الحوار المتمدن - موبايل



من دفاتر القراءة

سلام إبراهيم

2018 / 9 / 4
الادب والفن


من دفاتر القراءة
سلام إبرهيم

تشكل القراءة ركن أساسي في تكوين الكاتب، وأنا أقلب دفاتري المبعثرة قلت مع نفسي لم لا أضخ من هذي الدفاتر خبرات سوف تشاع بفضل الفيس بوك للقارئ الراغب بالمعرفة للكاتب الشاب للجميع
هنا مقتطف طويل من رواية اعشقها - الدون الهادئ - أول قراءة لها كان عمري 16 عاما عام 1970 أتذكر أنني حصلت عليها صيفا وهي من أربعة اجزاء وترجمة علي الشوك وغانم حمدون حبست نفسي في غرفتي ببيت طفولتي في الحي العصري بالديوانية ورحلت عن العالم عشت كل التفاصيل والفظائع حيث أب الولد الجندي يضاجع زوجة ابنه والكثير مما أذهلني وقتها ولما أكملت الأجزاء الأربعة الأربعة أحسست أنني تغيرت وصرت غير سلام السابق للقراءة، وهنا المقتطف لقراءتي الثانية للرواية عام 1990 وكنت وقتها محاصرا في موسكو، ولا ادري لم عشقت منذ صباي روايات الحرب الأهلية مثلما عشقت الرواية الأمريكية الشهيرة عن حربها الأهلية - توم بن - لكن كما سيظهر من المقتطف الذي سأورده كنت أبحث وأتامل حيرة الإنسان الذي سوف يجد نفسه مجبرا على خوضها، وهذا ما صارت إليه حياتي وتجربتي إذ وجدتني أخوض حربا كجندي مجبر وأخوض حرب ثورية كثوري ليس له حل أخر هنا هذا المقتطف من - الدون الهادئ - الذي أستخرجه يصور موقفي الفلسفي مما جرى ويجري الآن وما أتيت به في نصوصي الروائية والقصصية ومقالاتي وموقفي
هنا منلوغ الجندي في الجيش المعادي للجيش الأحمر لكنه في لحظة إنسانية مطلقة طالما واجهتها لاحقا في جبهة الحرب الإيرانية العراقية وبين ثوار الجبل حيث مثله لم أستوعب لم القتل لم؟
( همس ميشا بهدوء في إذن صاحبه وقد أثار سخطه منع التدخين:
- انها لحياة غريبة يا ألكسي! يتخبط فيها الناس كالعميان، يلتقون ويفترقون، وفي بعض الأحيان يدوس أحدهم الآخر.. وها انت تعيش على حافة الموت، وتقول لنفسك:
- لم كل ذلك؟
أنا لا أعتقد أن هناك شيئاً في العالم أفظع من روح الآخرين، أفعل ما شئت، ولكنك لا تستطيع أن تسبر غورهم..
ها أنذا مستلقٍ بجانبك، ولست أدري ماذا يدور بذهنك، ولم يسبق لي معرفة شيء من هذا، كما أنني أجهل أي نمط من الحياة عشت، ولا أنت تعرف مثل هذا الشيء عني.. ربما رمت قتلك الآن، وها أنت ذا تعطيني البسقماطه دون أن تكون لديك أية فكرة عما يدور في خلدي.. أن الناس لا يعرفون الكثير عن أنفسهم.
في الصيف كنتُ في المستشفى، وعلى السرير المجاور لي كان يرقد جندي من موسكو، وكان يسألني طوال الوقت كيف يحيا القوزاق، ولا يعلم الله الله ماذا يسألني أيضاً منهم يعتقد أن القوزاق لايعرفون سوى السياط ويحسبون القوزاق وحوشاً، يضمون بين جوانحهم زجاجة فودكا بدلاً من الروح. ومع هذا فنحن رجال مثلهم، لا نختلف عنهم في كلفنا بالنساء والفتيات، ونحن نبكي همومنا، ولكننا لا نغتبط لسعادة الآخرين، ماذا تقول يا ألكسي، صرت أنا متعطشاً للحياة،
وعندما أفطن إلى عدد النساء الجميلات في العالم.. يوجعني قلبي.. لقد أصبح لدي شعور تجاه النساء من الرقة بحيث يسعني أن أحبهن جميعاً حتى الألم..وبوسعي أن أضاجعهن جميعا، طويلات قصيرات، نحيفات بدينات، ولكن أي نمط من الحياة رسموه لنا؟ فهم يلصقونك بامرأة واحدة وعليك أن تلازمها حتى الموت، ترى كيف لا ينتظرون منا أن لانملها؟ وفوق كل هذا وذاك نراهم يعلنون حرباً
ص238-239 ج2 الدون الهادئ


(يقول نيتشه: إذا أردنا أن نبني اسلوباً مطابقاً لبنية روحنا..، يجب تصوره على صورة المتاهه )
شاعرية أحلام اليقظة باشلار

(وقد صحت ذات يوم اقول لفرسيلوف منفردا به:
- إذا كانت له عيوب، فأن له مزايا تساويها
فأجابني وهو يضحك:
- يا إلهي أنك تبالغين في مدحه وأي مبالغة
لم أفهم:
- أين المبالغة؟
- تقول أن مزاياه تساوي عيوبه فلو كانت مزاياه بقدر عيوبه لغدا قديساً)
ص393 ج1 المراهق دستوفيسكي ترجمة سامي الدروبي

(مقتطفات قديمة مما كنت أسجله وانا أقرأ هنا المقتطفات تعود إلى عام 1990)
( لقد رأى وايلد الفضل الرئيسي لدستو فسكي الفنان في كونه "لم يعمد أبداً إلى توضيح شخصياته توضيحاً كاملاً" أن أبطال دستيوفسكي حسب كلمات وايلد "يدهشوننا دائماً بما يقولونه ويفعلونه ويحتفظون لأنفسهم إلى النهاية بالسر الأبدي للوجود" الهوامش ص396
شعرية دستيوفسكي ميخائيل باختين

(- احلف لك صادقا أنني أعد لقائي بها رحمه إلهيه.. أعتقد أنها أحبتني بسبب "فداحة سقوطي"
ص52 ج2 المراهق دستيوفسكي

(الدفتر 1990
ليس لازوردياً ولا أحمرَ فاتحاً كلون الخشخاش ، حب المرأة المتأخر لكنه مسعوراً كعشب السيكران النابت على جانب الطريق
الدون الهادئ ج1 ص83







اخر الافلام

.. رئيس حزب المؤتمر: الاتحاد الليبرالي يهدف لنشر الثقافة الوطني


.. ماذا قال وزير الثقافة السعودي للعربية عن مشروعات الرياض العم


.. جولي والموسيقى وأطفال داعش




.. الفنان العراقي ياس خضر واغنية ليل البنفسج كتبها الشاعر مظفر


.. مقهى أم كلثوم ببغداد يتحدى الظروف الصعبة في العراق!