الحوار المتمدن - موبايل



اعداء محمد عثمان إسماعيل ورفاقه

حمدى عبد العزيز

2018 / 10 / 4
دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات


لايمكن فصل حضور الموجة الثانية لقوي وجماعات التأسلم الفاشي والإرهاب الديني عن حضور الثورة المضادة كجنين كان ينمو في أحشاء مؤسسات ثورة يوليو ..

وكأنهما توأم متصل وغير منفصل ..
لنقرأ معاً الأسطر التالية من كتاب الدكتور غالي شكري (الثورة المضادة في مصر) ص 76 - 77

يقول غالي شكري
"وكان أخطر ماصدر عنها (أي عناصر الثورة المضادة) هو ماقاله محمد عثمان إسماعيل في إجتماع علني لأعضاء الإتحاد الإشتراكي بمحافظة بني سويف جنوب القاهرة ، وعاد فردده في المكتب التنفيذي لأمانة العاصمة من أن أعداء مصر ثلاثة ، هم المسيحيون أولاً ، والشيوعيون ثانياً ، واليهود ثالثاً " ..

طبعاً لايخفي علي أحد من الأجيال التي عاصرت فترة السبعينيات ، ولا دارسي حركات "الإسلام السياسي" دور محمد عثمان إسماعيل الذي كان أحد قيادات الأمانة العامة للإتحاد الإشتراكي والذي كان الذراع الحركية اليمني للرئيس الأسبق أنور السادات والذي عينه السادات فيما بعد محافظاً لأسيوط كان هو مؤسس الجماعات الإسلامية داخل الجامعات تنفيذاً لفكرة السادات القاضية بدعم وتشجيع حركات التأسلم السياسي في مواجهة النفوذ اليساري في أوساط شباب الجامعات والذي عبر عن نفسه في مظاهرات ميدان التحرير الذي كانت تتوسطه كعكة حجرية شهدت إعتصام الطلاب الشهير حولها ، والذي تسبب في هز أرجاء النظام ووضع السادات في حرج بالغ جعله يلجأ لمحمد عثمان إسماعيل ويكلفه بإعداد مجموعات شباب الجماعات الإسلامية ، وفتح قاعات الجامعات وأمانات الإتحاد الإشتراكي لإقامة معسكرات التثقيف التي كان يحاضرهم فيها كبار قيادات الإخوان المسلمين الذين أخرجهم السادات من السجون وعاد بهم محمود جامع وعثمان أحمد عثمان بتكليف مباشر منه وبالإتفاق مع المملكة وبدعم مالي وصل إلي مئات الملايين من الجنيهات من الملك فيصل ..

وسار محمد عثمان إسماعيل بمهمته إلي درجة تسليم مزارع وجبال أسيوط لشباب الجماعات ليتدربوا علي العنف والإرهاب ، في حين سخر - هو - لهم كافة الإمكانات والدعم المالي والسلاح ..

هكذا شهدت أعوام 1971 إلي 1978 تأسيس الصعود القوي المؤسسي لجماعات التأسلم الفاشية ، كما شهدت بالضبط صعود لصوص القطاع العام السابقين والمهربين والمقاولين وسماسرة العقارات والأراضي الزراعية كمكون تأسيسي هام من مكونات التحالف الطبقي والسياسي الذي عبر به السادات إلي التأسيس لنظام هيمنة الرأسمالية التابعة علي مقاليد الأمور ، وإجراء تلك التحولات الكبري علي صعيد المجتمع وعلي صعيد السياسات الإقتصادية ، وماأستدعاه ذلك من إنحياز السياسات الخارجية إلي التبعية الكاملة لاستراتيجيات الولايات المتحدة الأمريكية في الشرق الأوسط ، والإبتعاد التام ومعاداة كافة حركات التحرر الوطني سواء في العالم العربي أو في أفريقيا أو العالم بشكل عام ، وماتواكب مع ذلك من عقد اتفاقيات السلام المنقوص مع الكيان الصهيوني ، وكلها تداعيات لازلنا نعاني تفاعلاتها إلي اليوم







اخر الافلام

.. وسائل إعلام: إيران ترسل أسلحة لحزب الله


.. إشادات بإجراءات الملك سلمان في قضية خاشقجي


.. مناورات ضخمة للناتو




.. جوائز مالية مقابل معلومات عن قياديين بالقاعدة


.. التحقيقات في قضية موت خاشقجي مستمرة