الحوار المتمدن - موبايل



شبكة الاعلام العراقي تتبنى مشروعا للمحافظة على التراث الفني والاغنية العراقية

حسان محمد الانصاري

2018 / 6 / 21
الادب والفن


في صخب الموسيقى الهابطة والاغاني التجارية الفاقدة لادنى مستويات الذوق التي اجتاحت الفن العراقي منذ اكثر من عقدين ومع غياب تام للرقابة وفوضى المطربين الشباب واندثار الطرب العراقي الراكز، انطلقت شبكة الاعلام العراقي وحرصا منها للمحافظة على التراث الوطني بمشروع اعادة بناء الفن العراقي وبما يتناسب مع الذائقة العراقية التي كانت ومازالت تواقة للموسيقى الهادفة والاغاني الاصيلة.
المشروع وبالرغم من صعوبته وحاجته الى موارد مالية كبيرة لم يثني ادارة الشبكة من السعي لوضع اسس فنية ترتقي بالفن العراقي وتجديد الاغنية العراقية بما تحمله من معاني وشجن ميزها عن غيرها من الاغاني العربية وجعلها تنفرد بنغم يعشقه العراقيين والعرب على حد سواء، الخطوة الاولى بدأت باعادة هيكلة قسم الموسيقى بالشبكة واناطة مسؤولية ترميم البيت الموسيقي في الشبكة لشخصيات فنية معروفة بمكانتها الموسيقية وخبرتها في المجال الفني من خلال انتقاء الاعمال الموسيقية الراقية وتنشيط عجلة الفن بما يتلاءم مع ذائقة الجمهور، وهذه الخطوة اتسعت لتصبح خطوات ناجحة نحو اختيار الجمل الموسيقية التي ستسخدم في المستقبل بالفواصل والبرومات التي تبثها جميع الوسائل الاعلامية في شبكة الاعلام العراقي وصناعة جوانب ابداعية تستمد من التراث والمقامات العراقية اسسها وبنيتها الفنية.
الخطوة الثانية التي شرعت بها ادارة الشبكة هو الاستعانة بعدد من نجوم الفن العراقي الذين يمثلون امتداد لجيل غنائي لطالما امتع العراقيين باغانيه الجميلة التي لا تزال تصدح في كل مكان، وتبنت الشبكة مشروع تسجيل اغاني جديدة لكوكبة من الفانين الرواد تحمل تلك المعاني الجميلة والاصيلة ومن بين الفنانين الذين شاركوا في هذا المشروع الفني الراقي الفنان ياس خضر والفنان حميد منصور والفنان فاضل عواد وغيرهم من الفنانيين الذين وضع بصماتهم في تاريخ الاغنية العراقية.
الخطوة الثالثة هو اطلاق مبادرة لاعادة احياء التراث الفني العراقي من خلال اعادة انتاج عدد من الاغانية العراقية التراثية وفق رؤية عصرية تتماشى مع التطور الموسيقي واعادت توزيع الجمل الموسيقية لتلك الاغانية وتسجيلها بصوت الفنان العراقية المبدعة شذى حسون وتم تسجيل تسع مقطوعات غنائية من مجموع عدد اخر من الاغاني، هذا المشروع يعد من المشاريع الفنية الرائدة لما يحمله من قيمة فنية تمزج بين عبق الماضي وتطلعات المستقبل.
- [ ] الاهتمام الفريد من رئيس شبكة الاعلام العراقي مجاهد ابو الهيل باعادة انتاج الموسيقى والاغنية يعكس اهتمام الادارة في ترسيخ الفن الراقي والمحافظة على الارث الفني لبلاد النهرين، فالفن كما هو معروف له تاثيره الكبير على المجتمع ويسهم بشكل كبير في تطور المجتمعات ورقيها وهو الهدف الذي تصبوا الشبكة الى تحقيقه، ورعايتها للاجتماعات السابقة التي عقدت بين لجنة الثقافة والاعلام النيابية وبين نقابة الفنانين في مقر الشبكة يمثل مؤشرا واضحا على مدى الاهتمام الذي تبديه شبكة الاعلام بشريحة الفنانين وسعيها للتصدي للانحطاط الموسيقي الذي بات ينتشر مثل الفايروس في مجتمعنا من قبل بعض الفضائيات والمواقع الالكترونية وهي حسب تقديري مهمة ليس بالسهلة في ظل غياب الدعم وانعدام التخطيط.
- [ ] ان مهمة اعادة الفن والاغنية العراقية الى سابق عهدها يقع على عاتق وزارة الثقافة ولكن ضعف اداء الوزارة في ايجاد حلول فعلية وعملية لهذه القضية دفع ادارة الشبكة الى التصدي وتبني هذا المشروع الانساني والاخلاقي حرصا منها على المحافظة على التراث العراقي اولا والارتقاء بذائقة الجمهور ثانيا، وهذا الجهد يحتاج الى الدعم من جميع مؤسسات الدولة وكذلك من وزارة الثقافة ووسائل الاعلام المحلية لان الشعوب ترتقي باصالة فنها.







اخر الافلام

.. لقاء مع وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة الإماراتية لمناقشة زيار


.. حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر


.. الفرنسيون يحتفلون بالأعلام والغناء بعد الهدف الرابع في مرمى




.. وزيرة الثقافة تكرم حرم اللواء باقي زكي يوسف في حفل تأبينه


.. شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية