الحوار المتمدن - موبايل



مرام أخري ضحية اغتصاب و قتل .

ايليا أرومي كوكو

2018 / 8 / 28
حقوق الاطفال والشبيبة


مرام أخري ضحية اغتصاب و قتل .
صرنا و بتنا ننوم و نصحو علي الاحداث المروعة بل أضحت وتيرة الاحداث المتسارعة جزء من مسرح حياتنا اليومية .
مساء الامس القريب و بحي أمير في الابيض ارسلت اسرة ما طفلتها الصغيرة الي الدكان لشراء بعض الحاجات المنزلية البسيطة.
خرجت الطفلة الي الدكان و لم تعد الي البيت و سوف لن تعود ... طال انتظار الاسرة علي أمل عودة البنت بقلق مشوب بحذر و توجس و انزعاج و شفقة .
خرج كل افراد الاسرة و الجيران للبحث عنها في كل منازل الحي و دكاكينها و ازقتها دون جدوي ...
تم فتح بلاغات في نقاط الشرطة و اذيع نداءات من خلال ميكروفونات الجوامع ومن خلال عربة اعلام جابت كل الاحياء تنادي و تناشد عسي و لعل .
لم ينم افراد الاسرة وجميع الأهل و الجيران ليلة الامس الطويل كما لم ينم طاقم فريق الشرطة و الادلة الجنائية بحثاً عن الطفلة ذات السبع سنوات بحثاً حثيثاً لاسيما ان والد الطفلة المفقودة بنت زميلهم و هو ضابط في المرور .
لم يتركوا مكان او منزل و دكان في الحي و الاحياء المجاورة سؤلاً و بحثاً و تفتيشاً فخيل للجميع كما لو ان الارض فتحت فاها و ابتلعت البنت
في صباح اليوم وجد احد الجيران سايفون منزله او سايفون المسجد حسب رواية مفتوح علي غير العادة فأبلغ عنه ، فهرع الجميع الي مكان السايفون ليجدوا بداخلها طفلتنا المفقودة .
عند تشريح الجثة اتضح بأن البنت مغتصبة و عنقها مكسور . اكتملت الجريمة و بانت الرؤية المجني عليها تم اغتصابها و قتلها تم دفهنا في السايفون
و كما يقولون لا يوجود جريمة كاملة فقد ترك المجرم فوهة القبر مفتوحاً ( السايفون ) .
لم يتبقي من الجريمة الوحشية الا القبض علي المجرم ... أرسلت البنت الي الدكان لينتهي بها المطاف في بئر سايفون في مكان مجاور للمنزل .
الدكان و ما ادراك بالدكاكين . فقد اصبحت كثير من الدكاكين مسارح للجرائم اشار جميع الجيران و أهل الحي بأستغراب و اندهاش الي الدكان المغلق منذ مساء الامس . فقد لاحظوا بأن الدكان ظل ا مغلقاً منذ ليلة الامس .
و من جانب اخر اختفي صاحب الدكان من الحي و شكل غياباً مريباً في لليلة الحادث المشؤم مما أثار التسأل و و الاستفهامات .
تم اقتحام الدكان من قبل افراد الشرطة وفتحة و كان العجب العجاب وجدوا المجرم نائماً داخل الدكان علي ذات سرير الحدث الجريمة .
الذئب او الوحش الكاسر يرقد في مسرح الجريمة علي الملائة الملطخة بدماء الطفلة البريئة ... يا لها من جريمة مزدوجة تم فيها الاغتصاب و القتل و الدفن محاولة لاخفاء الجرم .
ظاهرة اغتصاب الاطفال الصغار من الجنسين و قتلهم صارت ظاهرة متفشية و متكررة و لا يوجد ردع قانوني او اجتماعي يوقف هذه الظاهرة عند حدها .
دكاكين الاحياء المستأجز للأغراب باتت مهدد اجتماعي كبير للاسر و سكان الاحياء . فجل جرائم الاغتصاب في الاحياء يقف من ورائها اصحاب بعض تلك الدكاكين او منسوبين اليهم .
البيت او المنزل هو الوطن الصغير للأسرة حيث يجد فيها افراها الرحة و الامن و الطمئنينة . لكن نسبة للظروف الاقتصادية اقدمت بعض الاسر علي استثمار اجزاء من منازلهم ا استأجارها لأشخاص يعدوا غرباء في الاسرة و الحي و هنا مربط الفرس وراء كل الظواهر السالبة و منها الاغتصابات و ما خفي اعظم في الاحوال الاجتماعية الاخري .
هان الوقت لمواجهة ظاهرة اغتصاب الاطفال و حمايتهم من الوحوش و الذئاب البشرية بقوة القانون و حماية الاسرة و المجتمع .
التحية لرجال الشرطة و المباحث و الادلة الجنائية لمهنيتهم العالية و سرعة القبض علي الجاني . و نسأل الله الرحمة للطفة البريئة و الصبر و السلوان لذويها و لكل أهل مدينة الابيض الذين هزتهم هول هذه الجريمة الوحشية النكراء الدخلية علي كل المجتمع الكرفاني العفيف .







اخر الافلام

.. اعتقال شاب خطط لاختراق البيت الأبيض


.. أورينت للأعمال الإنسانية تطلق حملة دفء الشتاء لإغاثة المخيما


.. جدل في مصر حول تعديل قانون الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع




.. كندا تحذر من السفر للصين.. بعد حكمها بإعدام كندي


.. الأمطار الغزيرة تفاقم معاناة النازحين في مخيمات غرب إدلب - س