الحوار المتمدن - موبايل



قضاء كويسنجق- بمحافظة اربيل -لماذا يتعرض -للقصف -من قبل ايران

على عجيل منهل

2018 / 9 / 9
الارهاب, الحرب والسلام


عمل مدان- ومرفوض سياسيا-واخلاقيا
إن القصف الإيراني على مقرات الحزبين الكورديين ، الديمقراطي الكوردستاني الإيراني (حدكا)، والديمقراطي الكوردستاني (حدك)- فى اربيل يوم السبت المصادف8-9-2018 هي سياسة تصفية طهران لخصومها، -و أن تلك- السياسة اعتمدتها إيران منذ الثورة الإيرانية وواصلت تصفية معارضيها حتى فى أوروبا، - فقد - قام - النظام -باغتيال -- ما لا يقل عن 75 - من - كبار قادة المعارضة الايرانيه -على الأراضي الأوروبية -ابرزهم - الدكتور عبد الرحمن قاسملو رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني بمدينة فينا عاصمة النمسا في 13 تموز 1989 مع اثنين من رفاقه على ايدي عناصر من المخابرات الأيرانية و16 آخرين على الأراضي الأمريكية خلال السنوات الثلاثون الماضية.
أن الهجوم الذي وقع- يأتي بعد أحداث البصرة وحرق القنصلية الإيرانية التي تعتبر من أهم الأحداث التي مست بالسياسة الخارجية الإيرانية،و أن ضحايا الهجوم -كما قال المتحدث باسم صحة كويسنجق إن «حصيلة القصف الإيراني على مقرات الحزبين الكورديين ، الديمقراطي الكوردستاني الإيراني (حدكا)، والديمقراطي الكوردستاني (حدك) قد ارتفعت إلى 11 شهيداً و40 جريحاً».ان الحكومة العراقيه التى تحدثت عن السيادة والوطن وكردستان العراق جزء عزيز من العراق التزمت الصمت المطبق لهذالهجوم الارهابى -باستثناء بيان من مكتب-رئيس الجمهورية-
جاء به-المكتب الاعلامي لسيادة رئيس الجمهورية الدكتور فؤاد معصوم --بان الهجوم الذي تعرضت له مخيمات العوائل ومقرات الحزب الديمقراطي الكردستاني الايراني في مدينة كويسنجق بمحافظة اربيل يمثل تصعيدا خطيرا و انتهاكا صارخا لأمن البلد.-
وأوضح المكتب بان سيادة رئيس الجمهورية يشعر بأسف و قلق عميقين من تسبب الحادث بسقوط عدد كبير من القتلى والجرحى بين المدنيين العزل معظمهم من النساء والأطفال، معتبرا ان خيار القوة المفرطة ليس سبيلا مثمرا أو بديلا للحوار السلمي، كما يثمن تفهم قيادة الجمهورية الاسلامية الايرانية لجدوى فتح باب الحوار والتفاهم مع القوى الوطنية لما فيه مصلحة الشعب والدولة الايرانية الصديقة-وكما
ادان --برلمان اقليم كوردستان، - القصف الذي طال مقرات حزبين كورديين ايرانيين في قضاء كويسنجق بمحافظة اربيل عاصمة الاقليم، مطالبا بسرعة وقف انتهاك سيادة العراق والاقليم.-
ان التعامل مع القادة الكرد وحركة التحرر الوطنى فى ايران بهذه الطريقة الارهابيه امر احمق وخالى من الحكمة السياسية وان التصفية والقتل لايحل المشكلة الوطنية والقومية للشعب الكردى فى ايران - وان هذه الجريمة الشنيعة امر مرفوض ومدان
ونستنكره بكل الاحوال







التعليقات


1 - وزارة الخارجية العراقية
على عجيل منهل ( 2018 / 9 / 9 - 18:05 )
تعبر وزارة الخارجية العراقية عن رفضها للقصف الذي استهدف قضاء كويسنجق التابع لمحافظة اربيل والذي أدى الى سقوط عدد من الضحايا والجرحى .
وإذ تؤكد الوزارة حرص العراق على أمن جيرانه ورفضه لاستخدام أراضيه لتهديد أمن تلك الدول فإنها ترفض رفضا قاطعا خرق السيادة العراقية من خلال قصف أي هدف داخل الاراضي العراقية دون تنسيق مسبق مع الجهات العراقية تجنيبا للمدنيين من آثار تلك العمليات .

د. أحمد محجوب

‏المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية العراقية

ال


2 - أقرت إيران اليوم
على عجيل منهل ( 2018 / 9 / 9 - 21:34 )
(الأحد، بمسؤوليتها عن استهداف مقرات «الحزب الديمقراطي الكردستاني» المعارض لطهران بصواريخ في كردستان العراق أمس (السبت)، مما أسفر عن مقتل 16 شخصاً وجرح العشرات.
وقال الحرس الثوري» الإيراني في بيان على موقعه الرسمي، إنه استهدف مقر الحزب بسبعة صواريخ أطلقتها فرقة من «قوة الفضاء التابعة للحرس».
وقال الحزب أمس إن طائرة من دون طيار حلقت فوق مقره في كويسنجق جنوب أربيل قبل تعرضه لهجوم بصواريخ «كاتيوشا»، فيما أفادت مصادر طبية عن سقوط 16 قتيلاً، مرجحة ارتفاع عدد القتلى.
وأصيب في القصف سكرتير الحزب الديمقراطي الحالي مصطفى مولودي، والسكرتير السابق للحزب خالد عزيزي، وعدد آخر من قادة الحزب.
ويعد «الحزب الديمقراطي الكردستاني» الذي تأسس عام 1945 أقدم الأحزاب الكردية المعارضة للحكم المركزي في إيران. وينتشر مقاتلو الجناح العسكري لـ«الحزب الديمقراطي الكردستاني» على الشريط الحدودي بين إقليم كردستان العراق وإيران.

اخر الافلام

.. كيف يتصور الشباب العربي بلاده في 2030؟ - الجزء الأول| شباب ت


.. ما قاله إيمانويل ماكرون بعد توقيف رجل الأعمال كارلوس غصن؟


.. ما مصير الاندماج بين رينو ونيسان وميتسوبيشي بعد توقيف كارلوس




.. الصين: محاكمة زعماء حركة -احتلوا هونج كونج-


.. إلى أين وصلت مفاوضات بريكسيت بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي؟