الحوار المتمدن - موبايل



مطر يهطل فوق المدينة!

سليم نزال

2018 / 6 / 10
الادب والفن


تساقط المطر مدرارا فوق المدينة.و كنت حينها اتامل المطر و هو يسقط بغزارة فوق الاشجار.ثم فكرت ان اذهب الى المدينة لكى اجلس فى مقهى لوحدى.ذهبت فى المساء الى مقهى البروفينس املا ان لا التقى احد اعرفه.
جاء النادل اليونانى هاشا باشا ليرحب بى.و هذا النادل يتحدث عدة لغات و لذا تراه يتحدث لغة تقريبا مع رواد كل طاولة.
و احيانا حين اذهب اكثر فى الخيال كنت اتخيل المقهى كانه كان فى زمن الرسامين العظام فى القرن التاسع عشرمثل رينوار و الجماعة التعبيريه .

كنت اشعر براحة احين كنت انزوى فى طرف المقهى فى الخارخ تاركا مسافة بينى و بين الناس لكى ارى حركة الشارع .لكم هو جميل رؤية حركة الشارع عندما يهطل المطر .و كنا فى بداية الشباب ان كان الواحد منا يسير مع صبية و هطل المطر و لا يحمل مظلة فقد كان من العادة ان يخلع جاكيته لكى يحميها من المطر و كان هذا التصرف هو سلوك الجنتلمان المتعارف عليه فى جيلنا على الاقل .

و قد سمعت من صديق قصة طريفه انه عندما قدم جاكيته للمراة التى كانت معه ليحميها من المطر اكتشف او لاحظ وجود ثقب فى الجاكيت مما سبب له الاحراج و لعن نفسه على ما قام به .لكن من حسن الحظ انها لم تنتبه قال ضاحكا .

لذا لا غرابة ان اغانى مثل ايقاع المطر او تحت المطر من الاغاى الرومانسية التى الهبت المشاعر .
.و لولا المطر لما كان هناك قوس قزح الذى الهب خيال الشعراء و الرسامين عبر العصور

و من التقاليد الشائعة فى العديد من البلاد الاوربية ان زمن سقوط المطر هو الاجمل لشرب الشاى و للقراءه . و لعله امر فيه بعض الحكمة ان يعتكف المرء فى البيت و يقرا و هو يسمع دقات المطر على النافذه او الابواب .و انا اقرا هذه الايام كتاب شيق حول الفروقات الثقافية فى الممارسة اليومية .حيث يتناول المؤلف العديد من جوانب الفروقات الثقافية بين البشر و الاشكاليات التى يمكن ان تحصل بسبب عدم فهم ثقافة الاخر .و يغطى الكتاب المجموعات العرقية الصغيرة و الكبيرة و المجموعات الدينية و تاثيرات العولمة على الثقافات الصغيره الخ .
بقيت فى مكانى فى مكانى اتامل الناس و هم يعبرون الشارع مسرعين منهم من ييحمل شمسية و منهم من يسير بدون شمسية.

يعود النادل اليونانى مرة ثانية .يتحدث مع هذا و يمزح مع ذلك ثم لا يلبث يعود الى داخل المقهى.
دق الهاتف و لم ارفع التلفون لكى لا اقطع حبل تاملاتى . فى حين كان المطر يهطل بغزارة و يضرب بقوة على الارض. لكن
السماء لا تمطر وردا كما قال الشاعر جورج اليوت .
من يريد وردا عليه ان يشهر يديه و يزرع و ينتظر هطول المطر و هبوب الرياح و اشعة الشمس لكى تاتى الورود .
نظرت ثانية الى الشارع امامى .كانت حركة الناس قد بدات تخف شيئا فشيئا .لا غرابه فقد كان المطر يهطل بغزارة فوق المدينة!







اخر الافلام

.. تعرف على أسواق باريس الشرق..بيروت وعلاقة تجارها بأغنية الفلك


.. من هم الممثلين العرب الذين ساهموا في نجاح أبرز المسلسلات الأ


.. بتحلى الحياة – مسلسل ثورة الفلاحين – الممثلة فرح البيطار




.. بي_بي_سي_ترندينغ |فيلم #فطور_إنجليزي: آخر الأعمال الدرامية ا


.. بيع لوحة للفنان بانكسي بأكثر من مليون يورو بعد تمزقها!