الحوار المتمدن - موبايل



قُبُلات .. من أجل أن يكون الضَرَرَ أقلّ بكثيرٍ، ممّا كان

عماد عبد اللطيف سالم

2018 / 6 / 9
كتابات ساخرة


قُبُلات .. من أجل أن يكون الضَرَرَ أقلّ بكثيرٍ، ممّا كان



أنا أجيدُ التقبيل .
وأحبُّ القُبْلَةَ (وجمعها قُبَل ، أو قُبُلات ) حُبّاً جمّاً .
وأؤمنُ ايماناً مُطلقاً ، بأنَّ للقُبلةِ فعل السِحْرِ على جميع المخلوقات.
وأنا على استعدادٍ تامٍّ ، بأن لا آكلَ ولا أشربَ ولا أنامَ .. بل ولا أتَنَفّسَ أيضاً .. بشرطِ أنْ لا يمنعني أحدٌ من مواصلة التقبيل.
لذا .. لو كان ادولف هتلر حيّاً الآن ، لذهبتُ اليهِ في (برلين) ، وقَبّلتهُ ، ليكونَ أقَلّ نازيّةٍ ، ودمويّةٍ ، وجنوناً ، ممّا كان عليه .
ولو كان معمّر القذافي حيّاً الآن ، لذهبتُ اليهِ في (سِرْت) ، وقَبّلتهُ ، ليكونَ أقَلّ حماقةً ، من أولئكَ الذين جاءوا بعده .
ولو كان الحبيب بورقيبة حيّاً الآن ، لذهبتُ اليهِ في (تونس) ، وقَبّلتهُ ، لأجعلهُ اكثر اصراراً على القبول بـ "تقسيم" فلسطين ، التي رفَضْنا قبول تقسيمها بين "العرب" واسرائيل في حينه .. فأصبحَتْ فلسطين الآن .. كلّها اسرائيل .
ولو كان ستالين حيّاً الآن ، لذهبتُ اليهِ في (الكرملين) ، وقَبّلتهُ ، لكي لا يقتل (تروتسكي) ، ولا يجْتَثّ (الكولاك).
ولو كان كارل ماركس حيّاً الآن ، لذهبتُ اليهِ في (لندن) ، وقَبّلتهُ ، ليكتبَ لنا الكثير من "الأدعية" ، بدلاً عن (رأس المال) .
ولو كان بإمكاني ، أنْ ألتقي بـ "فُلان" ، وهو حيٌّ يُرزَق ، ويعيشُ في (بغداد) حاليّاً ، لذهبتُ اليهِ ، وقَبّلتهُ ، ليكون أقلّ طائفيّةً ، ممّا هو عليه الآن .
و بوسعكم أنتم ايضاً ، أن تكتبوا ما تريدونَ على هذا المنوال ، وأن تذهبوا الى من تشاؤون ، وتُقَبِّلوهُ ، وتَطلبوا منهُ ما تريدون .. لأنّني في "الحقيقة والواقع" أخافُ أن أتطرّقَ الى شخصيات دينيّة وسياسية وتاريخيّة مُهمّة ، وأذهبَ لتقبيلها ، وأطلب منها أشياء ومواقف قد لا تقبلون بها ، ولا ترضون عنها ، حتّى وإنْ بقيتُ أقَبّلُكُم .. الى يومَ يُبعَثون.







اخر الافلام

.. تواصل أعمال منتدى الثقافة الدولي السابع


.. الحصاد- استياء الكونغرس الأميركي من الرواية السعودية بشأن خا


.. #هوليوود_نيوز .. نادين لبكي تقترب من الأوسكار بـ -كفر نحوم-




.. حكاية الفنان العراقي الكبير المونولجست #عزيز_علي مع السياس


.. ماوراء الخبر-انعكاسات التسجيلات التركية على الرواية السعودية