الحوار المتمدن - موبايل



برد الطقس !

سليم نزال

2018 / 10 / 31
سيرة ذاتية


برد الطقس !

سليم نزال

مع بدء الشتاء اتذكر دوما اغنية نصرى شمس الدين و فيروز فى مسرحية يعيش يعيش عندما يقول
: بـَـــرَد الـطـَّـقـــْـس والوَرَق عـَمْ يـِرْحـَلْ بـَـــرَد الـطـَّـقـــْـس بدو يـِجـي السـُّمـُّن!
و عندما بدات ادرس الادب الانكليزى فى الجامعة اللبنانية لفت نظرى ان الطقس هو اول ما يتحدث حوله الانكليز .و ان كان المرء يريد البدء فى حديث مع شخص لا يعرفه او لا يعرفها فان الحديث عن الطقس هو المدخل المناسب .فهو موضوع محايد لا يختلف حوله احد .فمواضيع الحياة معقدة والخوض بها احيانا خاصة ان كنت لا تعرف الشخص قد يجر المتاعب .و قد ارتكبت هذه الحماقة و كانت خبراتى متواضعة عندما التقيت بفتاة ارلندية و كان ذلك فى عز الصراع فى ارلندة الشمالية و قلت لها بحماس انى اتعاطف مع الكاثوليك و لسوء حظى انها كانت بروتستانية و تجنبت الحديث معى و حتى النظر الى كل الوقت و كنا معا فى كورس فى الجامعة .

و لهذا السبب ربما اوصى صديق ابنه الذاهب الى استراليا للدراسة ان يتجنب الحديث فى موضوعين .الدين و السياسة .قال الصديق لا احد يتشاجر مع احد حول الموسيقى مثلا !
اما نحن العرب القادمين من مناخ مستقر فان الحديث حول الطقس امرغير مالوف .و قد اخبرنى صديق انه كان فى زيارة لبلد عربى و نسى انه ليس فى النرويج و سال السائق عن الطقس فراح السائق ينظر اليه بارتياب ظنا منه انه يشير الى السياسة بطريقة غير مباشرة .وقال الصديق انه تنفس الصعداء عندما خرج من السيارة لانه شعر بنوع من الخوف من نظرات السائق الذى ظن انه يعمل مع المخابرات .
و عندما يذهب النرويجيين فى رحلات خارج النروج فان اول ما يخبرونه عن حالة الطقس قبل اى شىء اخر . لكن النرويجى ينزعج اشد الانزعاج ان عرف وهو فى رحلة الى اسبانيا على سبيل المثال, ان الطقس كان جميلا و دافئا فى النروج اثناء وجوده فى اسبانيا .و الانزعاج عادة يكون اشد ان حصل و كان الطقس فى اسبانيا سيئا و الطقس فى النروج جيدا .
قالت لى منذ زمن بعيد صديقة نرويجية ان افضل وقت لمغازلة امراة نرويجية هو الصيف .سالتها لماذ فاجانب لان مزاجها يكون افضل .و اعتقد انها كانت محقة فى ذلك .
و لان الطقس النرويجى بارد و طويل و معتم فانهم عادة ما يستعدون له جيدا .الملابس دافئة و البيوت لها عازل اضافة الى تدفئة جيدة.و قد اخبرنى طبيب نرويجى كان قد ذهب الى بيروت اثناء اجتياح لبنان عام 1982 و بقى هناك عام يعمل فى احد مستشفيات الهلال الاحمر الفلسطينى قال انه لم يبرد فى حياته كما برد فى بيروت .
و قد حصل معى امر مماثل عندما كنت فى طهران لحضور مؤتمر حول فلسطين .كنت اظن انى ذاهب الى بلد دافىء و لم اخذ معى ملابس دافئة .و لذا توجهت و اشتريت جاكيت دافئة و لحسن الحظ انى كنت احمل نقدا لانه ما كان من الممكن بسبب الحصار الامريكى ان استعمل الكارت فى ماكينات الفلوس .
و اجمل رياضة فى النروج هى التزلج .و يقال من باب الطرفه ان النرويجى يولد و معه ادوات التزلج .
اما فى غربى النروج فى مدينة برغن فالامطارتتساقط ليل نهار بلا انقطاع .ومنذ حوالى ثلاثين عاما زرت صديق ن و كان يدرس فى جامعة برغن . كنا جالسين عنده فى البيت على اساس ان نذهب بعد الغداء الى مقهى المجزرة و هو اسم طريف لمقهى هناك .قلت نذهب بعد ان يتوقف المطر







اخر الافلام

.. لبنان: مصالحة تاريخية بين جعجع وفرنجية خصمي الحرب الأهلية


.. سفيان جيلالي عن استقالة ولد عباس: دخلنا في مرحلة انهيار النظ


.. وزير المالية اللبناني يعلن استنفاد احتياطي الموازنة بشكل كام




.. محمد البخيتي: لا وساطة ولا اتفاق لتسليم ميناء الحديدة


.. إسرائيل: ما هي الأسباب الفعلية الكامنة وراء استقالة ليبرمان؟