الحوار المتمدن - موبايل



رسائل البحر

محمد كاظم جواد

2018 / 8 / 14
الادب والفن


البَحرُ..لايَكتَرثُ بِنا
لكِنّنا ,حينَ نَقِفُ عَلى صَخرَةٍ عِندَ قَدَمَيهِ
سَيَستَهْزيءُ , وَيَرسلُ فُقاعاتٍ كَثيرَةٍ
نَتَسلّى بِها
الأَمْواجُ التي تَتَكَسَّرُ عِندَ السّاحِلِ
ماهِيَ إلاّ رَسائِلَ
تُرسَلُ بِالبَريدِ السَّريعِ
لِتقَوّي ذاكِرَةَ البَحرِ
وَعِندَما تَجلسُ عَلى دَكَّةٍ مَفروشَةٍ
عَليكَ أنْ تُطَمْئِنَ نَفْسَك
إنّكَ لَستَ المَعنيّ بِكلِّ هذا
انْتَبِهْ الى قَهْوَتِكَ,
وَسجارتِك التي وَصَلتْ الى النّصفِ
بِهَديرِ الأَمْواجِ, سَتَتوضّحُ أمامَكَ الصّورَةُ
أَوْ حينَ تمسكُ يَدَها وَتُقَبّلُها دونَ ضَجيجٍ
لا تَتَحَجّجْ بِجُرحِ الشفَةِ السّفلى
فَأنتَ حَلمْتَ أَنْ تَرى حُلمَكَ
يَمشي بينَ أَصابِعها
أَو تَحتَ وسادَةِ سُهادِ الّليلَة
المُؤطَّرَةِ بِنَدى رَعشَةِ المَساء.







اخر الافلام

.. معرض الفنون التشكيلية في القاهرة


.. #هوليوود_نيوز - كواليس فيلم Glass من بطولة صامويل إل جاكسون


.. بتحلى الحياة –الممثل محمد إبراهيم




.. فوق السلطة- كاريكاتير سعودي بالقرآن!


.. انهيار الفنان أحمد سعيد عبد الغنى من البكاء على جثمان والده