الحوار المتمدن - موبايل



رِسالَة وَنِداء... لِلإله الذِي يَهدِي وَيَضِلُّ مَنْ يَشاء

بولس اسحق

2018 / 6 / 28
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


إني أتساءل... وتساؤلي ربما بسبب قلة معلوماتي... هل الله الحق هو نفس الله الذي في قران محمد... هل حقا ان الله الحق هو من ارسل لنا رسالة ما... عبر وسيطه جبريل... لمبعوثه محمد صلعم... وان كان فعلا هو الله الحق... فهل قصد حقا برسالته تلك... عندما خاطب اهل الجاهلية... بان خطابه هذا يصلح لان يتخاطب مع عقول من يعيش اليوم... وبمنطق القرن الحادي والعشرين... هل فكر بإمكانية استمرار البشرية الى اليوم... هل حسب حساب الكتاب الذي زعم محمد بان الهه هو مؤلفه... بانه من الممكن ان يكون صالحا في القرن السبعين او المليار سنه القادمة... وكيف ستفهمه او تتعامل به البشرية... اذا كان أصلا لم يُفهَم في قرنه الأول ولم يكن صالحا... والبشرية تعاني منه ويسبب الويلات في قرننا هذا... هل... وهل... وهل مرت هذه التساؤلات ببال الله القرآني هذا... وها انا العبد الفقير... أوجه اليه ندائي عبر الاثير... وبدون وساطة سيد او إمام... السلام عليك يا رب القرآن ورحمتك وبركاتك... سألت الذين يزعمون بانهم المؤمنون بك... والعارفون بدينك ... والعلماء بطلاسم كتابك عن أسئلة تؤرقني... فما اقنعوني وما بددوا الظلام عن حيرتي... فقلت لنفسي لما لا اخاطبك مباشرةً عبر رسالتي هذه...كونك غاية الباحثين ودليل الحائرين... كما جاء في اساطير وخرافات الاولين... ولأنك لست الاله الذي في خاطري... فاسمح لي يا رب القرآن ان اتجرد من خوفي... بعكس المؤمنين بك وبمبعوثك الأخير... وان اخاطبك ببساطة وبراءة الأطفال... وان اضع امامك كل همومي وريبتي وشكوكي نحوك... وبدايةً ذُكِرَ في آخر كتاب من مؤلفاتك... بانك غفور رحيم... والمغفرة والرحمة كما يفهمها عقلي البسيط...هو ان تغفر... وان ترحم... وانها من الصفات الجوهرية لكيانك... والمغفرة تعنى المغفرة... والرحمة تعني الرحمة... اليس كذلك.... لكن مغفرة لمن... ورحمة لمن... وبحسب ما اخبرني علمائك الاجلاء بمقصدك... انك تغفر للمؤمنين بك وبدينك وخاتم رسلك... وهؤلاء المؤمنين لهم كل الحق ان يفتخروا بك... وان ينادوا بأعلى صوتهم انك الغفور الرحيم... الغفور الذى لولا مغفرتك لهلكوا... الرحيم الذى لولا رحمتك لهلكوا... ولكن ماذا عن غير المؤمنين... غير المؤمنين بك ولا بدينك ولا برسولك... ولا بكتابك الأخير ولا بملائكتك وجِنكَ... فهل ستغفر لهم... هل سترحمهم... ولقد جاء في آخر كتاب لك ... بانك سوف لن تغفر لهم ولن ترحمهم... كيف هذا يا رب القرآن...لأني تعلمت منذ الصغر ان من لا يغفر هو ليس غفورا... ومن لا يرحم هو ليس رحيما... وبحسب كتابك هذا... انت لست غفورا ولست رحيما... انت غفورا رحيما مع المؤمنين بك وبرسولك... وانت لست غفورا رحيما مع الغير مؤمنين برسالة حبيبك صلعم... فهل انت اذا غفور رحيم بشروط... أي غفور رحيم مع ناس... ولست كذلك مع ناس آخرين...اين المغفرة وبانك كلي الرحمة... وانت تلقى بغير المؤمنين وهم 4/5 البشرية في جهنم الي ابد الابدين... لماذا يا رب القرآن... وما ذنب الذين لم يؤمنوا بك وبرسولك... ليس تكبرا وعنادا... وانما بسببك... نعم بسببك انت ولا احد سواك... حيث قلت بانك... تهدي من تشاء وتضل من تشاء... فما ذنب غير المؤمنين بك...وانت رفضت ان تشملهم بهدايتك... وحكمت عليهم بالضلال حتى قبل مولدهم... وليس هذا فقط... بل امرت المؤمنين بك... بان لا يحاولوا هداية الكفار بقولك... أتريدون ان تهدوا من اضل الله ومن يضلل فلن تجد له سبيلا... أليس صحيحا لو قال من ذهب لجهنم انك لست غفورا رحيما... لأنك لو كنت كذلك ما ذهب اليها... هل من المعقول ان تخاطب... الذين غفرت لهم ورحمتهم وكانوا ضمن قائمة هدايتك... أي لا فضل لهم في الهداية لأنك انت من قرر ذلك... وهم في النعيم الابدي قائلا لهم: انني غفورا رحيما... وهؤلاء فعلا فضلك عليهم... لكن... لكن باي وجه وباي كلمات ستخاطب الذين القيتهم في جهنم... وهم يتلوون من العذاب... فهل ستقول لهم أيضا: انني غفور رحيم... فأي مغفرة ورحمة هذه... ثم الست القائل... فمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً... اذا كل الأمر بيدك يا اله القرآن... انت الذي تهدي وتشرح الصدور للإسلام... وانت الذي يجعل صدر الانسان ضيقا حرجا وتضله... ولكنك وبنفس الوقت تعاقب الذي لم ترد له ان ينشرح صدره للإسلام... اذن : ما ذنبي ان لم تهدني... لماذا تعاقبني ان لم ترد لي الهداية... ومن منطلق المنطق الذي جئت فيه بكتابك... فإن الشخص لا حول له ولا قوة في مسألة الايمان والهداية... فانت الوحيد الذي له القدرة على اختيار المؤمنين وانت الذي تهبهم هذه الهدية... واعيد وأكرر لماذا أعاقب أنا ان كان الأمر منوط بك وحدك... وعليه لا يوجد عليّ أي مأخذ ان انا لم أؤمن... ما ذنبي ان كنت لا تريد لي الهداية وشرح صدري للإسلام؟؟... يا رب القرآن... انهم بقصد او بدون قصد يتهمونك... وهم على حق ولا الومهم... بانك لست الغفور الرحيم وانما ساديا... وبحاجة للذهاب الى المصحة العقلية... هل حقا يا رب محمد... انك ستعذبنا بالنار وبتلك الصورة السادية... من شرب الزقوم والقيئ والسلاسل السبعينية وغلظة الجلادين... وبحيرات القار المتقد والعقارب والثعابين القرع والخنافس... هل حقا انك فعلا من سيقدم للمؤمنين بك وبرسولك آخر العنقود... تلك الصورة الحسيه الشبقة عن ثواب المؤمنين بك... بنكاح الوف مؤلفة من حور العين عاهراتك... ونسيت تماما توفير حاجات خلقتها في المؤمنات بك وبرسولك... لِمَ الرجال يمارسون الجنس مع كل تلك النساء اللائي وفرتهن لشهوتهم... فيما نسيتها للنساء المؤمنات... فهل غرت كبدوي ام كنت تفكر كرجل من رجال الصحراء... هل من المعقول انك اله... ولو كنت اله... ما كنت انزلت تلك الاحكام الهمجية الطابع والنية... والتي انكرتها شرائع العقل والمنطق والرحمة اليوم... الى درجة انك بُتَ تُحّرج منها... ومن تطبيقها من قبل اتباعك... ولو كنت الها حقا... ما كنت رضيت باستمرار الرق والعبودية... ولم تحرك ساكناً وانت ترى الناس تباع وتشترى... ويتاجر بالأطفال والنساء والرجال كبضائع بشريه... والطامة الكبرى انك تشرعنها في تصنيفك للناس... كأحرار وعبيد... ذكور واناث... وهذا دلالة على انك ترتضيه... لذلك بُنِيَ على سكوتك فقه كامل للرق والعبيد... وعاشت تجارة الرق والعبيد ازهى ايامها... طيلة أيام دولة خلفائك وخلفاء حبيبك المصطفى... حتى تخلت عنها محرجه بلاد الكعبة بيتك عام 1962... فيما كنت قادرا لو كنت الهاً... ان تمحي كل الرق واستعباد المؤمن بك وبرسولك... لأخيه الانسان سواء المؤمن او غير المؤمن... بسطر واحد إضافي في كتاب هرطقاتك والخرافات... (((انا حرمنا عليكم الرق والعبودية والاغتصاب)))... هل رأيت ما ابسطها من كلمات... لكنك لم تفعل... ونبيك الذي هرطق وهاج وماج في كل صغيرة وكبيرة... وفاخذ الطفلة ونكح الميتة... لم يفعل أيضا... علما ان كلامه كان كالسيف يحيي ويميت يومها... بل ارتضاه لنفسه... يوم امتلك عبيدا واماء وقبل بضاعة بشريه كهدية... من الجواري ولم يستنكرها... كما نستنكرها اليوم لو أُهديت لنا... فَلِمَ قبل حبيبك المصطفى مثل هذا... ولم لم يتزوجها ويعاملها كزوجه حتى... كيف لك ان ترد على من قال{فأَنطَلَقَا حَتَّى إِذَا لَقِيَا غُلَاماً فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْساً زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئاً نُّكْراً }الكهف74... بقولك{ وَأَمَّا الْغُلَامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَاناً وَكُفْراً{80} فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْراً مِّنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْماً{81}}... فهل انت فعلا مقتنع بردك هنا... على عملية القتل غير المبررة بأمر منك... {وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْراً{82}}... الست انت من نسب اليه هذا التبرير السادي لقتل طفل...الست انت من قال لهؤلاء اقتلوا هذا المسكين... https://www.youtube.com/watch?v=gqw5u1DhNLs ... رجما بتلك الحجارة البيضاء التي احمرت بدمه النازف... وهي تصطدم بوجهه وصدره... الست انت من قسى قلوب هؤلاء الوحوش المتوحشة... حتى لم تجد موضعا فيها لرحمه بشريه... وهي ترمي الحجر بكل هذه الحيوانية... الست انت من طلب هذا الفعل الهمجي لتطهير هذا المسكين... عبر حجارة ترجم وقلب يتحجر وعقل يغلق ونور يطفئ ورب يموت... وها هو نال عقابه... فهل انت الآخر ستعذبه هناك بجوارك... واذا كان الامر كذلك... فلماذا سمحت لهم بتنفيذ العقوبة... فالعقوبة هنا أصبحت عقوبتان... يا من ادعيت الرحمة والمغفرة... ما ضرك لو كنت عفوت عن هذه الطفلة... التي قالوا انهم شاهدوها مع رجل... فهل جاؤوا بالشهود الأربعة... وعاينوا المرود في المكحلة كما طلب جنابك... وأين الذي زنى معها... ام انها زنت مع نفسها ... https://www.youtube.com/watch?v=yFodDZbsobw... الم ترى ام انك اغمضت عينيك... كل ذلك الخوف والرجاء والرعب... في هذه الإنسانة وهي تعد لترجم... اين انت... مالي لا اراك مع المظلوم في هذه الصور... بل انك مع الظالم منذ ان اخترعك ابن ابي كبشة... وتراك تهلل وتتراقص لفعلهم وتمنيهم بعاهراتك... وانا لا الومهم... فمن شابه نبيه فما ظلم... اين كانت شريعتك الهمجية هذه... ولماذا لم تطبقها بحق رسولك... عندما قبض عليه بالفعل الفاضح مع مارية... وبحق زوجته عائشة... الم يروها مع رجل قضت معه ليلة كاملة... فهل كنت صادقا عندما قلت... ان رحمتي وسعت كل شيء وانك عادل... فهل ضاق عليك الكون كله... حتى لم نعد نجدك الا في صدور مؤمنيك... فلم لا نجدك حيث تجد العقول ما تجده اليوم... ولكن لا يهم ان تكلمت ام لم تتكلم ...ان اجبتني او لم اجد الجواب... ان كنت موجودا او لم تكن... ان كنت عظيما بعظمة الكون... فانك لست بنظري سوى مجرد فكرة نصاب... دجال مريض مهلوس محتال... وايمان أُناسٍ مغيبة... لكن الله الحق... سيبقى في داخلي موجودا... لان الله الحق مفهوم رحمه وحب... الله محبة ... الله الحق اب... وحضن ام ...وليس سيد وعبيد... بل أب وأبناء... الله الحق صديق ساعه العسرة... الله الحق انيس ساعه الوحشة... الله الحق ضمير حي ...الله الحق كلمة حق ولطمة لظالم... الله الحق انا وانتِ وهم وأنتنَ أيها العقلاء والعاقلات.... لأنه يمثل ضمائرنا ويسكن بداخلنا... فالله الحق لا يمكن ان يكون شرا او شريرا... اله الحق اله الاحياء وليس الأموات... وفعلا صدقت يا قرين الشيطان... عندما قلت... بانها لا تعمي العيون... ولكن تعمي القلوب التي في الصدور... فهل الله في القرآن هو الله الحق!!!







التعليقات


1 - بولس يرد على بولس
جعفر جعفر ( 2018 / 6 / 28 - 15:54 )
بُولُسُ، عَبْدٌ لِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، الْمَدْعُوُّ رَسُولاً، الْمُفْرَزُ لإِنْجِيلِ اللهِ، ... 24 لِذلِكَ أَسْلَمَهُمُ اللهُ أَيْضًا فِي شَهَوَاتِ قُلُوبِهِمْ إِلَى النَّجَاسَةِ، لإِهَانَةِ أَجْسَادِهِمْ بَيْنَ ذَوَاتِهِمِ.


2 - رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 2
جعفر جعفر ( 2018 / 6 / 28 - 15:56 )
5 وَلكِنَّكَ مِنْ أَجْلِ قَسَاوَتِكَ وَقَلْبِكَ غَيْرِ التَّائِبِ، تَذْخَرُ لِنَفْسِكَ غَضَبًا فِي يَوْمِ الْغَضَبِ وَاسْتِعْلاَنِ دَيْنُونَةِ اللهِ الْعَادِلَةِ،
6 الَّذِي سَيُجَازِي كُلَّ وَاحِدٍ حَسَبَ أَعْمَالِهِ.
7 أَمَّا الَّذِينَ بِصَبْرٍ فِي الْعَمَلِ الصَّالِحِ يَطْلُبُونَ الْمَجْدَ وَالْكَرَامَةَ وَالْبَقَاءَ، فَبِالْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ.
8 وَأَمَّا الَّذِينَ هُمْ مِنْ أَهْلِ التَّحَزُّبِ، وَلاَ يُطَاوِعُونَ لِلْحَقِّ بَلْ يُطَاوِعُونَ لِلإِثْمِ، فَسَخَطٌ وَغَضَبٌ،
9 شِدَّةٌ وَضِيقٌ، عَلَى كُلِّ نَفْسِ إِنْسَانٍ يَفْعَلُ الشَّرَّ: الْيَهُودِيِّ أَوَّلاً ثُمَّ الْيُونَانِيِّ.
10 وَمَجْدٌ وَكَرَامَةٌ وَسَلاَمٌ لِكُلِّ مَنْ يَفْعَلُ الصَّلاَحَ: الْيَهُودِيِّ أَوَّلاً ثُمَّ الْيُونَانِيِّ.
11 لأَنْ لَيْسَ عِنْدَ اللهِ مُحَابَاةٌ.


3 - الرد الاسلامي
جعفر جعفر ( 2018 / 6 / 28 - 15:59 )
http://www.hurras.org/vb/showthread.php?t=45188


4 - خذ الأخيرة
جعفر جعفر ( 2018 / 6 / 28 - 16:02 )
هل الله يقسي قلب فرعون أو يغوي آخاب الملك، أو يرسل عمل الضلال للناس؟ ما هو تفسير ذلك؟

جوابك هو نفسه جوابنا عليك يا حلو


5 - وبدربك بالله فد سؤال
احمد السماوي ( 2018 / 6 / 28 - 16:07 )
وهل أعيتك الحجة أم اعجزتك الوسيلة ان ترسل لرسولك ملاكك جبريل فتبعثه بهيئة دحية الكلبي ... ثم لماذا بهيئة دحيه الوسيم هذا ..هل لتفتن به بنات العرب ...؟ شنو لوتي انت ...


6 - يا بولس
وليد عطعوط ( 2018 / 6 / 28 - 16:49 )
مشكلتك يا بولس انك سباب وشتام واسلوبك هذا يدخلك جهنم الدنيا فما بالك بالاخرة فهل تنتظر من الله الخالق ان يهديك وانت تسبه
هل تريد من الله الذى انعم عليك بكل النعم التى خلقت بها ان يرفع عنك العذاب وانت تعبد غيره فلماذا لاتذهب الى اله خالق اخر ليحابيك دا ان وجدت
يا بولس انت فى حيرة وعقلك مشوش وسبابك وشتائمك ستهلكك اكيد
الله الخالق هو من خلقنا وهو من وهب لنا الحياة فليفعل بنا ما يشاء لا راد لقضائه فهو الخالق العالم الخبير بكل نفس خلقها -ومع ذلك هو لم يخبرك ولم يخبر احدا من هم الاتقياء ومن هم الاشقياء
فلماذا دائما توطن نفسك من الاشقياء لماذا لاتتبع اوامر الله وتنتهى عما نهى عنه
من صفات الله الخالق العظيم انه عادل وغفور رحيم لكل من عصى واذنب الا الشرك به

لو ان لك ابن ربيته واطعمته وعلمته كل شىء وعندما وصل لسن الرشد انكر ابوتك وانكرك واتخذ ابا اخر غيرك وانت كلما اردت ان تعيده اليك بكل الطرق هو متعنت ومصر على انك لست اباه بل الاخر هو اباه لان الاخر اعطاه حرية داعرة غير مقننة ومال ووعده بكل ما هو فيه الشر والدمار الخ فماذا تفعل معه بعدما حاولت كثيرا عودته اليك وفى النهاية ابنك شتمك وسبك


7 - رحمة الاسلام
سمير ( 2018 / 6 / 28 - 18:32 )
لقد راينا يا استاذ بولس رحمة اله الاسلام في الدنيا(اقتلوهم تشفوا صدور المؤمنين) كمثال, فان كانت هذه رحمتك في الدنيا فكيف هي رحمتك في الاخرة؟ في كل موضوع تكتبه ياتيك جواب المسلمين.. انتم ايضا لديكم نفس الشيئ, يعني اقرار من المسلمين بوجود العيب في دينهم!الرجاء عدم اهدار وقتك بالرد على هؤلاء. احترامي


8 - سمير
وليد عطعوط ( 2018 / 6 / 29 - 00:04 )
تخيل يا سمير لو اسلم المشرك او الكافر ووحد الله وتاب واناب تبدل سيئاته حسنات اليست هذه رحمة دنيا واخرة ؟
هل قرأت يا سمير
من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا
اليس هذا هو اله الرحمة؟
وقاتلوا فى سبيل الله الذين يقاتلونكم ولاتعتدوا ان الله لايحب المعتدين
الم تقرأ
لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين
اليس هذا هو اله الرحمة
فالقتال له اسبابه والقتل له اسبابه
والدعوة الى دين الله الحق امر الهى ولكن ليس بالاكراه فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر

وادعو الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتى هى احسن

ولن تجد فى العالم كله اعظم وارقى من قوانين الاسلام
عند الفتوحات لاتقتل شيخا ولا امرأة ولاتقطع شجرة وادعوهم للاسلام فان دخلوااصبحوا منكم وان رفضوا يبقوا على ما هم عليه مقابل جزية ويعيشوا معكم فى سلام وامن وان رفضوا الا القتال فقاتلوهم
الله اكبر اليست هذه رحمة
فى شريعتكم اقتل للهلاك رضيع طفل نساء شيوخ حيوان ابيدوا الكل


9 - وماذا نتوقع غير هذا
بولس اسحق ( 2018 / 6 / 29 - 00:14 )
اخي سمير لو انهم فقط انتبهوا لعنوان المقالة{الله (اله القرآن طبعا) يهدي ويضل من يشاء} ليشرحوا لنا كيف يعني ذلك بدل هذا الهرج والمرج واللغو الفارغ... ولكن هيهات ان يفعلوا فكل شيء واضح ومبان بانها هرطقة رسول الاسلام... وجريهم خلف اساليبهم المكشوفة هذه للتهرب تدل على واحد من اثنين:
1- غرقى ولم يعد امامهم حتى القشة لانقاذهم.
2- مصدومين وغير مصدقين بان هذا الهراء في القرآن الذي خدعوا به وانضربوا بوري من قبل ابن ابي كبشة وازلامه قبل 1450 عام ولا يزالون!! تحياتي.


10 - اقترب للناس حسابهم وهم فى غفلة معرضون
وليد عطعوط ( 2018 / 6 / 29 - 00:21 )
يقول بولس
هل حسب حساب الكتاب الذي زعم محمد بان الهه هو مؤلفه... بانه من الممكن ان يكون صالحا في القرن السبعين او المليار سنه القادمة... وكيف ستفهمه او تتعامل به البشرية
نقول لك
انت بتحلم يا بولس او انك فى غيبوبة من اين لك بهذه القرون او المليارات التى تحكيها هل نت تعلم الغيب ام انك تتأله على من خلق الكون الذى قال( اقترب للناس حسابهم وهم فى غفلة معرضون)
(اقتربت الساعة وانشق القمر وان يروا اية يعرضوا ويقولوا سحر مستمر)
(يسألونك عن الساعة قل علمها عند الله)
هذا كتابنا ينطق بالحق يا بولس فاين لنت من كتابكم
الذى قال
هكذا انتم ايضا متى رأيتم هذا كله فاعلموا انه قريب على الابواب. (34) الحق اقول لكم لا يمضي هذا الجيل حتى يكون هذا كله. (35) السماء والارض تزولان ولكن كلامي لا يزول
متى24 عدد 28
لو قرأت متى 24 الى 28 ستجد انها خرافه وكلام لم يحدث تعرف كم جيل مضى ولم يحدث شيئا مما قاله يسوع
وتخيل ان يسوع الاله الاعظم عندكم لايعلم متى الساعة ولا يعلمها الا الاب فقط هذا كتابكم تقوم انت تجعل لها مليار ولكن ابشرك يا بولس ان علامات الساعة تظهر والمسيح سينزل قريبا للقضاء عليكم ان لم توحدوا الله


11 - هو انا قلت كلمة مبتذلة زي - انكتها - عشان تمنع تع
سامح عبدالله ( 2018 / 6 / 29 - 13:13 )
لم اسطر كلمة خارجة!
قل لي فيما اخطأت!
آلام يكن نبي الاسلام زعيما للمطاريد؟!
آلام تكن اخلاق هؤلاء المطاريد ارقي من اخلاق زعيمهم؟!


12 - تعليق ام تسليق؟
وسام يوسف ( 2018 / 6 / 29 - 14:05 )
عطعوط افندي...لماذا لا تكتب مقالتك الخاصة في الرد بدلا من تعليقات سلق البيض الاسهالية هذه و التي لن يقراها سوى الفاضي .... لاشغل ولا عمل ؟


13 - سمير المصيبه تشفي إله الكتاب المقدس نفسه
جعفر جعفر ( 2018 / 6 / 29 - 23:25 )
(سفر حزقيال 5: 13) وَإِذَا تَمَّ غَضَبِي وَأَحْلَلْتُ سَخَطِي عَلَيْهِمْ وَتَشَفَّيْتُ، يَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ تَكَلَّمْتُ فِي غَيْرَتِي، إِذَا أَتْمَمْتُ سَخَطِي فِيهِمْ.


14 - يا سمير عقاب إله الكتاب المقدس كارثة الهدية بكره
جعفر جعفر ( 2018 / 6 / 29 - 23:27 )

- رحمة الاسلام
2018 / 6 / 28 - 18:32
التحكم: الحوار المتمدن سمير
لقد راينا يا استاذ بولس رحمة اله الاسلام في الدنيا(اقتلوهم تشفوا صدور المؤمنين) كمثال, فان كانت هذه رحمتك في الدنيا فكيف هي رحمتك في الاخرة؟ في كل موضوع تكتبه ياتيك جواب المسلمين.. انتم ايضا لديكم نفس الشيئ, يعني اقرار من المسلمين بوجود العيب في دينهم!الرجاء عدم اهدار وقتك بالرد على هؤلاء. احترامي
إقرأ كتابك خاصة سفر حزقيال وارمياا

(سفر حزقيال 5: 13) وَإِذَا تَمَّ غَضَبِي وَأَحْلَلْتُ سَخَطِي عَلَيْهِمْ وَتَشَفَّيْتُ، يَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ تَكَلَّمْتُ فِي غَيْرَتِي، إِذَا أَتْمَمْتُ سَخَطِي فِيهِمْ.


15 - الرب يفرح ويشمت
جعفر جعفر ( 2018 / 6 / 29 - 23:31 )
لأني دعوت فأبيتم ومددت يدي وليس من يبالي. بل رفضتم كل مشورتي ولم ترضوا توبيخي. فأنا أيضًا أضحك عند بليتكم. أشمت عند مجيء خوفكم- (أم 1: 24 - 36)


16 - مزاجية إله الكتاب المقدس
جعفر جعفر ( 2018 / 6 / 29 - 23:34 )
- وكما فرح الرب لكم ليحسن إليكم ويكثركم كذلك يفرح الرب لكم ليفنيكم ويهلككم فتُستأصلون من الأرض التي أنت داخل إليها لتمتلكها- (تث 28: 63)


17 - يهدى من يشاء ويضل من يشاء من كتابكم يا بولس
وليد عطعوط ( 2018 / 7 / 1 - 00:24 )
الرب يضل البشر والأنبياء ويخدعهم

حزقيال:14 عدد9 فإذا ضل النبي وتكلم كلاما فانا الرب قد اضللت ذلك النبي وسأمد يدي عليه وأبيده من وسط شعبي اسرائيل. (10) ويحملون اثمهم.كإثم السائل يكون اثم النبي

حزقيال:20 عدد25: وأعطيتهم ايضا فرائض غير صالحة وأحكاما لا يحيون بها (26) ونجّستهم بعطاياهم اذ اجازوا في النار كل فاتح رحم لأبيدهم حتى يعلموا اني انا الرب

2تسالونيكي:2 عدد11: ولاجل هذا سيرسل اليهم الله عمل الضلال حتى يصدقوا الكذب (12) لكي يدان جميع الذين لم يصدقوا الحق بل سروا بالإثم

يضل من يشاء ويهدي من يشاء ( فلماذا تحتجوا ؟ )

مزمور146 عدد9: الرب يحفظ الغرباء.يعضد اليتيم والارملة.اما طريق الاشرار فيعوجه

إشعياء63 عدد17: لماذا اضللتنا يا رب عن طرقك.قسيت قلوبنا عن مخافتك.ارجع من اجل عبيدك اسباط ميراثك

يا بولس الله الخالق يهدى من يشاء ويضل من يشاء
الذى يريد الهداية يهديه الله بل ويزيده هدى
ومن يريد الضلال يضله الله ويزيده ضلال
انت مثلا تريد الضلال ومصر عليه فاكيد يزيك الله ضلال على ضلالك طالما لم تسمع ولم تؤمن بما جاء به اعظم الانبياء والرسل صلى الله عليه وسلم



18 - الذنب ذنب يسوع
muslim aziz ( 2018 / 7 / 1 - 03:10 )

إذا كان اله المسلمين يهدي من يشاء ويضل من يشاء
وإله النصارى اله المحبة وهو الاله الحقيقي فلماذا يا سيد بولس أله محبتكم لم يقض على رسالة محمد؟؟؟؟؟

اخر الافلام

.. كلفة الإخوان الباهظة وخيارات تركيا لفض الشراكة


.. لاعبو الأهلي يحملون لافتة لتوديع خالد توحيد وسط هتافات في :«


.. كتاب: 4 من كل 5 كهنة في الفاتيكان مثليون




.. شميمة بيغوم تريد العودة لبريطانيا من -الدولة الإسلامية-


.. بريطانيا تسحب الجنسية من شابة انضمت لتنظيم -الدولة الإسلامية