الحوار المتمدن - موبايل



الأرصفة لا تصعد ....

فاطمة شاوتي / المغرب

2018 / 8 / 10
الادب والفن


1/ الأرق حرب لا جدول لها...
جمرة خبيثة تحترق بين حُلْمَيْنِ...
والنوم وردة تبرعت بعطرها
لوسادة مَلَّتِ الإنتظار...



2/ أحتطب اللقاء على منصَّة ...
لاتتقن فن الخطابة مثلك يا مَايَا أَنْجِيلُو ...!
في محبرة تضيق بالحبر
كلما طَوَّقَتِ المِقْصَلَةُ المرآة...



3/ أرى وجه البلاد في خِرْبَةِ صياد...
فقد شِبَاكَهُ ...
فعَضَّ على نَوَاجِدِ قرش
وخَلَّفَ أضرارا فادحة في الملح...



4/ الموج يكسر عنق الريح...
كي تمر سفينة محملة بالاتعاب...
إلى بائعة متجولة
تحمل على كتفيها رُزْمَةَ أسرار...



5/ العربة تبتلع الأسرار تلك...
كلما نهق حمار خوفا ...
من جرويبحث عن ذيله
في بقايا خضروات...



6/ أهيئ للقصيدة وجبة صحية...
لكن الملعقة مالحة...
والمَرَق ساح على حائط
اِسْتَمْرَأَ مذاقا آخر...



7/ كل القصائد تبدو بائتة...
في فُرْنِ الشعر...
وأنا في مشواة أصطلي الوهم
وحدها قصيدتي تلتهم الصمت...



8/ لا تكوني أيتها القصيدة... !
ذاك الحبل الذي يشنق الولد...
عندما يئس من أكلة البطاطس
في جُحْرِ فأر...!



9/ كوني الفوضى في الأُكْلاَتِ الشعبية...!
واشربي حامضا بعسل النمل ...!
ولا تنسي حصتك
من أُكلة الجبن...!



10/ الغراب يحلق على المائدة...
اللون ينكسر على حافة النافذة...
والريش ريح تحسب أنفاس العصافير
وهي تُحَاكِي الغيوم...



11/ كلما دخل الوطن المنفى...
دخلنا حيز التطبيق...
دون مُونْتَاجٍ في آخر قصيدة
تنعي نفسها في المنفى...







اخر الافلام

.. ست الحسن - فكرة مسرحية -مسافر ليل- والسبب لاختيار ديكور القط


.. ست الحسن - حوار خاص مع الفنان المسرحي -د. علاء قوقة-


.. نشرت شيرين رضا صورة من فيلم تراب الماس.. وهنا شيحة من فيلم ا




.. ست الحسن - العرض المسرحي -مسافر ليل- بساحة الهناجر


.. شاهد: عروض بهلوانية لفنان مارس رياضة الباليه والكونغ فو…