الحوار المتمدن - موبايل



ثنائية الفاسدة والغرق في العراق

محمد كاظم خضير

2018 / 11 / 7
مواضيع وابحاث سياسية


في البلاد المخصوصة بنعمة المطر الغزير تسير الحياة بشكل طبيعي إذا تواصل هطول المطر لساعات أو أيام وحتى أسابيع، الناس يعملون والطلاب يذهبون لمدارسهم وجامعاتهم، والمباريات تُلعب، ببساطة لأن تخطيط المدن والشوارع والجسور والبنى التحتية في تلك البلدان يسمح بانسياب مياه الأمطار إلى أماكن تصريفها من دون جلبة أو ارتباك أو فيضانات، بينما نحن نغرق في غضون دقائق معدودة!

بالعالم الماضي ؛ غرقت بغداد خلال دقائق، وسواء أعجب هذا الكلام المسؤولين أم لا، واقتحمت بعض البيوت، وحوّلت الشوارع والأنفاق الى بحيرات للغطس والجسور إلى شلالات، وتعطلت الحياة بشكل كامل، مما أضطر رئاسة الوزراء في أعلن الى تعطيل الدراسة لتدارك الأوضاع المزرية والمخزية، بينما نسبة الأمطار التي تسقط على ماليزيا تعادل 48 ضعف ما يسقط على العراق، ومع ذلك لم نشاهدَ أو نسمع أن طرقاتها أُغلقت أو أنفاقها فاضت أو سقوف مؤسساتها تخر!

الاختباء خلف الكلام المعسول لم يعد ممكناً ولا مقبولاً فلم يعد بإمكان المواطن تحمّل المزيد، وإذا كان ثمة فشل في تصريف مياه الأمطار وسوء في الإدارة ورداءة في التخطيط، فلماذا لا نعترف بذلك ونبدأ بإيجاد الحلول الناجعة لتجاوز هذه الكوارث التي بدأت تأخذ بُعداً صعباً وقاسياً، فبالقياس على ما صنعته دقائق المطر يوم أمس، فإن مجرد تخيل ما يمكن أن يحدث لمناطقنا في ساعات من المطر الغزير، شيء مرعب للغاية.

لا يخفى على أحد، أن الفساد هو المسؤول الأول والأخير عن جميع كوارثنا؛ من البنى التحتية المتهالكة إلى أزمات الإسكان والفقر والبطالة وغيرها من الأزمات، وهذا الفساد لن تُهدَم أركانه والوطن لن ينصلح حاله عبر الأقلام المأجورة التي تتغنى بالميزانيات المليارية، ولا من خلال قصائد المطبلين التي تصنع من العصفور الهزيل “صقرا جارحا”، وإنما عبر فضح الفاسدين ومحاسبتهم محاسبة علنية ليكونوا عبرة لغيرهم.

إذ لا يجوز استمرار الذهاب إلى مزيد من الفوضى عاماً بعد آخر، فمنذ سنوات طويلة تحصل نفس الكوارث، وفي نفس الأماكن؛ وكل كارثة تؤكد أن مليارات المشاريع تم تصريفها إلى جيوب الفاسدين، لكن لا جهة تُراقب ولا مسؤول يُحاسَب ولا مقصّر يستقيل، والمواطن هو الضحية.. وسنبقى ندور في هذه الحلقة المفرغة إلى أن يشاء الله، طالما بقي تعاطينا مع الفساد والفاسدين بهذا الشكل. هل تستمر هذا ثنائية في العراق في شتاء هذه السنة ؟







اخر الافلام

.. العراق.. أزمة الحكومة وشراء الوزارات


.. عقوبات إيران.. الزيارة البريطانية والتحذير الأميركي


.. اليمن.. الحل السياسي ومناورات الميليشيات




.. تحالف الأديان لأمن المجتمعات..كرامة الطفل في العالم الرقمي


.. نافذة من إسطنبول- متابعة لآخر تطورات قضية اغتيال خاشقجي