الحوار المتمدن - موبايل



التصحيح القرآني لعقائد النصارى- إبطال إلوهية المسيح ابن مريم

طلعت خيري

2018 / 9 / 12
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


التصحيح القرآني لعقائد النصارى- إبطال إلوهية المسيح ابن مريم

الكتاب المقدس

أرسَلَ اللهُ المَلاكَ جِبرائيلَ إلى بَلدَةٍ في الجَليلِ إِسمُها النـّاصِرَةُ، إلى عذراءَ إِسمُها مَريَمُ، كانَت مَخطوبَةً لِرَجُلٍ مِنْ بَيتِ داودَ إِسمُهُ يوسُفُ. فدخَلَ إليها المَلاكُ وقالَ لها: ((السَّلامُ علَيكِ، يا مَنْ أنعمَ اللهُ علَيها. الرَّبُّ مَعكِ)). فاضطرَبَت مَريَمُ لِكلامِ المَلاكِ وقالَت في نَفسِها: ((ما مَعنى هذِهِ التَّحيَّةِ؟)) فقالَ لها المَلاكُ: ((لا تَخافي يا مَريَمُ، نِلتِ حُظْوةً عِندَ اللهِ: فسَتَحبَلينَ وتَلِدينَ اَبنًا تُسَمِّينَهُ يَسوعَ. فيكونُ عظيمًا واَبنَ اللهِ العَليِّ يُدعى، ويُعطيهِ الرَّبُّ الإلهُ عرشَ أبـيهِ داودَ، ويَملِكُ على بَيتِ يَعقوبَ إلى الأبدِ، ولا يكونُ لمُلْكِهِ نِهايةٌ! )) فقالَت مَريَمُ لِلملاكِ: ((كيفَ يكونُ هذا وأنا عَذراءُ لا أعرِفُ رَجُلاً؟)) فأجابَها المَلاكُ: ((الرُّوحُ القُدُسُ يَحِلُّ علَيكِ، وقُدرَةُ العليِّ تُظَلِّـلُكِ، لذلِكَ فالقدُّوسُ الّذي يولَدُ مِنكِ يُدعى اَبنَ اللهِ. ها قَريبَـتُكِ أليصاباتُ حُبلى باَبنٍ في شَيْخوخَتِها، وهذا هوَ شَهرُها السّادِسُ، وهيَ الّتي دَعاها النّـاسُ عاقِرًا. فما مِنْ شيءٍ غَيرَ مُمكنٍ عِندَ اللهِ)). فقالَت مَريَمُ: ((أنا خادِمَةُ الرَّبِّ: فَلْيكُنْ لي كَما تَقولُ)). ومَضى مِنْ عِندِها المَلاكُ.

مريم عند أليصابات (لوقا 1: 39 - 45)
وفي تِلكَ الأيّامِ، قامَت مَريَمُ وأسرَعَت إلى مَدينةِ يَهوذا في جِبالِ اليهوديَّةِ. ودخلَت بَيتَ زكَرِيَّا وسَلَّمَت على أليصاباتَ. فلمَّا سَمِعَت أليصاباتُ سلامَ مَريَمَ، تحرَّكَ الجَنينُ في بَطنِها، واَمتلأت أليصاباتُ مِنَ الرُّوحِ القُدُسِ، فهَتفَت بِأَعلى صَوتِها:



حبل مريم بيسوع من الروح القدس (متى 1: 18 – 25)
هذِهِ سيرَةُ ميلادِ يَسوعَ المَسيحِ: كانَت أُمُّهُ مَريَمُ مَخْطوبَةً ليوسفَ، فَتبيَّنَ قَبْلَ أنْ تَسْكُنَ مَعَهُ أنَّها حُبْلى مِنَ الرُّوحِ القُدُسِ. وكانَ يوسفُ رَجُلاً صالِحًا فَما أرادَ أنْ يكْشِفَ أمْرَها، فَعزَمَ على أنْ يَترُكَها سِرًّا. وبَينَما هوَ يُفَكِّرُ في هذا الأمْرِ، ظَهَرَ لَه مَلاكُ الرَّبِّ. في الحُلُمِ وقالَ لَه: ((يا يوسفُ اَبنَ داودَ، لا تخَفْ أنْ تأخُذَ مَرْيمَ اَمرأةً لكَ. فَهيَ حُبْلى مِنَ الرُّوحِ القُدُسِ، وسَتَلِدُ اَبناً تُسمّيهِ يَسوعَ، لأنَّهُ يُخَلِّصُ شعْبَهُ مِنْ خَطاياهُمْ)). حَدَثَ هذا كُلُّه لِيَتِمَّ ما قالَ الرَّبُّ بلِسانِ النَّبـيِّ: ((سَتحْبَلُ العَذْراءُ، فتَلِدُ اَبْناً يُدْعى ((عِمّانوئيلَ))، أي اللهُ مَعَنا. فلمَّا قامَ يوسفُ مِنَ النَّومِ، عَمِلَ بِما أمَرَهُ مَلاكُ الرَّبِّ. فَجاءَ باَمْرَأتِهِ إلى بَيتِه، ولكِنَّهُ ما عَرَفَها حتّى ولَدَتِ اَبْنَها فَسَمّاهُ يَسوعَ.

ميلاد يسوع (لوقا 2: 1 – 7)
وفي تِلكَ الأيّامِ أمَرَ القيصَرُ أوغُسطُسُ بإحصاءِ سُكَّانِ الإمبراطورِيَّةِ. وجرى هذا الإحصاءُ الأوَّلُ عِندَما كانَ كِيرينِـيوسُ حاكِمًا في سوريَّةَ. فذهَبَ كُلُّ واحدٍ إلى مَدينتِهِ ليكتَتِبَ فيها. وصَعِدَ يوسُفُ مِنَ الجَليلِ مِنْ مدينةِ النّـاصِرَةِ إلى اليهوديَّةِ إلى بَيتَ لَحمَ مدينةِ داودَ، لأنَّهُ كانَ مِنْ بَيتِ داودَ وعشيرتِهِ، ليكتَتِبَ معَ مَريمَ خَطيبَتِهِ، وكانَت حُبلى. وبَينَما هُما في بَيتَ لَحمَ، جاءَ وَقتُها لِتَلِدَ، فولَدَتِ اَبنَها البِكرَ وقَمَّطَتْهُ وأضجَعَتهُ في مِذْودٍ، لأنَّهُ كانَ لا مَحَلَّ لهُما في الفُندُقِ.

الرعاة والملائكة (لوقا 2: 8 – 20)
كانَ في تِلكَ النّـاحيةِ رُعاةٌ يَبـيتونَ في البرِّيَّةِ، يتناوَبونَ السَّهَرَ في اللَّيلِ على رعِيَّتِهِم. فظهَرَ مَلاكُ الرَّبِّ لهُم، وأضاءَ مجَدُ الرَّبِّ حَولَهُم فَخافوا خَوفًا شَديدًا. فقالَ لهُمُ المَلاكُ: ((لا تَخافوا! ها أنا أُبَشِّرُكُم بِخَبرٍ عظيمٍ يَفرَحُ لَه جميعُ الشَّعبِ: وُلِدَ لكُمُ اليومَ في مدينةِ داودَ مُخلِّصٌ هوَ المَسيحُ الرَّبُّ. وإلَيكُم هذِهِ العلامَةَ: تَجِدونَ طِفلاً مُقَمَّطًا مُضْجَعًا في مِذْودٍ)). وظهَرَ معَ المَلاكِ بَغتةً جُمهورٌ مِنْ جُندِ السَّماءِ، يُسبِّحونَ اللهَ ويقولونَ: ((المَجدُ للهِ في العُلى، وفي الأرضِ السَّلامُ لِلحائزينَ رِضاهُ)). ولمَّا اَنصَرَفَ المَلائِكةُ عَنهُم إلى السَّماءِ، قالَ الرُّعاةُ بَعضُهُم لِبَعضٍ: ((تَعالَوا نَذهَبُ إلى بَيتَ لحمَ لِنرى هذا الحَدَثَ الّذي أخبَرَنا بِه الرَّبُّ)). وجاؤُوا مُسرعينَ، فوَجَدوا مَريَمَ ويوسُفَ والطِّفلَ مُضجَعًا في المِذودِ. فلمَّا رأوهُ أخبَروا بِما حَدَّثهُمُ المَلاكُ عَنهُ، فكانَ كُلُّ مَنْ سَمِعَ يتَعَجَّبُ مِنْ كلامِهِم. وحَفِظَت مَريمُ هذا كُلَّهُ وتأمَّلتْهُ في قَلبِها. ورَجَعَ الرُّعاةُ وهُمْ يُمَجِّدونَ اللهَ ويُسبِّحونَهُ على كُلِّ ما سَمِعوا ورَأوا كما أخبرهُمُ المَلاكُ.


https://www.plough.com/ar/topics/faith/bible-studies/christmas-story

تعليق--

بشرت الملائكة مريم بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ من صفاته وجيها عند الله في الدنيا والآخرة ومن المقربين له – آياته يكلم الناس في المهد أي رضيعا ويكلمهم أيضا وهو شيخا صالحا---إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ{45} وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِينَ{46} -- استفسرت مريم عن كيفية الحمل بطفل بدون رجل – قال -- الله يخلق ما يشاء—إذا أراد شيء إنما يقول له كن فيكون--قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ{47}—اقنع الله مريم ان غايته من هذا الأمر هو لاختيار عيسى ابنها رسولا لبني إسرائيل } وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ{48} وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ


مجموعة الآيات أعلاه كتبها يحيى في كتابه مع بقية أحداث آل عمران قبل ان يصبح إنجيلا رسميا -- لذا نجد ان وقاعها مختصرة لان الناس واكبوا تلك التطورات الدينية في تلك الفترة والتي ظهرت بشكل واضح أمام أعيونهم –الى صدر الإسلام اي بعد ستة قرون حرف الدين السياسي النصراني ولادة عيسى ابن مريم فحوله الى اله – ولكثرة الروايات المختلفة التي الفت حول القصة –ذكرها القران بالتفصيل الكامل


بعد البشرى بالمسيح أصاب مريم الهم والضنك والقلق مما ستواجهه في قومها نبذتهم واتجهت شرقا --وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَاناً شَرْقِيّاً{16} قطعت مسافة طويلة حجبتها عن أهلها وهناك أرسل الله لها روح منه كهيئة إنسان --فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَاباً فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِيّاً{17} قالت --له إني احتمي بالرحمن منك إلا ان كنت تقيا --أي متقيا لربك --- قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيّاً{18} –فدار حوارا بينه وبينها لمعرفة أسباب مجيئه---- قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَاماً زَكِيّاً{19} قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيّاً{20} قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْراً مَّقْضِيّاً{21}


من ذلك المكان حملت مريم بعيسى فازداد همها وقلقها فنبذته وابتعدت أكثر-- فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَاناً قَصِيّاً{22}—حتى وصلت الى ارض زراعة فجلست عند نخلة وعندها ظهرت لها علامات الإنجاب فتمنت الموت قبل هذه الأمور--- فَأَجَاءهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْياً مَّنسِيّاً{23}

الروح الذي على هيئة إنسان راقب مريم عن بعد --فعندما رائها جلست عند النخلة علم أنها ستضع في ذلك المكان – فناداها من تحتها ليس المقصود من المكان الذي تجلس عليه –إنما من مكان ابعد منها نزولا مع الأرض – لا تحزني --قد جعل ربك سريان ماء أدنى الأرض التي تجلسين عليها نزولا أي أدنى منك---فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيّاً{24} – وهزي جذع النخلة التي تجلسين عندها يساقط عليك رطبا جنيا --وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً{25} ربما يسال سائل –كيف تستطع امراة هز جذع نخلة – حسب المفهوم العام لدينا ان النخلة هي الشجرة التي تحمل التمر – ولكن بالحقيقة تسمية نخله أو نخيل تطلق على الأشجار التي يتم إسقاط ثمرها عن طريق الاهتزاز أو الهز – ينخل النخلة أي يهزها أو ينخلها ليسقط ثمرها --والدليل على ذلك --كلمة وَهُزِّي وكلمة تُسَاقِطْ –وكلمة جَنِيّاً – جنيا جاءت من الجني أي جمع الثمار بعد تساقطها – وتسمى بلغة المزارعين جني المحاصيل أو الثمار—فهز النخلة احد أساليب جني الثمر-- فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْناً --- أوصت الروح التي على هيئة إنسان مريم بالصمت بعد عودتها الى قومها –قائلا-- فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيّاً{26}



والهدف من صمت مريم في قومها ليتكلم عيسى بآياته ليرفع الشبهة عن أمه التي ستتهم بالرذيلة المفتعلة في قومها -- فَرِيّاً-- وبينة لهم على لسانه بأنه عبدا لله رغم ولادته الغير مألوفة – وان الأعمال التي سيقوم بها في حياته ودعوته هي أعمال إنسان طائع لربه لا أعمال وافعال --اله – فقال لهم في المهد-- وَجَعَلَنِي نَبِيّاً --والنبي إنسان-- وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً –المبارك إنسان -- وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً –فالذي يقوم بهذه الطاعات--إنسان-- وَبَرّاً بِوَالِدَتِي – وبر الوالدين من أحسان الإنسان لهما-- وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً – المتواضع لله-- إنسان-- وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ – الولادة للإنسان -- وَيَوْمَ أَمُوتُ – الموت مصير كل إنسان -- وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً –وسأبعث مع سائر البشرية --كانسان--- فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً{27} يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً{28} فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً{29} قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً{30} وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً{31} وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً{32} وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً{33} ---

أبطل الله إلوهية عيسى ابن مريم ورد على النصارى—قائلا--

ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ{34} مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ{35} وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ{36}



قلنا في مقالة سابقة ان آل عمران عائلة انفصلت عن بني إسرائيل بعد التصحيح العقائدي الذي ظهور فيها على لسان مريم بقولها لزكريا ان الله يرزق من يشاء بغير حساب وبعد نبوة يحيى -- يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيّاً{12} – مع تمسك آل عمران بالتسميات العشائرية والسبطية التي ورثوها من تقسيمات موسى لبني إسرائيل في صحراء مصر – فالمجتمع الإسرائيلي كان ولا يزال يتبع التصنيف السبطي والعشائري داخل المجتمع ويقسم السبط أيضا الى بيوت – كبيت يهوذا وبيت بنيامين وبيت يوسف وبيت يعقوب وبيت هارون --الى --- اخ—فلما ظهرت نبوة يحيى في آل عمران أراد زكريا جر النبوة الى بيت يعقوب --فقال {يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيّاً }مريم6--- ولما ظهرت نبوة عيسى في آل عمران أراد احد زعماء أسباط بيت هارون جر النبوة الى بيته – فقال -- يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً{28}---


فجميع الروايات التي تضع تزامن بين موسى وهارون وال عمران لا صحة لها







التعليقات


1 - طلعت خيري
نصير الاديب العلي ( 2018 / 9 / 12 - 00:14 )
انا في الاب والاب في فمن رأني رأي الاب الذي في السماوات
وكيف يا طلعت يمكن أن يصحح كتاب الذي تنبأ السيد المسيح بمجئ النبي الكذاب لكتاب الاخرين؟
لذا أن الانجيل هو عبارة عن ركيزة لاهوتية يمكن أن تزول الأرض والسماء ولايزول حرف من كلام السيد المسيح
عليه أن التصحيح هو خرافات وهذيان بدوية لصاحبها المقتول بالسم
هل لم تعليق


2 - اقرأ أكثر اخي طلعت
ناصر ( 2018 / 9 / 12 - 07:35 )
عزيزي طلعت اود ان اصحح لك: القران عمل على تصحيح عقيدة المسيحيين في المسيح وليس عقيدة النصارى. التفسير هو ان القران في الحقيقة هو كتاب النصارى الذي سموا انفسهم مسلمين في بداية العصر العباسي. فارجو ا ن تتوقف عن وصف المسيحيين بانهم نصارى. لو تقرأ كثيرا لاكتشفت ان المسيحيين غير النصارى وان النصارى هم الذين رفضوا الوهيةة المسيح ثم تسموا باسم المسلمين.


3 - سلام علي حين ولدت وحين اموت وحين اقوم حيا
مروان سعيد ( 2018 / 9 / 12 - 20:39 )
تحية للاستاذ طلعت خيري وتحيتي للجميع
ان اي عاقل وحسب هذه الاية يقول ان السيد المسيح ولد ومات وقام
وبلاش هذه الاية هذه اية اخرى تقول انه توفي في الماضي وهو عند الله يكلمه فصدق الانجيل وكذب من يكذبه
وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَٰ-;-هَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ ۖ-;- قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ ۚ-;- إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ ۚ-;- تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ ۚ-;- إِنَّكَ أَنتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ ۚ-;- وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ ۖ-;- فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ ۚ-;- وَأَنتَ عَلَىٰ-;- كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (117)
السؤال لمن يريد ان يعرف الحق والحق سيحرره
اين جرى هذا الحديث الملفق طبعا
والسؤال الثاني كيف يقول القران ماقتلوه ولاصلبوه بل شبه لهم
هل الله ينقد كلامه مرة يقول عيسى قد توفيتني ومرة يقول رفع حيا
مودتي للجميع


4 - لماذا الحذف ايها المنتدى
على على محمود ( 2018 / 9 / 13 - 00:44 )
لماذا الحذف والتعليق ليس فيه شيئا يسيء لاحد

اخر الافلام

.. ما سر غرفة -المسجد- في منزل الكاتب الفرنسي بيار لوتي؟


.. هذا الصباح- المئذنة الملوية تحفة إسلامية بأسلوب معماري فريد


.. حوار الساعة | وئام وهاب - رئيس تيار التوحيد اللبناني | ...




.. بوكوحرام تقتل 9 قرويين في شمال شرق نيجيريا


.. محافظ جنوب سيناء: نستطلع رأي الأمن في دعوة يهود لحضور ملتقى