الحوار المتمدن - موبايل



مستقبل الثقافة فى مصر د كتور طه حسين4

خالد محمد جوشن

2018 / 10 / 12
مواضيع وابحاث سياسية


القومية الاسلامية والقومية الوطنية
والى الدولة وحدها فى مصر يجب ان توكل شئون التعليم والى امد بعيد

والدولة وحدها هى التى يجب ان تضع المناهج والبرامج لهذا التعليم وان تقوم على تنفيذ المناهج والبرامج وان تلاحظ ذلك ملاحظة دقيقة متصلة

لدينا قلة متعلمة من المصريين لاتعدوا العشرين فى المائة خضعت لالوان مختلفة من التعليم، ونظم متباينة ومناهج وبرامج ينكر بعضا بعضا ويصطدم بعضها بعضا وهذا له اثار خطيرة على حياتنا المصرية

هناك التعليم الرسمى الذى تقوم عليه الدولة وهناك التعليم الاجنبى الذى قام فى مصر مستظلا بالامتيازات الاجنبية ، فهناك تعليم فرنسى مدنى وهناك تعليم فرنسى دينى وتعليم ايطالى واخر يونانى واخر امريكى واخر المانى

من عندنا ( ياللكارثة وكأنه يحدثنا عن حال التعليم فى مصر اليوم ، مدارس الراهبات – المدارس الاسلامية – المدارس البريطانية – والجامعات الكندية الروسية الالمانية الامريكية وغيرها )

وكل هذه الانواع من التعليم لا تفكر بمصر ولا تحفل بها وانما تفكر فى فرنسا وايطاليا واليونان والمانيا وامريكا
ويريد سوء الحظ ان يكون التعليم الاجنبى فى جملته انفع واغنى من التعليم المصرى الرسمى فيدفع اليه المصريين ابنائهم عن طيب خاطر فيتخرج اولادهم مهما كان حبهم لمصر فان تفكيرهم يخالف الفكر الذى يفكر عليه الذين يخرجون من المدارس المصرية

بل وهناك المدارس المصرية الخاصة التى هى تقريبا غير خاضعة بصفة كامله لمراقبة الدولة

بل وايضا هناك تعليم اخر تشرف عليه الدولة ولا تشرف عليه وهو التعليم الدينى الذى يقوم عليه الازهر الشريف وهو يصوغ التلاميذ صيغة خاصة مخالفة للصيغة التى ينتجها التعليم المدنى

نحن لاندعو الى اغلاق المدارس والمعاهد الاجنبية او الدينية وغيرها ولكن الواجب الوطنى يفرض على الحكومة والبرلمان مراقبتها مراقبة دقيقة تكفل محافظتها على حقوق الوطنية المصرية على النحو التالى

ان تفرض على المدارس الاجنبية تعليم اللغة العربية وان تتعهد ذلك بالملاحظة الدقيقة المتصلة والتفتيش المستمر والامتحان الدقيق

ان تفرض تعليم التاريخ القومى لمصر وان تتعهد ذلك بالمحلاحظة والتفتيش وكذلك الجغرافيا المصرية وان تتاكد ان المدارس الاجنبية لاتنحرف بالتلاميذ عن دين ابائهم
وبالجملة يجب يجب ان تتوافق المدارس جميعها سواء الاجنبية او الرسمية او التعليم الحر ليكون هناك طالب يحمل الشخصية الوطنية والاستعداد لبناء الديمقراطية وحماية الاستقلال

نريد ان يكون التعليم الاولى والثانوى فى المدارس جميعها بما فيها الازهرية يحمل نفس القدر من المناهج المكتوبة الملائمة للحاجة الوطنية

وبمعنى ادق يجب ان يكون لوزارة المعارف اشراف دقيق على التعليم الاولى والثانوى فى مصر وليس فى ذلك اضاعة لاستقلال الازهر لاننا لانريد دولة داخل دولة وانما المصلحة الوطنية العامة من جهة ومصلحة الطلاب الازهريين من جهة اخرى تقتضيان اشراف وزارة المعارف على التعليم الاولى والثانوى فى الازهر

من عندى (وكانه يستقرأ الغيب متحدثا عن مشكلة التعليم الازهرى الحالية والتى انتجت خريجين متهمين بانهم لبنات الارهاب الاولى ومفرخته)

لقد سمعت منذ عهد بعيد شيخ الازهر يتحدث الى المسلمين عبر الراديو فى احد المواسم الدينية فيقول لهم ان محور القومية يجب ان يكون القبلة المطهرة وهذا صحيح حين يتحدث شيخ من شيوخ الازهر الى المسلمين ولكن الشباب الازهريين يجب ان يتعلموا فى طفولتهم ان هناك محور اخر للقومية لايناقض المحور الذى ذكره شيخ الازهر وهو محور الوطنية التى تحصرها الحدود الجغرافية الضيقة لارض الوطن
هناك صورة جديدة للقومية والوطنية نشأت فى العصر الحديث وقامت عليها حياة الامم وهذه الصورة يجب ان تدخل الازهر عن طريق التعليم الاولى والثانوى باشراف صارم من الدولة

الدولة هى المسؤلة الاول والاخير والمسؤل قبل الافراد والجماعات عن تكوين العقلية المصرية تكوينا يلائم الحاجة الوطنية الجديدة التى تهدف الى تثبيت الديمقراطية وصيانة الاستقلال
والى مقال جديد







اخر الافلام

.. موسكو تحذر ترامب من خطورة الانسحاب من المعاهدة النووية


.. -روائع آثار السعودية- بمتحف اللوفر أبوظبي


.. فتاة سويدية تنقطع عن المدرسة احتجاجاً على أزمة المناخ




.. أردوغان يعد بكشف -الحقيقة الكاملة- حول مقتل خاشقجي


.. مرآة الصحافة الثانية 22/10/2018