الحوار المتمدن - موبايل



حُبُّنا

مصطفى حسين السنجاري

2018 / 6 / 13
الادب والفن


حُبُّنا ليسَ مُستحيلاً
وصَعْبا
فلِماذا
مُلئتِ منه رُعبا..؟

ليس يخشى
مِن الجحيمِ امرؤٌ لم يرتكبْ
في الحياةِ جُرماً وذنْبا

أنتِ ما خُضتِه
كما قلتِ قبلاً
فاحْضِني الحبَّ
واملأي مِنه قلبا

بنداه القلوبُ تحيا
ربيعاً وبه
يغدو العمرُ حلواً وعَذبا

سالمي
إن وَجَدْتِ فيه
سَلاماً
لا تشنّي على المُسالِمِ حَرْبا







اخر الافلام

.. لن تصدق أن رجل أمضى 35 سنة لانهاء هذه التحفة الفنية المدهشة


.. البحوث الإسلامية: أكاديمية الأزهر ترجمة لجهود مواجهة التطرف


.. فرقة مسرحية في إيران تحول رواية -البؤساء- إلى عرض موسيقي ممي




.. صباح العربية | أغنية -حيرانة ليه- أدخلت ليلى مراد إلى السينم


.. عشاق أفلام بوليوود على موعد مع الرقص بالأردن