الحوار المتمدن - موبايل



إضحكوا مع قصص وأساطير الأديان الثلاثة.!!

وفي نوري جعفر

2018 / 9 / 14
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


لا تنتهي القصص المضحكة والمتناقضة في كتب الذين آمنوا بالأديان السماوية الثلاثة (اليهودية - المسيحية - والإسلام)، دعوني أعرض لكم قصة موسى وأخيه هارون الذي تحدث بها سفر أو كتاب الخروج وهو أحد الأسفار المقدسة لدى المسيح واليهود كما جاء في الإنجيل (العهد القديم التناخ) الذي ينسب لموسى، طبعاً هناك تشابه في ملامح القصة مع وجود تناقض وإختلاف في نفس القصة في القرآن.!!

لننظر أولاً للتناقض والإختلاف في ما جاء في القرآن وفي الإصحاح 32 من سفر الخروج:

{1- وَلَمَّا رَأَى الشَّعْبُ أَنَّ مُوسَى أَبْطَأَ فِي النُّزُولِ مِنَ الْجَبَلِ، اجْتَمَعَ الشَّعْبُ عَلَى هَارُونَ وَقَالُوا لَهُ: قُمِ اصْنَعْ لَنَا آلِهَةً تَسِيرُ أَمَامَنَا، لأَنَّ هذَا مُوسَى الرَّجُلَ الَّذِي أَصْعَدَنَا مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، لاَ نَعْلَمُ مَاذَا أَصَابَهُ. 2- فَقَالَ لَهُمْ هَارُونُ: انْزِعُوا أَقْرَاطَ الذَّهَبِ الَّتِي فِي آذَانِ نِسَائِكُمْ وَبَنِيكُمْ وَبَنَاتِكُمْ وَاتُونِي بِهَا، 3- فَنَزَعَ كُلُّ الشَّعْبِ أَقْرَاطَ الذَّهَبِ الَّتِي فِي آذَانِهِمْ وَأَتَوْا بِهَا إِلَى هَارُونَ، 4- فَأَخَذَ ذلِكَ مِنْ أَيْدِيهِمْ وَصَوَّرَهُ بِالإِزْمِيلِ، وَصَنَعَهُ عِجْلاً مَسْبُوكًا. فَقَالُوا:هذِهِ آلِهَتُكَ يَا إِسْرَائِيلُ الَّتِي أَصْعَدَتْكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ،5- فَلَمَّا نَظَرَ هَارُونُ بَنَى مَذْبَحًا أَمَامَهُ، وَنَادَى هَارُونُ وَقَالَ: غَدًا عِيدٌ لِلرَّبِّ، 6- فَبَكَّرُوا فِي الْغَدِ وَأَصْعَدُوا مُحْرَقَاتٍ وَقَدَّمُوا ذَبَائِحَ سَلاَمَةٍ. وَجَلَسَ الشَّعْبُ لِلأَكْلِ وَالشُّرْبِ ثُمَّ قَامُوا لِلَّعِبِ}.!!

في القرآن: {قالوا ما أخلفنا موعدك بملكنا ولكنا حملنا أوزارا من زينة القوم فقذفناها فكذلك ألقى السامري، فأخرج لهم عجلا جسدا له خوار فقالوا هذا إلهكم وإله موسى فنسي}.!!

في هذا السفر نجد أن هارون "النبي" هو من صنعَ العجل، في حين أن القرآن نسبَ صناعة العجل إلى شخص آخر يدعى السامري؟؟ هارون أخو موسى يشيدُ القرآن بهِ ولكن سفر الخروج إتًهمهُ بجمع الذهب وصناعة العجل لبني إسرائيل، وهنا نريد أن نعرف أي الروايتين أصح؟؟ ((والحمد لله فالتحريف أكيد وقع في العهد القديم لأن الله في وقتِ موسى لم تتطور قدرتهُ بعد لكي يحفظ عهد كليمه موسى، ولكن قدرتهُ تطورت بشكل مذهل مع حبيبه محمد وأستطاع أن يحفظ لهُ قرآنه "إنًا نحنُ نزًلنا الذكر وإنا له لحافظون")).!!

ثمً تعالوا معي لنكمل ما جاء في نفس السفر لنضحك على مهزلة الرب اليهودي والمسيحي:

{7- فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «اذْهَبِ انْزِلْ. لأَنَّهُ قَدْ فَسَدَ شَعْبُكَ الَّذِي أَصْعَدْتَهُ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، 8- زَاغُوا سَرِيعًا عَنِ الطَّرِيقِ الَّذِي أَوْصَيْتُهُمْ بِهِ. صَنَعُوا لَهُمْ عِجْلاً مَسْبُوكًا، وَسَجَدُوا لَهُ وَذَبَحُوا لَهُ وَقَالُوا: هذِهِ آلِهَتُكَ يَا إِسْرَائِيلُ الَّتِي أَصْعَدَتْكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، 9- وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: رَأَيْتُ هذَا الشَّعْبَ وَإِذَا هُوَ شَعْبٌ صُلْبُ الرَّقَبَةِ، 10- فَالآنَ اتْرُكْنِي لِيَحْمَى غَضَبِي عَلَيْهِمْ وَأُفْنِيَهُمْ، فَأُصَيِّرَكَ شَعْبًا عَظِيمًا، 11- فَتَضَرَّعَ مُوسَى أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِهِ، وَقَالَ: لِمَاذَا يَا رَبُّ يَحْمَى غَضَبُكَ عَلَى شَعْبِكَ الَّذِي أَخْرَجْتَهُ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ بِقُوَّةٍ عَظِيمَةٍ وَيَدٍ شَدِيدَةٍ؟؟، 12- لِمَاذَا يَتَكَلَّمُ الْمِصْرِيُّونَ قَائِلِينَ: أَخْرَجَهُمْ بِخُبْثٍ لِيَقْتُلَهُمْ فِي الْجِبَالِ، وَيُفْنِيَهُمْ عَنْ وَجْهِ الأَرْضِ؟ اِرْجِعْ عَنْ حُمُوِّ غَضَبِكَ، وَانْدَمْ عَلَى الشَّرِّ بِشَعْبِكَ، 13- اُذْكُرْ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَإِسْرَائِيلَ عَبِيدَكَ الَّذِينَ حَلَفْتَ لَهُمْ بِنَفْسِكَ وَقُلْتَ لَهُمْ: أُكَثِّرُ نَسْلَكُمْ كَنُجُومِ السَّمَاءِ، وَأُعْطِي نَسْلَكُمْ كُلَّ هذِهِ الأَرْضِ الَّتِي تَكَلَّمْتُ عَنْهَا فَيَمْلِكُونَهَا إِلَى الأَبَدِ، 14- فَنَدِمَ الرَّبُّ عَلَى الشَّرِّ الَّذِي قَالَ إِنَّهُ يَفْعَلُهُ بِشَعْبِهِ؟؟؟؟؟}.!!

ما أغرب هذه السردية وما أطرف سذاجتها في هذا الحوار الأسطوري بين موسى وربهِ، فعندما غضب الرب وأصطكُت أسنانه وثارت ثائرته "فَالآنَ اتْرُكْنِي لِيَحْمَى غَضَبِي عَلَيْهِمْ وَأُفْنِيَهُمْ"، يقوم موسى بتهدأة الرب وتذكيره بأنهُ حلفَ لآبائهِ سابقاً وقال أن نسلهم سيكونوا كنجوم السماء، ومن ثمً طلبَ منهُ أن يتراجع عن غضبه وحماوته الساخنة، فما كان من الرب الغاضب إلا الإستماع لنبيه الذي أثبتَ أنهُ أكثر حكمة منه، ولهذا ندمَ الرب عن فعل الشر الذي قال أنهُ سيفعلهُ بشعبهِ.!! ((هههههههه فعلاً العقل زينة)).!!

وأخيرا انتقل بكم للأجزاء الاخيرة من هذه القصة الطريفة في سفر الخروج:

{21- وَقَالَ مُوسَى لِهَارُونَ: مَاذَا صَنَعَ بِكَ هذَا الشَّعْبُ حَتَّى جَلَبْتَ عَلَيْهِ خَطِيَّةً عَظِيمَةً؟؟، 22- فَقَالَ هَارُونُ: لاَ يَحْمَ غَضَبُ سَيِّدِي. أَنْتَ تَعْرِفُ الشَّعْبَ أَنَّهُ فِي شَرّ، 23- فَقَالُوا لِيَ: اصْنَعْ لَنَا آلِهَةً تَسِيرُ أَمَامَنَا، لأَنَّ هذَا مُوسَى الرَّجُلَ الَّذِي أَصْعَدَنَا مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، لاَ نَعْلَمُ مَاذَا أَصَابَهُ، 24- فَقُلْتُ لَهُمْ: مَنْ لَهُ ذَهَبٌ فَلْيَنْزِعْهُ وَيُعْطِنِي. فَطَرَحْتُهُ فِي النَّارِ فَخَرَجَ هذَا الْعِجْلُ، 25- وَلَمَّا رَأَى مُوسَى الشَّعْبَ أَنَّهُ مُعَرًّى لأَنَّ هَارُونَ كَانَ قَدْ عَرَّاهُ لِلْهُزْءِ بَيْنَ مُقَاوِمِيهِ، 26- وَقَفَ مُوسَى فِي بَابِ الْمَحَلَّةِ، وَقَالَ: مَنْ لِلرَّبِّ فَإِلَيَّ. فَاجْتَمَعَ إِلَيْهِ جَمِيعُ بَنِي لاَوِي، 27- فَقَالَ لَهُمْ: هكَذَا قَالَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ: ضَعُوا كُلُّ وَاحِدٍ سَيْفَهُ عَلَى فَخِذِهِ وَمُرُّوا وَارْجِعُوا مِنْ بَابٍ إِلَى بَابٍ فِي الْمَحَلَّةِ، وَاقْتُلُوا كُلُّ وَاحِدٍ أَخَاهُ وَكُلُّ وَاحِدٍ صَاحِبَهُ وَكُلُّ وَاحِدٍ قَرِيبَهُ، 28- فَفَعَلَ بَنُو لاَوِي بِحَسَبِ قَوْلِ مُوسَى. وَوَقَعَ مِنَ الشَّعْبِ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ نَحْوُ ثَلاَثَةِ آلاَفِ رَجُل}.!!

هذه النصوص في سفر الخروج تُثبت الوجه القبيح والإجرامي للرب وهو نفس الوجه القبيح والإجرامي الذي تثبته نصوص القرآن، فكلا الإلهين لديهما نزعة إجرامية شاذة ووحشية مقيتة وكلاهما يحرضان أتباعهما على القتل حتى لو كان القتل للأخ والصاحب أو للأب والأم {ضَعُوا كُلُّ وَاحِدٍ سَيْفَهُ عَلَى فَخِذِهِ وَمُرُّوا وَارْجِعُوا مِنْ بَابٍ إِلَى بَابٍ فِي الْمَحَلَّةِ، وَاقْتُلُوا كُلُّ وَاحِدٍ أَخَاهُ وَكُلُّ وَاحِدٍ صَاحِبَهُ وَكُلُّ وَاحِدٍ قَرِيبَه}، وفي القرآن {يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين وإن يكن منكم مائة يغلبوا ألفا من الذين كفروا بأنهم قوم لا يفقهون}، وكذلك {إذ يوحي ربُكَ للملائكة أني معكم فثبتوا الذين آمنوا سأُلقي في قلوب الذين كفروا الرعب فأضربوا فوق الأعناق وأضربوا منهم كل بنان}.!!

فهل يوجد أمام العقل الحر دليل أوضح على إثبات سذاجة وتفاهة هذه النصوص؟؟ وهل يمكن للعقل الحر أن يصدق بأنً أمثال هذه الأرباب والآلهة السادية والغريبة هي نفسها التي صنعت هذه الأكوان والمجرًات والحياة بكلٍ أنواعها؟؟ لكن الغريب حقاً أن يأتيك أحد المهووسين بهذه الأديان ليتهم عقولنا الحرة بأنها غبية وجاهلة، وبأنها غير قادرة على فهم هذه النصوص ولا على تفسيرها، وبأنها محدودة لا تتمكن من إدراك عظمة هذه الآلهة، ولهذا تبقى عقولنا حائرة فعلاً أمام هذا المتدين المهووس والمغيًب ولا نعرف حقاً كيف نفهمهُ بأنً عقولنا غير قاصرة على كشفِ بشرية دينك، فالأديان كلها عبارة عن صناعة بشرية يا عزيزي المؤمن.!!

*********************************
ملاحظة: كل الاديان على الارض هي من صنع البشر.!!

وفي نوري جعفر.

محبتي واحترامي للجميع.

https://www.facebook.com/Wafi.Nori.Jaafar/







اخر الافلام

.. -آخر المسيحيين- : ماض أليم ومستقبل مجهول


.. لقاء سامح عسكر مع برنامج إسلام حر


.. مرايا | القلب لأقباط مصر




.. هذا مصير كل من تحالف مع الإخوان في تونس


.. وثائقي بي بي سي: آخر المسيحيين