلسطيني اقوى وبكثير والعتاد يمكن توفيره، واكبر مثال الطائرات الورقية التي تسببت بفوضى عارمة لدى المستوطنون في الجنوب وادت بهم الى البحث عن سبل عيش اخرى، وباتت تهدد وجودهم، فالقوة العسكرية لن تفيد اسرائيل وفي القريب المتوقع ستفقدها اسرائيل كل قوتها في مواجهة ايران سواء في حربها الباردة او المواجهة العسكرية المباشرة والتي ربما تكون قريبة بفعل مؤشرات ليست خفية بعد انسحاب امريكا من الاتفاق النووي، وبالتالي فان المواجهة مع استمرار المواجهة مع الفلسطينيين ستؤدي الى خسارة اسرائيل بشكل كبير وربما ان استعد الفلسطينون جيدا سيؤدي الى غيابها بالكامل.
فاسرائيل خاسرة، في تنظيمها وقوتها البشرية اي ان العامل البشري والقوة البشرية موجودة لدى الفلسطينيون اكثر بمرات عن نظيرتها الصهيونية وبالتالي فان الرجل او الشاب او الطفل الفلسطيني قادر على تقديم الجهد اكبر بكثير من الصهيوني، وهي مسالة كانت في حساب الاسرائيليين طويلا ولكن في الوقت الحالي ربما وضعوها في خلفهم، وعادت لهم في الظهور من جديد على حدود غزة، فان اي حرب مع غزة او لبنان ستبان اسرائيل انها الخاسر الاكبر، وستؤدي اي حرب قادمة الى وضوح الشرخ في بنيان اسرائيل وان حدثت الحرب مع ايران ربما ستؤدي الى زوال اسرائيل ما لم يتدخل الغرب باكمله، انها مسالة حساب وقدرات وافكار وتحليلات وليس ضرب خيال او توقعات ابراج، فالمسالة في اسرائيل لم تعد في تحصين نفسها او التوسع بقدر ما هي دفاع عن ما بقي معها في حدود الاحتلال.
فاسرائيل دوما هي الخاسرة ولكن نحن لم نستغل ذلك الا في الانتفاضة الاولى، وخسرناه في اوسلو، وان شبح الخوف والسياسات الانهزامية لدى القادة والبعض هي سبب وجود اسرائيل وبقائها وليس في قوتها أو نفوذها، فهي اشبه بالجسم الاجرب على مستوى العالم كله والجميع تخلى عنها مبدئيا وامريكا ستفعل ذلك عما قريب، لذلك العبرة في الفلسطينيين والعرب هل سيكونون مستعدين للانقضاض على الضحية وانهاء وجودها؟







اخر الافلام

.. باريس عاصمة للريغي... في عيد الموسيقى


.. تونس: استعدادات لـ-المهرجان الدولي لسينما المناجم- في الجريص


.. صباح العربية | فسحة أمل فوق ركام الألم.. العالم يحيي يوم ال




.. قذائف السويداء .. مسرحية جديدة من مسرحيات ميليشيا النظام


.. صباح العربية العالم يحيي يوم الموسيقى