الحوار المتمدن - موبايل



بيت الأربع غرف

عضيد جواد الخميسي

2018 / 10 / 8
دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات


البيت المكوّن من أربع غرف ، والمعروف أيضاً باسم "بيت إسرائيل" أو "بيت الفناء" ،عثر عليه في المرتفعات الوسطى من أرض كنعان في " تل بطش " الذي يرجع تاريخه إلى القرن الثاني عشر قبل الميلاد استجابةً للاحتياجات البيئية والاجتماعية -الاقتصادية . إذ لم تتبلور فكرة البيت المكون من أربع غرف كتصميم معماري حتى القرنين الثاني عشر - الحادي عشر قبل الميلاد على الرغم من ميزاته العملية ، إلا أن المؤرخ الاسرائيلي " زيوني زيفيت " يقول لنا : ( على الرغم من أن "العصر الحديدي" شهد بناء المنازل ، فإن "البيت المكون من أربع غرف" ليس نمطا اسرائيليا فريداً من نوعه ) ( ص 32 ) .
يتألف التصميم النموذجي للمنزل بمساحة مستطيلة منتظمة ، المكون من أربع غرف بأشكال هندسية ثلاث منها متوازية والرابعة متعامدة وعادة ما تكون في الجزء الخلفي من المنزل . يتم عزل أو فصل الغرف بصف أو صفين من الأعمدة الحجرية ( جدران ) مع بوابة رئيسية تطل على الباحة الداخلية وعادة ما تكون في الوسط ( الممشى أو المدخل الرئيسي ) والذي يؤدي إلى الجزء المركزي للمنزل وهو غير مسقف ، أما الفضاءان اللذان على جانبي الممشى فهما مسقفين . قد توجد تباينات في تصميم بعض المساكن ، حيث يمكن إضافة اجزاء إضافية أو تقسيمها حسب الحاجة ، لكن الخريطة الأساسية تتبع الوصف أعلاه.
كان يوجد داخل الباحة على ما يشبه حوض أو خزّان عميق للماء، وكذلك فرن يعمل لطهي الطعام وفخار الطين في صناعة الطوب ، وذلك لصيانة سقف المنزل الطيني الذي يتعرض لأضرار بالغة بسبب هطول الأمطار في فصل الشتاء. كما يشار إلى أن غالبية المهام المنزلية تجرى في الهواء الطلق ، لا سيما أن الغرف الجانبية ( الفضاءان المسقفان) والتي يعتقد بأنها تستخدم لإيواء الحيوانات في الغالب وذلك بسبب وجود الأرضيات المرصوفة بالحصى ، ولربما لأغراض التخزين أيضاً . وقد تم الكشف عن هياكل بناء مفردة ومزدوجة وربما ثلاثية الطبقة ، مما يوحي بأن السكان ينامون ويأكلون في الطوابق العليا بمعزل عن الحيوانات. ومن المرجح أن تمتلك المنازل سقوفاً مستوية تُستغل لتجفيف المواد الغذائية و للتخزين الإضافي .
ولحماية المنازل من السرّاق و اللصوص والحيوانات المفترسة في أوقات الليل ، يلجأ أصحابها الى بناء جدران عالية تحيط بها من كل جانب ، كما هو الحال مع أكثر من 300 منزل عثر عليها في " تل بطش" بوقت لاحق . ويعتقد أيضا بأن الباحة الداخلية للمنزل قد يستغلها ساكنيها كمأوى للماشية في فصل الصيف القائظ ، وهي ممارسة تتماشى مع نمط الحياة الزراعية - الرعوية لدى الإسرائيليين.

يتيح المنزل المكون من أربع غرف إمكانية الوصول بسرعة إلى أي غرفة من خلال الباحة المركزية حيث تتصل الغرف ببعضها عن طريق ممرات بشكل "أشبه بالشجرة" ، وقد يعكس التصميم العمراني هذا ، السبب في عدم المساواة بين أفراد المجتمع ، كالمخاوف التي تحدث بشأن طهارة النساء مثلاُ ، وفق ما جاء في سفر اللاويين ( و كلّم الرّب موسى قائلاً ، كلّم بني اسرائيل قائلاُ إذا حبلت امرأة و ولدت ذكراً تكون نجسة سبعة أيام كما في أيام طمث علتها تكون نجسة ) (اللاويين 12 :2،1) إذ يفرض على المرأة الوالدة وتلك التي يأتيها الحيض ، بالبقاء في الغرف المنفصلة الى حين اعلان طهارتها ، في حين لا يطلب من هؤلاء النسوة مغادرة المنزل بسبب ذلك .
استمرت شعبية منازل الأربع غرف بين الإسرائيليين حتى نهاية العصر الحديدي الثاني و بالتزامن مع الغزو والسبي البابلي على يد الملك نبوخذنصر الثاني 597 ق.م .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
زيوني زيفيت ـ الديانات الاسرائيلية القديمة ـ اكاديمية بلومسبري للنشر ـ 2003 .







اخر الافلام

.. الصين تفتتح أطول جسر في العالم


.. شبكة عنكبوتية كبيرة تغلف الشريط الساحلي لبحيرة يونانية


.. مداخلة حسن منيمنة الباحث والأستاذ في معهد الشرق الأوسط في وا




.. مقتل جمال خاشقجي يطيح بمسؤولين سعوديين كبار


.. مراسل فرانس24: يبدو أن هناك عدم رضا تركي عن تطورات قضية خاشق