الحوار المتمدن - موبايل



بهتان وكالة الأنباء الفرنسية في حق المفكر عزمي بشارة

كمال طيرشي

2018 / 6 / 8
سيرة ذاتية


بهتان وكالة الأنباء الفرنسية في حق المفكر عزمي بشارة
بقلم : كمال طيرشي
في الوقت الذي ينشط فيه المفكر و الباحث الفلسطيني عزمي بشارة في شتى المناحي و الدروب الفلسفية و الأدبية و الثقافية و السياسية تمخض عنها منتوج معرفي قل نظيره في الأدبيات العربية المعاصرة ، ومن منطوق كون هذا المنتج صار بمثابة مرجعية فكرية و تنظيرية في مجالات المجتمع المدني و فلسفة العلمانية و العلاقة بين الدين و العلمانية في سياقاتها التاريخية ، بالإضافة إلى نظريات القومية و عمله الدؤوب في تجديد الفكر العربي الذي نشهد له للأسف ركوداً يعبر عن الأزمات التي يتخبط فيها وطننا العربي و تراجع دوره في شتى المناحي الفكرية و الثقافية و العلمية و غيرها، هذا المفكر الفلسطيني المهموم بقضايا الأمة العربية و التحول الديمقراطي و المواطنة و دفاعه الكبير عن العدالة الاجتماعية و حقوق الإنسان و الحريات في البلدان العربية التي لا يزال الكثير منها يرزح تحت نير الإستبداد و الطغيان.و التمزق و الصراعات الطائفية و المذهبية، و لعل كتاب الدكتور عزمي بشارة الكثيرة و التي على رأسها كتابه الأخير عن الطائفة و الطائفية و الطوائف المتخيلة و الذي يمثل مرجعية بحثية هامة في مسألة الطائفية حيث تكبد فيه الباحث قرابة ثلاث سنوات كاملة معتمداً في ذلك على واسع خبرته التي اكتسبها على مر السنون و كذا مثابرته و جلده على القراءة العميقة و البحث الرصين . هذا دون أن ننسى انتاج بشارة الغزير و الذي يهمله الكثير من الحاسدين و رجال الإعلام الذي نذكر منه أهم كتبه وهي : المجتمع المدني: دراسة نقدية الصادر سنة 1996.وكتاب العربي الإسرائيلي: قراءة في الخطاب السياسي المبتور. وصدر أيضا تحت عنوان: العرب في إسرائيل رؤية من الداخل، و طروحات عن النهضة المعاقة الصادر سنة 2003، و الانتفاضة والمجتمع الإسرائيلي: تحليل في خضم الأحداث الصادر عن مركز دراسات الوحدة العربية سنة 2002، من يهودية الدولة حتى شارون: دراسة في تناقض الديمقراطية الإسرائيلية، الصادر عن دار الشروق سنة 2004، ورواية تحمل عنوان : الحاجز: شظايا رواية. الصادر عن رياض الريس للكتب والنشر2004، ورواية أخرى بعنوان : حب في منطقة الظل: رواية شظايا مكان. الصادرة عن دار الشروق للنشر والتوزيع سنة 2005، و نشيد الإنشاد الذي لنا. وهو الاصدار الأدبي الثالث لعزمي بشارة، الصادر عن المركز الثقافي العربي سنة 2008، و كتاب : فصول الصادر عن المركز الثقافي العربي سنة 2009، و في المسألة العربية، مقدمة لبيان ديمقراطي عربي. الذي صدرت طبعته الرابعة مؤخراً عن المركز العربي ،و أن تكون عربيا في أيامنا الصادر عن مركز دراسات الوحدة العربية سنة 2009، وكتاب الثورة التونسية المجيدة: بنية ثورة وصيرورتها من خلال يومياتها الصادر عن المركز العربي سنة 2012، و كتاب: هل من مسألة قبطية في مصر. الصادر عن المركز العربي سنة 2012، و المثقف والثورة. الصادر عن المركز العربي سنة 2013، و كتاب : سورية: درب الآلام نحو الحرية الصادر هو الآخر عن المركز العربي سنة 2013، الدين والعلمانية في سياق تاريخي (ثلاثة مجلدات) الصادر سنة 2012، ثورة مصر (مجلدان) صدر عن المركز العربي سنة 2016، وكتاب مقالة في الحرية الصادر عن المركز العربي سنة 2016، وكتاب: الجيش والسياسة: إشكالات فكرية ونماذج عربية الصادر عن المركز العربي سنة 2017، و الطائفة، الطائفية، الطوائف المتخيلة. الصادر سنة 2018 عن المركز العربي.
و طريقة المفكر بشارة استنبطها أساساً من النهج الفلسفي القويم و هذا ما تلونت به جل أبحاثه المنهجية و تحليلاته الثاقبة العابرة للتخصصات، و ذلك بغية مقاربة المسائل المركبة التي يطرها و يحللها في كتبه مثل: الحرية و العدالة و الدين و قضايا القومية و غيرها، و الغريب و الخزي في الآن معاً، ما ادعته وكالة الأنباء الفرنسية التي عرف عنها بتوفير تغطية سريعة تتمتع بالدقة، وكاملة بالفيديو والنص والصورة والوسائط المتعددة والرسوم البيانية، للأحداث العالمية: من الحروب والنزاعات الى السياسة، والاقتصاد، والرياضة، والعروض الفنية، وصولا الى التطورات المهمة في مجالات الصحة والعلوم والتكنولوجيا. و لكنها و للأسف الشديد وقعت ضحية الدسيسة المقيتة و الحقد الدفين الإماراتية التي ساعدت في تمرير هذا التقرير المشبوب بالبهتان و الافتراء و الزور في حق المفكر العربي عزمي بشارة، فهي مثلاً تقول بأن بشارة عرف بمواقفه المؤيدة للفلسطينيين؟؟ و يا للعار كيف يموه هؤلاء و أولائك بلغة التهكم و الاستهتار، كيف لا يكون مع الفلسطينيين وهو الرجل الذي ناضل نضالاً مستميتا في سبيل القضية الفلسطينية و لعله الوحيد عربياً اليوم الذي لا يزال يعقد المؤتمرات الضخمة حول القضية الفلسطينية و يحضرها كبار الباحثين المختصين في تاريخ فلسطين القديم و العاصر و الناشطين السياسيين و لعل مؤتمر الدراسات التاريخية الذي انعقد هذه السنة حول الموضوع الفلسطيني بمناسبة مرور سبعين عاماً على النكبة، بالإضافة إلى الندوة التي تعقدها دورية أسطور للدراسات التاريخية و التي كان موضوعها هذا العام حول وعد بلفور و العام الماضي كانت حول الذكرى المائوية لوعد بلفور.
كما يعكف بشارة على مشروع بحثي ضخم يقوم به بالتعاون مع ثلة من خيرة الباحثين العرب من مختلف الأقطر العربية وهو قضية فلسطين في مناهج التدريس العربية ، هذا الموضوع الذي أًهمل كثيراً وهو يعكس للأسف الحالة المزرية و المتدهورة لأمتنا العربية ، كما يعكف بشارة بالإضافة إلى ذلك كله على مشروع الذاكرة الفلسطينية وهو يعنى بتوثيق الذاكرة الفلسطينية حيث تؤرخ و توثق الذاكرة الفلسطينية هذا بالإضافة إلى مشروع ديموغرافي حول إحصاء عدد الفلسطينيين في العالم بدعم من المركز العربي للأبحاث و دراسة السياسات هذا دون أن ننسى استطلاع الرأي في المؤشر العربي حول القضية الفلسطينية و كيف يتعامل الجمهور العربي حالياً مع قضية فلسطين ، و المؤشر العربي هو أضخم استطلاع سنويّ للرأي العربي ينفّذه المركز العربي في البلدان العربية التي يُتاح فيها تنفيذ الاستطلاع.
و لكن وكالة الأنباء الفرنسية تقول بالحرف الواحد على لسان محررها أن المفكر عزمي بشارة معروف بمواقفه المؤيدة للفلسطينيين ، وهو القائد السابق و المؤسس لحزب التجمع الوطني الديمقراطي و أبرز العرب الذين مثلوا المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل في البرلمان، و لكنه اعتزل العمل السياسي المباشر في بداية 2017 بغية أن يتفرغ للكتابة و الإنتاج الفكري ، حيث أصدر مجموعة كتب هامة في الفلسفة ككتاب : مقالة في الحربة، و في التاريخ ككتاب الدين و العلمانية في سياق تاريخي بجزئيه و كتاب : الطائفة و الطائفية و الطوائف المتخيلة في علم الاجتماع ، و يصدر قريباً كتاب عن داعش سيمثل أرضية و مرجعية موضوعية أكاديمية رصينة لهذه الجماعة، كما أن المفكر عرمي بشارة لطالما تعرض للهجوم من لدن الحانقين في بعض وسائل الإعلام العربية المغرضة و الحاقدة و اتهامه بلعب أدوار هامة أيام الربيع العربي ووقوفه في صف الشعوب العربية المقهورة ضد أنظمتها الإستبدادية.







اخر الافلام

.. ألوية العمالقة تحبط محاولة تسلل للحوثيين في محيط مطار الحديد


.. فوق السلطة- إيناس الدغيدي فخورة بالشيطان


.. قبل يومين من الانتخابات التركية.. الحملات الانتخابية على أشد




.. نسخة المشجع المكسيكي تعيش حياة مفعمة بالأفراح في روسيا


.. تقرير دون دلائل لبعثة الكيماوي حول دوما