الحوار المتمدن - موبايل



نظام ترويج المخدرات والارهاب والقمع والجريمة

فلاح هادي الجنابي

2018 / 9 / 4
مواضيع وابحاث سياسية


لأنه نظام موغل في ممارسة کل أنواع الجرائم والانتهاکات وکل ماهو معادي للإنسانية، فإنه من الطبيعي جدا أن ننتظر منه تورطه في مجال الترويج للمخدرات وإستخدام الاموال التي يحصل عليها من وراء ذلك في قضايا إرتکاب الجرائم والعمليات الارهابية کما وثق ذلك تحقيق بحثي أعدته المقاومة الإيرانية عن تقارير دولية، أثبتت بموجبه تورط مافيات تابعة للحرس الثوري في إغراق العالم بالمخدرات.
وأوضح التحقيق أن جهاز الحرس الثوري يدير شبكة دولية لشراء ونقل المخدرات دوليا، تصل إيراداتها إلى مليارات الدولارات، يتم استخدامها في تحقيق 3 أهداف خطط لها النظام في طهران، وهي:
اقتصادي:
عن طريق تحقيق عوائد مالية من ترويج المخدرات واستغلالها في نشر الحروب.
إرهابي:
کما جرى في عملية استخدام عصابات المخدرات في خطة اغتيال السفير السعودي بواشنطن.
تصنيع القنبلة الذرية:
من خلال استغلال أموال المخدرات في شراء اليورانيوم والمعدات النووية.
هذا التحقيق الجديد الذي يضيف مجال إجراميا آخرا لنظام الملالي ويکشف عن کونه لايرتدع عن إرتکاب أي شئ من أجل تحقيق أهدافه وغاياته، يثبت مرة أخرى مدى الخطورة التي يشکلها على المنطقة والعالم، ويثبت في نفس الوقت حقيقة عدم جدارته بأن يدير أمور إيران والشعب الايراني، ولاريب من إن إصرار الشعب الايراني وبصورة غير مسبوقة على إسقاط هذا النظام ورفضه من کل النواحي، يأتي بعد أن صار الشعب يمتلك معلومات کثيرة عن هذا النظام الاجرامي ومن کونه لايمکن أبدا أن يکون أمينا وحريصا على الشعب والبلاد.
إسقاط النظام الذي تناضل من أجله المقاومة الايرانية وتبذل کل مابوسعها من أجل تحقيقه، يثبت يوما بعد يوم حقانيته وکونه العلاج الامثل للاوضاع السلبية في إيران التي يعتبر بقاء النظام سببا اساسيا ورئيسيا لإستمرارها، وإن الاحتجاجات الغاضبة التي يقوم بها الشعب الايراني ضد النظام منذ 28 کانون الاول 2017، والتي تتصاعد بصورة ملفتة للنظر، تبين بأن الشعب والمقاومة الايرانية قد صارا يقفنا في جبهة منظمة واحدة ضد هذا النظام العدواني الشرير المعادي لکل ماهو إنساني و حضاري وإن الملتقى الکبير للجاليات الايرانية الذي إنعقد في 20 عاصمة ومدينة رئيسية في بلدان أوربا وأمريکا الشمالية في 25 من شهر آب2018، قد کان ترجمة عملية لهذه الجبهة وتفعيلها على أرض الواقع الى جانب الاحتجاجات الشعبية التي تشرف عليها معاقل الانتفاضة.







اخر الافلام

.. -ما لا تعرفه عن زياد الرحباني؟--| الجزء الأول


.. إيران تعزز حضورها غرب نهر الفرات بسوريا


.. إجلاء الآلاف من سواحل المكسيك تأهبا للإعصار ويلا




.. الفقر يستفحل في اليمن والموظف يفقد اغلب راتبه


.. انطلاق أعمال مؤتمر الإستثمار السعودي