الحوار المتمدن - موبايل



اضطراباتٌ في المقبرة .!

رائد عمر العيدروسي

2018 / 10 / 31
الادب والفن


اضطراباتٌ في المقبرة .!!
رائد عمر العيدروسي

عندنا في المقابر .. اللائي لسنَ ككلّ المقابر .. كأنّ فيها ظواهرٌ تتلو ظواهر .. اعداد الموتى والقتلى تكبر , فمساحة المقبرةِ تصغر .. كسرُ جبرٍ للخواطر , والخواطرُ تعزفُ تراجيديا المخاطر .
في مقرّات الأموات , ورغماً عن أنوفهم .. فالمحاصصةُ والطائفيةُ مشرعنة او بشرعنة .. كسفينةٍ منطلقة من دونِ شراع , ليس لها في الإبحارِ نحو الآخرة أيّ باع .! .. الشيعةُ تنقلُ , وتدفنُ موتاها في مقبرة السلام – لعلّ الموتى يرقدون بسلام , في النجف الأشرف .. جماهيرُا السنة لا يأخذون الميّت الى مقبرة السلام , حتى لو سيرقد بسلام .! , وتقتضي مقتضياتٌ أن تضحى المقبرة عريقة وقريبة المسافة ولأعتباراتٍ نفسيةٍ كذلك .. لكنَّ لا تأثيراتٍ على السادة الموتى اينما وحيثما غدت قبورهم حتى لو فوق قمم جبال كردستان " البرزانية او الطالبانية " فهي سِيان .!
O - قاسمٌ مشتركٌ كأنه منَ " القسمة والمقسوم " بين السيعة والشنّة برفضٍ ممتعضٍ لتشييدِ ونصبِ اعمدةٍ كونكريتيةٍ عملاقةٍ في زوايا ومن حولٍ اسيجةِ المقابر , ليقام ويُبنى من فوقها وفي فضائها مسرح , دار اوبرا , ملاعب رياضية , او دور سينما .! ولا نقول ديسكوات ! , والرفضُ الشنّيّ – السيعيّ هذا كأنه من محرّماتٍ سيكولوجية لم يجرِ إدراجها في القرآن الكريم ولا في السنّة النبوية , ولا حتى بأحاديث الأئمة الأطهار , لمْ تعترض , لم يتعرّضُ لها فلاسفةٌ اشرار ذو وقار ..
O - : - إنها دعوة لاعلائقَ لها بحزب الدعوة , لإعادةِ تنظيم – من الصميم , لتخليدِ مآثر لسكنةِ المقابر , وإعادةِ توزيعِ موتى المقابر , الى مقابرٍ متخصصة , مقابرٍ نوعية , ومقابرٍ عامّة لعموم الجماهير : -
A – اَلا من الأولى تخصيص مقبرةٍ لشهداء الحرب ممّن دافعوا على القُطر .
B - الكُتّاب والأدباء ورجال الإعلام , وبمعيّتهم نجوم الفنّ , اَليسَ من استحقاقاتهم وافضالهم تشييد مقبرةٍ خاصّة بهم تليقُ بنتاجاتهم : < هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون >.! ؟ سورة الزمر – آية 9
C – لفِتَ انتباهي , وشدّ انظاري حديثٌ مدوّنٌ ومُعلّقٌ في المسجد النبويّ في المدينة المنوّرة , والحديث للرسول محمّد " ص " يُغيّر فيه كلامه للمرّة الأولى والأخيرة او الوحيدة , النّص الحرفيّ الدقيق للحديث : < كنتُ قد نهيتكم عن زيارة القبور , ولكن زوروها كي تتذكّروا الآخرة > .. ودونما تأويلاتٍ ولا تفسيراتٍ خاطئة او مغرضة لأبعاد حديث الرسولِ هذا , فالظروف الأجتماعية تغيّرت في الزمن هذا , ولم يعد عنصر الوقت وضيقهِ وضغطهِ يسمح بزياراتٍ منتظمة او في مناسباتٍ ما لزياراتِ المقابر لكثارٍ من الناس , ودونما دورٍ للوسواس الخنّاس .! , وبناءً عليهِ , وكي نتذكّر الآخرةَ عبر رؤيةِ المقابر , فلا بأسَ ولا نحسَ او شبهِ نحسٍ من تشييدِ برجٍ عالٍ كبرجِ خليفة في دبي , او برج ترامب او حتى ناطحة سحاب في ال City center تكونُ مقبرةً مركزيةً نتأمّلُ فيها الآخرةَ من كلّ زوايا الشوارع , والمقبرة العالية الأرتفاع هذه ستمسى وتضحى وسيلةً لتشغيلِ الأيادي والأذرع والأرجُل العاطلةِ عن العمل .
O - مقابرنا متخلّفة جرّاءَ تخلّفنا الذوقي والفنّي والذهني , فهذه المقابر تخلو من التبليط والتزفيت ! ممّا يتيح الفرص للأمطار لتهرّؤ القبور وتلاشٍ لعبير البخور .!







اخر الافلام

.. سيرة حياة الفنان العراقي الكبير ياس خضر


.. كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة


.. معرض الفنون التشكيلية في القاهرة




.. #هوليوود_نيوز - كواليس فيلم Glass من بطولة صامويل إل جاكسون


.. بتحلى الحياة –الممثل محمد إبراهيم