الحوار المتمدن - موبايل



قرائة في كتاب “هم” و”نحن” بديل لليسار الشعبوي”

حسن الصعيب

2018 / 6 / 14
مواضيع وابحاث سياسية



صدر كتاب جديد للفيلسوف الماركسي jacques bidet، تحت عنوان :”هم” و”نحن” بديل لليسار الشعبوي” ، الذي يطور من خلاله جملة من المفاهيم الماركسية ، التي تحاول مفصلة نظرية للطبقات الاجتماعية مع نظرية للحزب، انطلاقا من “غياب تماثل بين الطبقات ومسرح الأحزاب” وعبر الربط بين العبارتين، سوف تولد “فكرة الشعب كطبقة” هذا الشعب الذي يتميز بعدم تجانس كيانه الاجتماعي والمطبوع بالعمق، لكن بمنظور يختلف عن القراءة الشعبوية للشعب ، إذ يوجه سهام نقده الجذري للشعبوية اليسارية التي طورها الثنائي:الثنائي erensto laclau المفكر الأرجنتيني الراحل، وزوجته الفيلسوفة البلجيكيةchantal mouffe ، لأنهما أصبحا أحد المصادر الرئيسة لإلهام الحركات اليسارية الراديكالية في أوروبا وأمريكا ،وخصوصا حركتي:بوديموس في إسبانيا وحركة فرنساinsoumise .
يحلل أيضا زوج يمين/يسار، الذي أصبح يخضع لتحول عميق ، منذ عقد التمانينيات من القرن الماضي، تحت الضربات الموجعة لانبثاق النيوليبرالية في المشهد العالمي،حيث امتص اليمين اليسار، وترجم عن طريق التعبير عن شك محموم لعدد كثير من السكان في جدوى العمل السياسي، من خلال عدة أشكال كالعزوف عن العمل السياسي وصعود الموجات اليمينية والبطالة واللامساواة الصارخة في مجالات التربية والصحة، وفي الضفة الأخرى هجوم امبريالي كاسح غير مسبوق لمراقبة والسيطرة على ثروات الشعوب في الجنوب والكوارث البيئية. تبدو النيوليبرالية في هذا السياق كأنها قد ربحت المعركة.في مثل هذه الشروط برز وجه جديد، ليس”يسار متطرف”ولكن يسار أكتر شساعة المتكون خارج الأحزاب الشيوعية القديمة، الذي يحاول أن يؤكد نفسه كقوة ثالثة ضد الرأسمالية، هذه المحاولة لا تجرؤ على تجاوز معايير العرقلة السوسيو-سياسية، من قبيل كيف يمكن بروز قوة جديدة ،ترفع التحدي، بل تواجه صعوبة من زاوية مبدئية ترتبط بمقولات “اليسار”و”الشعب”:هل يمكن التركيز بدون تناقض على قدرة قوة سياسية تمثل “الشعب”في مواجهة جماهيرية ضد الأوليغارشية المهيمنة (اليمين أو اليسار،المتداولين على الحكم على قاعدة نفس البرنامج النيوليبرالي) وفي ذات الوقت الإعلان دائما من جهة “اليسار” الذي يكون حقيقيا، ما الذي نريده في النهاية؟إعادة بناء اليسار؟أو تجميع الشعب؟هل بالإمكان تجاوز هذا البديل؟ولكن أي معنى نمنحه لكلمة”يسار”؟ هل بالإمكان إعادة استعماله؟ وأي شعب يتعلق الأمر؟
هذه الريبة تترجم عدم قدرة “اليسار البديل” التميز عن “يسار التناوب”، أي في عدم قدرته على تحديد مبادئ وأهداف وتصور وممارسات، تسمح بوضعها في المحك.هل يجب انطلاقا من ذلك الخروج من هذا النهج القديم والاندماج في شعبوية جديدة، حيث فكرة “يسار” تحل محل “الشعب” وبالتالي فكرة “الحزب” تحل محل “الحركة”.
يسعى الكاتب في بحته الجاد عن أجوبة شافية لأسئلة حارقة ،إلى التأكيد على وجهين من نفس العملة ، فهو من جهة يدافع عن تعدد حراكات المجتمع المدني التي تترجم إرادة توحيد جميع القوات الشعبية وتدمج في نضال مشترك جميع عوامل التحرر ،والتي تستطيع من خلال ديناميكيتها الوصول إلى الموارد الديمقراطية ، ومن جهة أخرى يجد ذاته ضد التيار، عندما يتم الربط بين جميع هذه الموضوعات المقدمة ذات الارتباط القوي ب”استقلالية السياسي” وتحاول التفكير في السياسة من خلال السياسة نفسها، التي هي رد فعل –بدون شك-لانحراف”اقتصا دوي”، ولكن تدور حول توجه”شعبوي”،الذي يهمش مسألة العلاقات الطبقية، إذ تصبح السياسة مسألة خطاب ورموز،كما تصبح “الطبقة” مكونة من رجال السياسة والصحافيين الذين يفكرون في الحياة السياسية ، سيكون والحالة هاته الرد انتخابيا أساسا وما إلى ذلك ، ويزداد التعقيد أو التوتر كلما نظرنا إلى المخطط القديم ، المنحدر من ماركسية أصبحت مركزية في ثقافة “اليسار”عندما تتجاهل هي الأخرى المكون الثاني من “الطبقة الرأسمالية”،فمضمون “الطبقة السائدة” بفصله عن “الماركسية المشتركة” يتحدد برأسين:الرأسماليون باستنادهم على سلطة الملكية ،لهم القدرة على التشغيل والفصل والتنقل والاقتراض والاستثمار، أما الرأس الثاني فهو ذو طبيعة أخرى:تكمن قوته في سلطة الكفاءة والإدارة، هذه السلطة هي القدرة على تنظيم الوقت والفضاء للآخرين، للشمل والاستبعاد ،لوصف المعايير والعقوبات، ولتحديد الاختبارات، وإذا كان لدى الماركسية المشتركة ميل لتجاهل هذه السلطة الثانية ،فالشعبوية اليسارية لا ترى في المقابل إلا وجهها الآخر، وتحدد الهيمنة الاجتماعية في هذا الجزء من “النخبة”(في “الطبقات”الشهيرة المختصة).
في الفصل الأول يعالج الكاتب إشكالية السياسي انطلاقا من البنية الحديثة للمجتمع،الذي يتشكل من ثلاثة طبقات اجتماعية:الرأسماليون من جهة والحائزون على سلطة الكفاءة والإدارة ثم الطبقة الأساسية المشكلة من العمال في القطاع الخاص،والعمال المستقلين ، والمستخدمين في القطاع العام.
يتناول في الدراسة الثانية الحقل السياسي الحديث،فضاء البنية الحديثة للحزب، من خلال العلاقات الطبقية والعلاقات الدولية ،وكفاعلين في البلد الأم(الوطن) وفي قلب نظام-العالم، في إطار عولمة مسيطرة بأزمة البيئة، ويكتسي مفهوم الوطن أهمية في تكون الأحزاب ، كما يحاول الكاتب فك شفرة وضعية “اليمين المتطرف”.
وفي القسم الأخير الذي هو عبارة عن خلاصة للفصلين السابقين، أي تكريس الحديث عن “الحزب –الثالث”، يجتهد الكاتب في طرح المضمون التحرري لحزب يدمج كافة النضالات المشتتة، للطبقة والنوع والبيئة وضد العنصرية وإعطائها الشكل التنظيمي التي تسمح بالهجوم على العدو الطبقي على جميع الواجهات ومن ثمة انبثاق أفق ثوري.
أطروحة الكتاب كخلاصة ،هو أن المسار لا يمكنه أن يأتي لا من شكل حزب،لتجاوز مشكلته في البيروقراطية ولا من شكل حركة لتجاوز مشكلته في الكاريزمية، ولكن في قوة اجتماعية وسياسية لشكل “قوة الرابطة”

13-6 -2018







اخر الافلام

.. باكستان


.. بومبيو


.. اسرائيل




.. كبسولات النوم في لندن.. للباحث عن الراحة وسط يوم عمل مشحون


.. شائعات حول إطلاق آبل لآيباد جديد