الحوار المتمدن - موبايل



في كرة الحلم درت

شعوب محمود علي

2018 / 11 / 6
الادب والفن


في كرة الحلم درت
1
غرست على الدرب شتلة ورد
خلال طريق القوافل
كان للعطر بوح
على منبت الغرس أحلم في جنّة
تدور العصافير من حولها
ومن حولها كلّ طير يدور
وهدهد بلقيس ينتظر
من عصور العصور
وقد هدّني الانتظار
من عهود الطفولة حتّى توارى الشباب
وكم درت حول المدينة أطرق باباً فباب
دارت الأرض بي
ودرت بها من حقب
ولم تحتويني ليالي العرب
وهذا القمر
كان يشهد عبر الليالي
ادور بظل الدوالي
أغنّي فينبعث الصوت عبر الزمان
اميل الى النهر يرفعه الموج
يهبط يصعد أحلم أنّي
سيد النهر والكلمات الرقيقة
أتملّاك بغداد والعشق يدمي الفؤاد
ويوقظ من نام تحت غصون الرياحين منذ عصور
أدور
يدور
بي الموج
كاد النسيم يغطّيني بالعطر والماء للعمق
كان اختراقي لحاجز ماء من الورد سيدتي
كان حلمي المطرز بالياسمين
مررت بجنح الفراشة في عالمي المغلق
من سنين السنين
ألوّن أحلى الأساطير في حيّز المطلق
ولم أحرق
على ضوء نجمك حيث يدور
وهجه يتجلّى
خلال عبور
ظلمات الدهور
وفي النهر كانت تغنّيني أسماكه
وطيور البراري
أفرّ عن الصخب المتجذّر
في ظلّ ناري
للتسابيح عند الصلاة
ولقرعك بغداد أجراس مجد الحياة
لدجلة طوراً
وطوراً لفيض الفرات
2
أيّها المترابط
والشجر المتعانق
والطين
والمطر المتماوج
والماء
تبهرني
نوتة النوح حنجرة للحمام
وأناشيد صوت العصافير في وطني
فرحاً كنت في جوزة الليل والأنجم الخضر تزهو
ويزهو الزمان
فرح الحبّ صبّت نوافيره
من العطر ما يغرق المهرجان
3
نهار أبي
وطيفك جدّي
خارجاً كان من ثغر غار
في تضاعيف ليلي
وحزن النهار
أراك تغنّي
على عرف ديك
تحلّق في جنح نسر
وطيفك نجمي الذي في المدار
أنا الآن وحدي
سمعت الرياح
ولا شيء غير النواح
بباطن ليلي يهذي
ومرهم هذي الجراح
لا يعالج قرحة بغداد
احفادها ينصبون الشباك
لطيور الطفولة
ونسور الكهولة
4
لذرى النخل أم لذرى
رؤوس المنائر
وفي كلّ منعطف
سمعت دويّ الطبول
وضجيج الذين يجولون فوق المنابر
ضاع صوتي بين الإماء
وبين الحرائر
ولكنّ طير البشائر
مرّ من عام عامين
بل ألف عام
يدور بعالم نحس
ودون سرور
كانت الأرض تحتمي بالشوك دون الزهور
ومرّت عصور تلتها عصور
لم تلح في الزمان
ولا في السطور
لألف من السنوات
ونحن ندور
تحت شمس العراق
وهذي القبور
تظل المحطّة للعابرين
منذ آدم
منذ الصحائف
منذ السطور
كانت الأرض
والماء
والطين
والطير
كان يدور
ونحن نرى
النور ثمّ نغور
الى ظلمات عبرنا الدهور
نخلّف تلك القشور
وما زالت الكلمات السطور
تشعّ وتأفل
تحت دوّامة الماء تأفل
ويمتدّ ضوء لمشعل
يغصّ به الليل أدرج في عالم بارد
مثل تمثال ثلج أغور
لظلام الدهور
فإن شئت فاقرأ لوحي
في لحاء الشجر
وفوق نتوء الحجر
وفوق نوات الثمر
وفي قطرات المطر
وتحت ضياء القمر























في كرة الحلم درت
1
غرست على الدرب شتلة ورد
خلال طريق القوافل
كان للعطر بوح
على منبت الغرس أحلم في جنّة
تدور العصافير من حولها
ومن حولها كلّ طير يدور
وهدهد بلقيس ينتظر
من عصور العصور
وقد هدّني الانتظار
من عهود الطفولة حتّى توارى الشباب
وكم درت حول المدينة أطرق باباً فباب
دارت الأرض بي
ودرت بها من حقب
ولم تحتويني ليالي العرب
وهذا القمر
كان يشهد عبر الليالي
ادور بظل الدوالي
أغنّي فينبعث الصوت عبر الزمان
اميل الى النهر يرفعه الموج
يهبط يصعد أحلم أنّي
سيد النهر والكلمات الرقيقة
أتملّاك بغداد والعشق يدمي الفؤاد
ويوقظ من نام تحت غصون الرياحين منذ عصور
أدور
يدور
بي الموج
كاد النسيم يغطّيني بالعطر والماء للعمق
كان اختراقي لحاجز ماء من الورد سيدتي
كان حلمي المطرز بالياسمين
مررت بجنح الفراشة في عالمي المغلق
من سنين السنين
ألوّن أحلى الأساطير في حيّز المطلق
ولم أحرق
على ضوء نجمك حيث يدور
وهجه يتجلّى
خلال عبور
ظلمات الدهور
وفي النهر كانت تغنّيني أسماكه
وطيور البراري
أفرّ عن الصخب المتجذّر
في ظلّ ناري
للتسابيح عند الصلاة
ولقرعك بغداد أجراس مجد الحياة
لدجلة طوراً
وطوراً لفيض الفرات
2
أيّها المترابط
والشجر المتعانق
والطين
والمطر المتماوج
والماء
تبهرني
نوتة النوح حنجرة للحمام
وأناشيد صوت العصافير في وطني
فرحاً كنت في جوزة الليل والأنجم الخضر تزهو
ويزهو الزمان
فرح الحبّ صبّت نوافيره
من العطر ما يغرق المهرجان
3
نهار أبي
وطيفك جدّي
خارجاً كان من ثغر غار
في تضاعيف ليلي
وحزن النهار
أراك تغنّي
على عرف ديك
تحلّق في جنح نسر
وطيفك نجمي الذي في المدار
أنا الآن وحدي
سمعت الرياح
ولا شيء غير النواح
بباطن ليلي يهذي
ومرهم هذي الجراح
لا يعالج قرحة بغداد
احفادها ينصبون الشباك
لطيور الطفولة
ونسور الكهولة
4
لذرى النخل أم لذرى
رؤوس المنائر
وفي كلّ منعطف
سمعت دويّ الطبول
وضجيج الذين يجولون فوق المنابر
ضاع صوتي بين الإماء
وبين الحرائر
ولكنّ طير البشائر
مرّ من عام عامين
بل ألف عام
يدور بعالم نحس
ودون سرور
كانت الأرض تحتمي بالشوك دون الزهور
ومرّت عصور تلتها عصور
لم تلح في الزمان
ولا في السطور
لألف من السنوات
ونحن ندور
تحت شمس العراق
وهذي القبور
تظل المحطّة للعابرين
منذ آدم
منذ الصحائف
منذ السطور
كانت الأرض
والماء
والطين
والطير
كان يدور
ونحن نرى
النور ثمّ نغور
الى ظلمات عبرنا الدهور
نخلّف تلك القشور
وما زالت الكلمات السطور
تشعّ وتأفل
تحت دوّامة الماء تأفل
ويمتدّ ضوء لمشعل
يغصّ به الليل أدرج في عالم بارد
مثل تمثال ثلج أغور
لظلام الدهور
فإن شئت فاقرأ لوحي
في لحاء الشجر
وفوق نتوء الحجر
وفوق نوات الثمر
وفي قطرات المطر
وتحت ضياء القمر





































اخر الافلام

.. الفنان بانكسي المعروف والمجهول


.. الفنان خالد عبدالرحمن يكشف لـ تفاعلكم تفاصيل حالته الصحية


.. تفاعلكم : الفنان أحمد مجدي يكشف تفاصيل لا أحد هناك




.. حوار خاص مع الممثلة اللبنانية ستيفاني صليبا


.. دورة تدريبة لفنون العمل المؤسساتي في ريف حماة