الحوار المتمدن - موبايل



ادبج في قلمي

شعوب محمود علي

2018 / 9 / 2
الادب والفن


ادبج في قلمي
1
سلكت دروب المدينة غصت
بتلك الأزقة فوق الحصى والرمال
كنت أنصت في آخر الليل
للكوّة المعتمة
كان يخرج من عمقها
صوت موّال يلتف مثل خيوط الحرير
على غصن سمعي
كنت منكسراً مثل من كان في عنقه القيد
أحلم يا نخلة العز منذ الطفولة
كنت أدرج بين الأزقّة والنهر أمواجه
تدغدغ تلك القوارب أحلم
بعود لتلك البدايات ما بين صوبين
أنصت للموج والنهر قيّدني
وما كان يرسب في الذاكرة
سقطن الدموع على الخد جمراً
كأنّ الصور
لا تبارحني منذ سبعين عاماً
وعاماً
فعاماً
هي الوشم في الذاكرة
كيف أنزع جلدي
وفي الجلد كان الوشم
كلّما مرّ مستوطناً
ظلّ وهجاً على الماء والرمل فوق الرخام
مثلما البدويّ
ذكرياته تحت الخيام
تمرّ السنون
كسرب من الطير
عالقة في البعيد
وان شئت قلت
داخل الغور في القاع من بئر ما تستقرّ به الذاكرة
يا لأحلامي الماكرة
ويا لطفولتي المزهرة
مرّة بالورود
ومرّات بالشوك والغفلة العابرة
فكل القطارات تجري على سكك
لمحطّاتها السادرة
2
زمني كانت النار تاريخه
والجليد الكتاب
مثلما الحرب قائمة
والسلام الضباب
طواحينه دارت الدورة الألف دون ارتياب
وقد أفشلت جهد جيلين
لا لوم للحاملين البيارق
وللضاربين المطارق
وللحاصدين السنابل بالمنجل
لقد مرّ زخم المياه خلال السواقي
ولم تحترق
بساتين اهل العراق
انّها السنوات التي اجهضت
لطلائعها الذكر باقي
لجيلين محترقين الصراع على الحلبة
وقد تشهد النار والثلج والمكتبة
كلّ شيء غدا
على ذمم للتواريخ والصفحات
نقيّة مثل الندى حين يسقط فوق الورود
على ذمّة العدل مرّ قطار الزمان
ولم يتوقّف
ولم يتفيّأ
هنا في السرادق حيث يقام له المهرجان
3
تذكّرت والحسرات
كيف كان النخيل
مثقلاَ بالثمر
والمزارع تزهو السنابل فيها
كلّ شيء ب بغدادنا في امان
والقناديل بغداد تسبح في ضوئها
رغم كلّ الدسائس والعثرات
كانت القشلة تسمع دقّاتها والرنين
وامين لصندوقنا كان نعم الأمين
وقليب يموج بنار الحنين
رغم جلّادها وافتتان السنين
كان صوت القطار يذكّرني
على سكّة الشمس يجري
لمحطّات آمنة رغم طيش المقيمين حفل الغجر
وبغداد آمنة رغم خفق المطر
4
حلمت بتاجك بغداد يسقط عن رأس سيّدنا
وموئلنا
العراق العظيم
وفي غفلة من بنيه
رأيت القرود ارتدت
جناح الطواويس داخل أقفاصها
5
لعنت الطوالع
فجر المخانيث يوم ارتقت
سدّة الحكم ملتفّة
بوشاح لدين محمّد ص
ومحمّد ع
براء من المتزمّل بالسرقات
سواء
بليرة صفراء بيضاء
دينار جوزيّ
دولار اخضر لون النباتات
تومان لون السماء
ريال قوافل نوق الامير
كلّها سيدي ستصب
بجيوب الذين استمدّ العزيمة من أسهم مرقت
من جبين العراق
6
لم يبق في الملعب منذ اوّل السقوط
غير المشوّهين والسراق
هم جرّدوا العراق
من كلّ ما يخزن من مال
ومن بترول
داروا عليه عندما تسلّلوا
وحلّلوا
ما يرتدي من شجر الغابات
وكلّما يملك من ثروات
تصبّ في جيوبهم
ساعة باعوا دينهم
في كلّ أسواقك يا بغداد







اخر الافلام

.. إطلالات مختلفة لغادة عادل وياسمين رئيس في مهرجان القاهرة الس


.. لبلبة تداعب المصورين وعزت أبو عوف يحي الحاضرين بمهرجان القاه


.. شريف منير وعمرو يوسف يتألقان على السجادة الحمراء بمهرجان الق




.. وفاء عامر تتألق على «الريد كاربت».. وعبير صبري بصحبة زوجها ب


.. ميس حمدان بصحبة شقيقاتها يتألقان على السجادة الحمراء بـ«القا