الحوار المتمدن - موبايل



الحماران

حيدر مساد

2018 / 9 / 13
الادب والفن


الحماران
كانتا مزرعة واحدة عندما تركها لنا أبي ورحل عن هذه الدنيا، لكني وأخي ولأسباب عنجهية، وبحجة الاستقلالية، والخصوصية، والمشاريع المستقبلية، تقاسمناها، فأصبح لكل منا مزرعته المستقلة، وصارت العلاقة بيننا متوترة في أغلب الأحيان بسبب مشاكل المزرعتين والتي كانت في معظمها تافهة، كنا نتلاسن كثيرا،ووصل الأمر في واحدة من المرات أن تشابكنا بالأيدي، لكن الله سلم، وتذكرنا في اللحظة الأخيرة أننا أخوين من أب وأم واحدة..
بعد سنوات، وفي لحظة صفاء ذهني، وبعد دراسة مستفيضة بالأرقام، وجدنا أن دمج المزرعتين - لتعودا مزرعة واحدة- له جدوى كبيرة وعظيمة تعود على كلينا بالفائدة والمنفعة، سواء من ناحية التكاليف أو التسويق المشترك، أو من ناحية استفادة كل مزرعة من مزايا المزرعة الأخرى، ففي مزرعة أخي بئر ماء واسع، بينما أقتني أنا في مزرعتي أحدث المعدات الزراعية، والدمج سيكون عظيم الفوائد .. وهكذا عادت مزرعة واحدة كبيرة ومهيبة.
ما لم يكن في الحسبان، أنّ حمارينا رفضا هذا الاندماج، ظنًّا منهما أنّ هذا الاندماج سيؤثر على امتيازاتهما، وحصّة كلّ منهما من البرسيم والشعير اليومية، كانا يناصبان العداء لبعضهما،فزيادة على تراشقهما بالنهيق عن بعد، كانا كلما التقيا، تعاضّا وترافسا،وكانت معاركهما تخرب جزءا مما نزرع، علما أنهما حمارين شقيقين، تقاسمناهما أنا وأخي من ضمن ما تركه لنا والدي في المزرعة.
قرّرنا أنا وشقيقي زيادة حصتهما من البرسيم والشعير، لطمأنتهما أنّ دمج المزرعتين لن يؤثر على امتازاتهما ، بل سيزيدها .. لكننا واجهنا مشكلة أكبر، فعراكهما أصبح دمويا أكثر كلما التقيا، ظنًّا منهما أن الزيادة التي حصلت في حصة كل واحد منهم، كانت بسبب علو صوتهما في النهيق وقوة رفس وعضِّ كل منهما للآخر .. تناقشنا وأخي طويلا في الحل، وبدل التخلص منهما، قرّرنا أن لا نطلب منهما أي عمل بعد اليوم، وأن يربط كل واحد منا حماره، ولينهقا كما يشاءان حتى يبح صوتهما الأنكر.
حيدر مساد







اخر الافلام

.. دورة تدريبة لفنون العمل المؤسساتي في ريف حماة


.. 21 طلقة وموسيقى عسكرية في وداع العميد ساطع النعماني


.. -كتاب مصر- يكرم كبار مبدعى السينما والتليفزيون




.. الغناء الجماعي يساعد على التنفس


.. تواصل أعمال منتدى الثقافة الدولي السابع