الحوار المتمدن - موبايل



المال المشبوه في الجامعات الخاصة !

فتحي حسين

2018 / 7 / 9
الصحافة والاعلام


المال المشبوه في الجامعات الخاصة !
د.فتحي حسين
لقد لعبت الجامعات الخاصة في مصر منذ بداياتها في منتصف التسعينات من القرن الماضي حتي الان دور كبير في جمع الاموال من أولياء أمور الطلاب المصريين والعرب والاجانب بشكل يفوق عمل أي مستثمر كبير خلال سنوات قليلة للغاية بسبب حظ هؤلاء العاثر الذي اوقعهم مجموع درجاتهم المنخفض في قبضة الجامعات الخاصة التي اصبح معظمها بمثابة دكاكين لبيع الشهادات والمتاجرة في التعليم دون ان يكون هناك تعليم حقيقي بالمرة ولكنها اماكن لبيع الشهادات الممهورة بختم الجامعة الخاصة والتي تستدعي الذهاب بعدها الي معادلتها من المجلس الاعلي للجامعات ودفع رسوم مقابل هذا لملايين من الكيانات الجامعية الخاصة والمعاهد العليا المختلفة !
والجامعات الخاصة تمارس بشكل او باخر البلطجة الجامعية عي الطلاب الجدد أوالمستجدين وتقوم بفرض الاتاوات والمصروفات غير حقيقية علي الطلاب في مخالفة صريحة للمجلس الاعلي للجامعات عندما يتقدم الطلاب الحاصلون علي شهادة الثانوية الي هذه الجامعات الخاصة فنجد هذه الجامعات تطالبهم بدفع مبلغ 1500 جنيه قيمة الابليكيشن ومبلغ اخر 500 جنيه قيمة رسم امتحان الانجليزي للالتحاق بالجامعة الخاصة مثل الجامعة الخاصة بالهضبة الوسطي بالمقطم علي سبيل المثال وفي مقابل انهم يعطوا المتقدم ايصالا بمبلغ 500 جنيه فقط وهو ما يعني قانونا انه دفع 500 جنيه فقط وهذا النظام يطبق علي جميع الكليات في الجامعات الخاصة الامر الذي يعني انهم يجمعون ما يقارب 30 مليون جنية سنويا من الهواء عند تقديم 20 الف طالب فقط بمختلف الكليات جامعة واحدة فقط ! وهذا يحدث في غيبة من رقابة المجلس الاعلي للجامعات الذي ربما يكون مشاركا معهم من خلال بعض الموظفين معدومي الضمير وما اكثرهم في بلدنا ! وربما يتعمد اصحاب الجامعات فعل كل هذا من اجل ان ينعم اولادهم بالاقامة الدائمة اجنحة فاخرة في فنادق الخمس نجوم علي حساب اولياء الامور !
وهناك معاهد عليا تطبق نظام وضع الطلاب المتقدمين من دون التنيسق الجامعي في نظام "الوتنج لست" او ما يسمي بقائمة الانتظار وهي ان يدفع المتقدم مبلغ 500 جنية واو 1000 جنيه مقابل ما يسمي بفتح ملف للطالب المستجد ثم يوقع الطالب بعدم احقيته في استرداد المبلغ اذا لم يحالفه الحظ في التقديم في الجامعة او المعهد العالي الخاص كما في الكيانات الخاصة التعليمية بالمقطم و6 اكتوبر ! وهو ما يعني ان هذه الجامعات الخاصة والمعاهد العليا تقوم ب"تقليب " اولياء الامور والمواطنين دون وجه حق والشعب المصري يئن من غلاء المعيشة وصابر عليها حتي نحافظ علي بلدنا ونحصد ثمار وعوائد التنمية فيما بعد ولكن ما يفعله بعض ملاك الجامعات الخاصة يدمر ما تبنيه الدوله عبر تخريج اجيال لا تنل تعليما جيدا تمكنها من قيادة البلاد في المستقبل ! وللاسف هناك من بين ملاك هذه الجامعات اعضاء في مجلس النواب في قائمة في حب مصر !
وهناك اوامر مباشرة شفوية وغير مكتوبة لاعضاء هيئة التدريس بهذه الكيانات المعاهد العليا والجامعات برفع درجات اعمال السنة ودرجات كراسات الاجابة حتي نجاح جميع الطلاب الا من رفض! من منطلق ان هذه المعاهد والجامعات الخاصة هي مشروعات خاصة تهدف الي الربح فقط وهذا مخالف ويحدث في غيبة المجلس الاعلي للجامعات ووزارة التعليم العالي وربما تحت اعينهم !
الامر الاخر ان هذه الجامعات الخاصة والمعاهد العليا لا تعطي اعضاء هيئة التدريس صورة من عقد الاتفاق معهم بالتدريس بهذه الكيانات وانما من خلال عقد داخلي يتيح للجامعة ان تقوم بفصلهم في أي وقت وحسب مزاجهم العام وبالتالي ينضمون الي طابورة البطالة وتهدم اسرهم فيما بعد دون ان يحرك هذا لهم شعرة واو يهتز لهم جفن !
علي أي حال فبالاضافة الي الملايين التي يجمعها اصحاب الجامعات الخاصة والمعاهد العليا في هذه التوقيت فقط عند التقديم لخريجي الثانوية العامة والشهادات الاخري كالدبلومات الفنية والشهادات المعادلة الاجنبية لهذه الكيانات وتجمع المليارات سنويا الا انه تحصد اضعاف هذه المبالغ من المصروفات العادية لكل ترم دراسي وهي بالمليارات ايضا لمختلف الجامعات الخاصة وكلياتها فمثلا مصاريف كلية الطب وصل الي 150 الف جنيه في احدي الجامعات الخاصة وهناك جامعات تحصل علي المصروفات بالاسترليني واخري باليورو واخري بالدولار وهي عملات تفوق الجنية المصري ب18 مرة ! وبالرغم من هذه المبالغ الفلكية التي تبلعها الجامعات الخاصة كل سنة الا انها تتلاعب في عقود اعضاء هيئة التدريس بان تكلف معيدا بجدول دراسي كامل او تعين عدد قليل من المدرسين فقط ووتكلفهم بتدريس مواد في غير تخصصهم او ربما تخفي استقالة بعضهم عن اعين وزارة التعليم العالي والمجلس الاعلي للجامعات من اجل حصد المزيد من الطلاب بالمعهد بالكذب والخداع ! فالوزارة تخصص اعداد 200 طالب علي كل عضو هيئة تدريس معين بالمعاهد العليا عند التنسيق وترشيح الطلاب وتسكينهم في المعاهد والجامعات الخاصة !
لابد من تدخل الجهات المعنية بوقف الفساد في هذه الكيانات الجامعية الخاصة التي ربما تبيع بعضها الوهم لطلابنا بانهم في جامعات تقدم التعليم الجيد للطلاب والحقيقة عكس ذلك فمصر تحتاج الي الحزم ومواجهة الاخطاء ووقف الفساد في هذه الكيانات التي تستنزف من المواطنين الكثير باسم التعليم الجامعي الخاص!







اخر الافلام

.. أغسطس الماضي من الأكثر حرارة في التاريخ والعلماء يحذرون


.. أمريكا لإيران: عليكم النظر للمرآة قبل اتهامنا بهجوم الأحواز


.. شكوى جديدة بالتحرش ضد مرشح ترامب للمحكمة العليا




.. وصول أول قطارات مترو دبي الجديدة نوفمبر المقبل


.. هل تريد التخلّص من النعاس الصباحي؟ إليك الحل!