الحوار المتمدن - موبايل



رد على مقالة ضياء الشكرجي ازدواجية القرآن في إتباع الناس لدين أبائهم

طلعت خيري

2018 / 8 / 11
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


رد على مقالة ضياء الشكرجي ازدواجية القرآن في إتباع الناس لدين أبائهم



عند قراءتي لمقالة الكاتب وجدت في نهايتها هذه العبارة—رد على مقالة نافع شابو --لإسلام ألأول كان طائفة نصرانية --- وعندما تمعنت الموضوع جيدا لم أجد شيئا يطابق أو يتعارض مع مقاتلة– الظاهر هو ليس رد-- إنما رد اعتبار للكاتب نافع شابو عن طريق ما سيقدمه من مواضيع – من ضمنها هذه المقالة –وهذا دليل على يسوعية الكاتب الذي أراد الانتصار لأخيه اليسوعي --


الكاتب—


الذين كفروا بالإسلام، ولا تشمل المسلمين، لأنهم يدينون بدين الحق، فهذا تشكيك بعدل الله، لأنه استخدام لمعيارين لنفس السلوك، كل ما في الموضوع إن فريقا وُلِد صدفة على دين يُفتَرَض أنه دين حق، والآخر ولد صدفة على دين يُفتَرَض أنه دين باطل، لكنه بحسب عقيدة أهله دين حق، فلا هؤلاء أعادو النظر ولا أولئك، وكل منهما اتبع ما وجد عليه آباءه من دين ومذهب اتباعا أعمى من غير تبين وتثبت من صحة دين أو مذهب الآباء، ولكن خُلِقَ فريق جبرا ومن غير اختيارهم ليكونوا من أهل الجنة، وخُلِقَ فريق جبرا ومن غير اختيارهم ليكونوا من أهل النار، فيكون الله قد ظلم أحد الفريقين بذلك، والله بحكم وجوب الكمال المطلق له،


تعليق-----


ليس عيبا عند اليسوعيين تغيب العقل حتى لو كانت نتيجة الموضوع عرجاء— وضع الكاتب مقارنه غير صحيحة بين أناس امنوا بالله وبين أناس كفروا به لأنهم أصروا على إتباع دين آباءنا –كأنه يريد القول ان الإسلام جاء مخصوص للمسلمين فقط ليدخلوا به الجنة– متجاهلا ان الذين امنوا بالله كانوا أصلا يتبعون دين أبائهم --ولكن لما جاءهم الحق من عند ربهم امنوا به وكفروا بما كانوا يعبد أبائهم – فالمسلم ناتج دعوه صحيحة في كل الرسالات-- وهذا ما يؤكد على ان المسلمين الأوائل كانوا على دين أبائهم قبل الدعوة أي-- على ضلالة ---

القران

{هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ }الجمعة2


أما قضية الإجبار القهري على إتباع الإسلام لينتج عنه فريق في الجنة وفريق في السعير هذا غير صحيح – أنت يسوعي هل أرغمك الله على اعتناق الإسلام – نفرض --أنا والكاتب نصرانيان نعبد ما كان يعبد آبائنا – عيسى ابن الله -أو- المسيح هو الله – أتنا العلم من الله على لسان عيسى ابن مريم أو المسيح ليعلمنا الاعتقاد الصحيح --ويبطل ما نسب إليه من ولد --وينذر الذين أشركوا به بعذاب اليم – فقال– أنا عبد الله ورسوله وليس الله --ولا ابنه – وقدم لنا أدلة على صدق دعوته – من المؤكد سوف سيحصل انشقاق ليس إجباري – فمن بقي على دين أبائه له جهنم لأنه أصر على الافتراء على الله بقوله عيسى ابن الله -أو- المسيح هو الله – ومن امن بوحدانيته له الجنة – فالجنة والنار هما خيرا مصيريا أخرويا للإنسان –اختارهما الله للعباد وليس من اختيارنا نحن --- إرادتنا هي من تحدد احد الخيارين– وإرادة الله مع إرادة الإنسان –


مَّن كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاء لِمَن نُّرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُوماً مَّدْحُوراً{18} وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً{19} كُلاًّ نُّمِدُّ هَـؤُلاء وَهَـؤُلاء مِنْ عَطَاء رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاء رَبِّكَ مَحْظُوراً{20}


الكاتب—


المهم ذاك المسكين غير المؤمن بالإسلام لأنه متبع لدين آبائه، سيقال له أنت اتبعت آباءهم، دون أن تفحص احتمال أن يكون دين ضلال وباطل، وبالتالي أنت كافر تستحق الخلود في النار. أما إذا فعل المسلم ما طلب من غير المسلم في إعادة النظر في دين آبائه ثم تبين له أنه ليس دين حق وهدى، فتركه، فيقال له أيضا ادخل النار خالدا فيها لأنك ارتددت عن دين آبائك أو لم تقرأ في كتاب الله «وَمَن يَرتَدِد مِنكُم عَن دينِهِ فَيَمُت وَهُوَ كافِرٌ [أي غير مؤمن بالإسلام] فَأُولائِكَ حَبِطَت أَعمالُهُم فِي الدُّنيا وَالآخِرَةِ وَأُولائِكَ أَصحابُ النّارِ هُم فيها خالِدونَ»؟

تعليق---

مصير المرتد عن الإسلام كمصير الذين بقوا على دين أبائهم – لان اعتناقه للإسلام جاء لغاية وليس لعقيدة ––فعندما تتعرض الأديان الحقيقية الى الفتن بداية نشأتها يصيبها الارتداد – أما بسبب القتل أو التعذيب أو التهجير—فهذا الارتداد مسموح به في الإسلام لمن كان قلبه مطمئن بالإيمان –أما من شرح صدره للكفر بعد إيمانه فهذا مصيره----

{مَن كَفَرَ بِاللّهِ مِن بَعْدِ إيمَانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ وَلَـكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْراً فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ اللّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ }النحل106







التعليقات


1 - طلعت خيري
نصير الاديب العلي ( 2018 / 8 / 11 - 00:02 )
تغيبرالعقل عند اليسوعين
هل سمعت بالغباوة الكبيرة؟ بدوي وما ادراك ما البدوي من عديم العقل والمنطق والتخلف والقذارة وبعيد عن الحضارة جاء يقول العقلاء من الناس انتم مغيبوا العقل؟ هل سمعت بغباوة اكبر من هذه يا تابع الله واكبر تركا الهه الاصغر؟
اثبت لنا أن الاسلام دين حقيقي من عند الله وليس من عند الصحراء
اثبت لنا أنه منزل اتينا بدليل واحد عن التنزيل اتحداك لو قدرت وفعلت هذا
الهم شيطاني خدعك وكذب عليك يا طلعت

اخر الافلام

.. ميليشيا أسد الطائفية تكثف قصفها لجنوب إدلب وتوسع دائرته - سو


.. الكونغو الديمقراطية: الكنيسة في صلب السباق الانتخابي الرئاسي


.. ريان بيك سويسرى اعتنق الإسلام ويروج للسياحة بالأقصر




.. ألمانيا.. إرهاب تنظيم الإخوان أخطر من داعش والقاعدة


.. #إسلام_حر - الإسلام والعلوم بين الأمس واليوم