الحوار المتمدن - موبايل



نحو دراسة الفقر سيكولوجياً (الجزء 2)

وعد عباس

2018 / 6 / 12
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


تناولت في الجزء الأول أسباب الفقر في المجتمع العراقي بعد أن عرفت بظاهرة الفقر ، وأشرت إلى أن الدراسات النفسية في هذا المجال أقل بكثير مقارنة بالدراسات الاقتصادية ، وسأتناول في هذا الجزء مآل الفقر وأسباب ديمومته لدى بعض الفقراء .
دقق في فقراء محلتك ، واجب عن السؤالين :
- كم عائلة كانت فقيرة فاستغنت ؟
- وكم عائلة كانت فقيرة ولا تزال كذلك ؟
أما أنا فقد وجدت عدد العوائل التي استغنت أقل بكثير من تلك التي بقيت فقيرة ، فبحثت في أسباب ديمومة فقر هذه ، واسباب استغناء تلك ، فتوصلت إلى أن أكثر عوامل ديمومة الفقر تأثيرا هي شعور الفقير بالذل والعار وفقدان الكرامة الأمر الذي يؤثر في ثقته بنفسه ، فغالبية المؤسسات الخيرية من دينية ومدنية لا تراعي الجانب النفسي في تعاملها ، فتأتي بكادر متكامل يزور منازل الفقراء أمام جيرانهم ، وغالبا ما يتصرف البعض بتكبر ومنة ، اضافة إلى التقاط الصور ، ولا ننسى عدم حصول الفقراء الاحترام والتقدير في مجتمع يحترم الغني ويقف له اجلالا ، ويذل الفقير ولا يعيره اهتماما .
كما أن شعور الفقير بالذل وتدهور ثقته بنفسه تسهم بشكل مباشر في تدني مستوى الذكاء والعمليات الذهنية لديه وقال "سيندهيل موليناثان" الخبير الاقتصادي بجامعة هارفارد وأحد أعضاء الفريق العالمي الذي أجرى الدراسة "تشير نتائجنا إلى أنه عندما تكون فقيرا فإن المال ليس هو الشيء الوحيد الذي ينقصك.. فالقدرة الذهنية تتآكل أيضا." ووجد باحثون أن الإجهاد الذهني قد يجعل ذكاء الفقراء يتراجع بما يصل إلى 13 نقطة وفقا لمعيار قياس نسبة الذكاء (آي.كيو) مما يعني أنهم على الأرجح يرتكبون أخطاء ويتخذون قرارات غير صائبة تضاعف وتديم مشاكلهم المالية. (العربية نيوز)
ولا ننسى عاملا لا يقل أهمية عن سابقه ، وهو أن الفقراء غالبا ما يكونون مرضى ، ينفقون ما يصلهم من أموال في مراجعة الاطباء وشراء العلاجات ، أتخطر امرأة اعطتها مؤسستنا أكثر من مليون دينار خلال شهرين ، لكنها أنفقت المبلغ كله في علاج مرضها ومرض ابنتيها ، الجدير بالذكر أن انتشار الأمراض لدى الفقراء يرجع إلى :
1. سوء الحالة النفسية ، والقلق والمستمر والشعور بالذل والعار ، وأن أمراض القولون العصبي والقرحة وضغط الدم والجلطة والسكري ، التي تنشأ غالبا عن سوء الوضع النفسي هي الاكثر انتشارا لدى الفقراء .
2. قلة الثقافة ونقص الوعي ، فغالبية الفقراء هم من الأميين الذين لا يعرفون أساليب الوقاية ، والتعامل السليم مع الأمراض ، أو اتباع نظام غذائي صحي .
3. اجتماعهم في بيئات تتسم بالقذارة وكثرة الجراثيم والأوبئة .
أما العامل الثالث لديمومة الفقر فعائد إلى كثرة المواليد ، فالشخص الذي لا يملك القدرة على اعالة نفسه تراه أنجب ستا وسبعا وثمانية أطفال وأكثر ، وهو امر أرجعه المتخصصون في جغرافية السكان إلى ضعف في مستوى الثقافة والوعي ، وقالوا بوجود علاقة عكسية بين مستوى الثقافة وعدد الأبناء ، فالأسر الحضرية غالبا ما تكون مقلة في عدد الابناء ، وتترك فرصة زمنية بين انجاب وآخر ، أما غير المتحضرة فعكس ذلك تماما .







اخر الافلام

.. ترامب يهدد صناع السيارات في أوروبا..


.. مرآة الصحافة 24/06/2018


.. نشرة الإشارة الأولى 2018/6/24




.. ميليشيات الحوثي تتكبد خسائر فادحة في الحديدة


.. إثيوبيا تعتقل مسؤولا أمنيا على خلفية تفجير السبت