الحوار المتمدن - موبايل



حبيبتي متى ستستيقظينْ؟ (فل وياسمين!)

سلام محمد المزوغي

2018 / 10 / 28
الادب والفن


وحيدٌ؟
تبحثُ عن حبيبةٍ
تُشارككَ همّ السنينْ؟
اسمعْ نصيحتي
واصنعْ لكَ وهمًا كالمتدينينْ

لن تجدها!
وإن عشتَ آلاف السنينْ

لن تجدها!
وإن أنفقتَ الملايينْ

لا أمل لكْ....
إلا نحتها أيقونة من الطينْ
تشكو الألمَ والأنينْ
كلما سجدتَ أمامها
محرومًا من المحرومينْ


اسمعْ نصيحتي كوهينْ
وأنتَ عبد الله
وأنتَ ابن الله
وأنت ابن داروينْ

تَرى الصحاري
فتقول أزرعُ الرّياحينْ
وتشمّ المجاري
لتصرخ:
فلّ!
فلّ وياسمينْ!


عمّت الخطيئة الأرضْ
أدّيتَ أم تركتَ الفرضْ

أيّ خطيئة؟
أيّ أرضْ؟
أيّ فرضْ؟

لا تأبهْ
لا تبحثْ
كل شيء صارَ أساطير أولينْ







اخر الافلام

.. في يوم اللغة العربية بشار الأسد ينسف أصلها ويدعي تطورها من ا


.. مسابقة اللغة العربية في موسكو


.. يوميات الأرجنتين.. موسيقى المحرومين




.. لماذا نعتز باللغة العربية؟


.. وزيرة الثقافة تتفقد مكتبة مصر العامة بمطروح