الحوار المتمدن - موبايل



استدراج الخاشقجي وخواطر اخرى

مروان صباح

2018 / 10 / 11
مواضيع وابحاث سياسية


خاطرة مروان صباح / ينبغي التبصر في الأسئلة التى تطرح وايضاً تلك السياقات التى تحبك وتعد بهدوء لمن خطط ويخطط أن يستفيد من اختطاف الخاشقجي ، لأن المنطق والمنطق فقط يؤكد للمراقب بأن من يثير التكهنات وليست التساؤلات ويدعم من يحدث الضجيج والعجيج لا يكترث لا بقليل ولا بكثير بجمال ولا بجميع من ذهبوا في هذا الطريق ، لهذا ، في وسع المرء أن يتأمل المشهد بحده الأدنى من الموضوعية إياه أي إدراكه للواقع وخاصة إلى السخونة والبرودة في اختفتائه دون التعليق لكيفية استدراجه إلى تركيا هناك تعامي تام عن الاستدراج ، في إعتقادي المتواضع ، مجيئه إلى تركيا كان فخ له ولغيره والهدف منه استنزافي ، وهذا يؤكد من جديد كما هو الحال دائماً ، بأن البكاء ليس على جمال . والسلام

خاطرة مروان صباح / وللمرء أن لا يعدم قراءة المشهد من بقعة اخرى من أجل تجنب الهستيرية العارية ، الخاشقجي تحول إلى درس كبير للصحفيين ، لهذا إذا كنت تعد للعشرة ممن تنقدهم فعليك بالعد للمئة من داعميك ، بيدو وهكذا الترجيح الأولي ، كان الرجل متمسك بالنقد ورافض فكرة الإنتقال إلى المعارضة . والسلام

خاطرة مروان صباح / حرباً إعلامية عميقة وبالتأكيد تعكس صراعات اصولية ، لهذا ، بهدوء ليذهب الفريق السعودي المكلف بالتحقيق بملف الخاشقجي إلى تكليف جهة تركية أمنية خاصة من أجل جمع المعلومات عن الخطيبة المفترضة وأعضاء فريقها ، من المهم الكشف عن وجهة سفرهم وعلى الأخص إذا كانوا يترددون إلى قطر .والسلام

خاطرة مروان صباح / إذا اعتبر العراقيون السنوات القربية الفائتة ليست سوى تمريناً على ما سيشهدونه لاحقاً في عراقهم الحر ، فأن النتيجة كانت بالطبع مأساوية وبجهد الجهتين ، السياسيون والتكنوقراطيون ، بل للأمانة في جميع الدول التى جاءت بأشخاص تكنقراطيين بهدف إنقاذ البلاد من الانحطاط ، امتاز حضورهم بمضاعفة الفساد المالي والإداري بل أحدثوا إلى ذلك فساد فكري ، بل لا بد من التنبه إلى ذاك الميل المجتمعي الجمعي ، إذا صح القول يميل إلى ضرورة انتقاء رجال ونساء ذات قلوب سليمة ، لهذا من الجدير للقائمون على تشكيل الحكومة العراقية الابتعاد بالقدر الممكن عن التكنوقراطي الكاذب والسياسي المخضرم والقبض على كل من يحمل قلباً سليماً . والسلام

خاطرة مروان صباح / يبقى الفارق بين الاهرامات وبرج خليفة كبير ، ففرعون قد صعد إلى أعلى الهرم بفكرة ناقصة ثم تاب عن تكرار الصعود مرة أخرى ، أما صعود خليفة لبرجه يتكرر متى يشاء لأن الفكرة كانت قد آمنت الصعود كما آمنت الهبوط . والسلام

خاطرة مروان صباح / هذا السجال حول اختفاء الكاتب جمال الخاشقجي هو صائب بالطبع ببعده الإنساني والمهني ، لكن إذا ما أخذ المرء خلفيات العلاقة بين المملكة السعودية والرجل سيسلم على الفور بأنه محتجز في القنصلية أو نقل إلى مكان آمن لكي ينقل في النهاية إلى المملكة ، لكن في جمهورية مثل تركيا ليس من السهل فعل ذلك دون علم الأجهزة الاستخبارية ، بل قد يكون سبب اختفاء الرجل أمر مغاير عَن كل ما قيل ويقال في الاعلام ، ولاح أن هذه الاّراء تردد أصداء مواقف مشابه تقليدية ليس فيها جديد ، بل ما هو جديد وحسب تقديرات مخابرات نظام الأسد ، يبدو الخاشقجي في الأيام الأخيرة عاد عن فكرة الزواج وقرر الاختفاء عن خطيبته . والسلام







اخر الافلام

.. في مخيم اليرموك بسوريا.. شاب صمد 7 سنوات برفقة الحمام


.. مقتل 60 عنصراً من حركة الشباب الصومالية بغارة أميركية


.. واشنطن تفرض عقوبات جديدة على شركات ومصارف إيرانية




.. سائق جرار يحاول اقتحام السفارة الإسرائيلية في تركيا


.. اليمن.. ماذا وراء إقالة رئيس الحكومة؟