الحوار المتمدن - موبايل



حكاية أسمها أحتراق ضمائر؟

عباس عطيه عباس أبو غنيم

2018 / 6 / 23
مواضيع وابحاث سياسية


حكاية أسمها أحتراق ضمائر؟
عباس عطيه عباس أبو غنيم
كثيرة هي الألسن التي تدعوا إلى الضمير الحي ضمير يمتاز حاملة بأخلاق عالية تميزه عن الغير هذه الأخلاق تدر من جوانبها الخير لتهتدي الى طرق النجاة طرق الحب والمودة في عراقنا الجريح لكن وما لهذه أللكن من حرقة وحسرة أذ لا وجود لهذه الضمائر في عراق ما بعد 2003 لدى الساسة الذين تعودا الخوض في المجهول وبناء أسوار مجدهم مقابل ضمائر لا تشعر في المسؤولية اتجاه شعبها الصابر المحتسب .
عملية عرجاء جاء بها المحتل وأسس لها أساس عريض تسوده عمالة العملاء تحركها متى شاءت بعد عملية المجرب لا يجرب وبعد انتخابات صرح بها المكون الشيعي قبل المكونات الأخرى هناك تزوير سوف يطغى على الساحة الانتخابية وهذا التصريح سبق صحفي من الطراز الأول ’أذا المتابع يجد المكون السني هو من يبادر بهذا القول قبل الانتخابات ربما بشهر لكن الشيعة تصرح بهذا شيئا عجاب وحصل ما يكن في الحسبان وجاء ما لم يحصل من قبل تحت أجهزة عالية الجودة عبر ما صرح بها عبر القنوات ومنهم من استضاف وجعل لهذا الاستضافة حلقات وهي تعبر عن المشهد الحضاري لهذه الانتخابات التي سوف تكون أول عملية تبث من خلالها نتائج الانتخابات بساعتين ونصف لكن .................
شر البلية شرا ما يضحك
هذه العملية الانتخابية التي عصفت برؤوس وأطاحت بها نتيجة جهلهم بالمواطن الذي يتربص بهم الدوائر رغم حصانتهم وخوضهم في عملية الخراب لبلاد وادي الرافدين هذه الرؤوس أينعت وحان قطافها وفعلا قطفت لكن هيهات تستمر هذه الفرحة لشعب العراق اذ عمدت في هذه المرة لأحراق ما تبقى من ملفات ذات طابع عرفها المواطن العراقي وعدها جرائم بحقه أمثال سرقات ونهب المال العام وأخيرا جاءت بالمفيد لديها حرق أصابع الاتهام لديها وحرق صناديق الانتخابات لتزكم الأنوف من جديد ومن هنا يأتي القول أن شر البلية ما يضحك لتشكيل تحالف جديد يضم الكتل الفائزة دون تصديق لعمل المفوضية وإحراق صناديقها المزورة وهل هذا الضحك على الذقون يدوم طويلا ؟في شعب يرى نهب ثرواته بدون ضمير ولا حسيب ولا رقيب.
عرف الشعب كل عمليات الاحتيال على القانون وطرقها وكيفية التعامل معها اذ سرعان ما تشكل الدولة لجنة تحقيقيه لتميعها كحال الذي سبقها لتشير بأصابع الاتهام هو ( التماس الكهربائي ) كحال احتراق الطابق الثاني من مطار بغداد عام 2017لحرق عقود الإيرادات المبرمة مع شركات أجنبية وخفاء ملفات فساد وتقسيم المقسم لصالح .............مسكين أيها الشعب الصابر اذ جعل منك السياسي ساذج تنطلي عليك كثير من المشاكل .
ومن هنا لا تبذل الحكومة جهدا في أي من التحقيقات التي شكلت لجانها برئاسة س أو ص بدأ من عملية قتل السيد مجيد الخوئي وتفجير السيد محمد باقر الحكيم (قدس) لتستمر الشبهات تلو أخرى وما تفجير الإمامين العسكريين دليل وضوح لعدم أهلية الحكومة هذه الحكومات المتعاقبة حكومة العجائب والغرائب لتبح حالها كحال صاحب التمرات الذي بال عليها وعندما جاع المسكين بعد نفاذ طعامه ليقول هذه طهرنه وتلك نجسانه ...................!!!؟؟؟







اخر الافلام

.. القلق المالي سبب رئيسي لأمراض الجلد بين أوساط الشباب


.. موريتانيا: محمد الأمين.. أحد أشهر المدونين الشباب يخوض غمار


.. ليبيا: -كنز بنغازي-.. سرقة أكثر من 10.000 قطعة أثرية من مصرف




.. هل موافقة حماس على المقترح المصري يمكن أن تؤدي إلى المصالحة


.. فصيل على صلة بالحشد الشعبي يعلن استعداده للقتال مع الحوثيين